أيلي فرزلي لـ {الصباح}: حديث الراعي عبّر عن أزمة لبنان

الثلاثاء 02 آذار 2021 255

أيلي فرزلي لـ {الصباح}:  حديث الراعي عبّر عن أزمة لبنان
 
 بيروت : أمين ناصر
دعا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى عقد مؤتمر دولي لمساعدة لبنان وإعلان حياده، بسبب عدم قدرة القوى السياسية اللبنانية على التفاهم وسقوط الكثير من المبادرات المحلية والدولية، خاصة فيما يتعلق بتشكيل الحكومة وإيجاد حلول للخروج من الأزمة المالية والاقتصادية الحادة التي يمر بها لبنان. 
بعد انتهاء لقاء بكركي، انقسمت الآراء في لبنان بين مؤيد ورافض لطرح البطريرك، خصوصاً لناحية رفع الحشود شعارات ضد "حزب الله" وإيران بالتحديد، في حين لم يبد البطريرك رفضه لهذه الشعارات أثناء إلقائه الكلمة، الأمر الذي أثار موجة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي لدى الناشطين المناصرين لـ "حزب الله"، بالإضافة إلى حدوث شرخ في الآراء بين مجموعات الحراك المدني، حيث وجه العديد من الناشطين نقداًلاذعاً للبطريرك لدعمه حاكم "مصرف لبنان" رياض سالمة مسبقاً، لما في ذلك منتناقض بين الوقوف إلى جانب الشعب والفقراء، ودعم رجال السلطة التي أفقرتهم في آن.
"الصباح" أجرت اتصالاً هاتفياً مع النائب الأول لرئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، قال من خلاله: إن "الخلاصة التي خرجت فيها هي أن صاحب الغبطة يريد أن يقول نتيجة القلق الذي يعتريه ويعتري كثير من اللبنانيين بسبب الأزمات وانهيار المؤسسات وأزمة الثقة المتعددة الجوانب والأوجه:إن اللبناني إذا استطاع أن يقوم بإصلاح كل هذه الأمور التي تحول دون استمرار هذا الوضع الشائك، فمن باب أولى ألا نسأل عن الخارج لكي يساعدنا على أن ننقذ بلدنا. فقد قال غبطته كلاماً واضحاً".
وفي سياق متصل، أوضح وزير الداخلية السابق مروان شربل لـ "الصباح"، أنه"لا يوجد شيء يسمى تدويلا، فعندما نتحدث عن تدويل يعني أن هناك جيشا أجنبيا يدخل إلى لبنان"، مضيفاً: "نحن دولة تنادي بالحرية والسيادة والاستقلال، ومن غيرالمقبول أن يتم تدويلها على طريقة الفصل السابع. لا أحد يقبلها إطلاقاً، سواء البطريرك أو غيره".