العراق يعلن جاهزيته التامة لاستقبال بابا الفاتيكان

الثلاثاء 02 آذار 2021 292

العراق يعلن جاهزيته التامة لاستقبال بابا الفاتيكان
 
بغداد : شذى الجنابي  محمد اسماعيل الموصل : شروق ماهر
 
أتمّ العراق جميع الاستعدادات لاستقبال بابا الفاتيكان فرنسيس، الذي سيصل الى بغداد في الخامس من شهر اذار الحالي، في زيارة تاريخية هي الاولى من نوعها. 
وقال وزير الثقافة والسياحة والاثار حسن ناظم، في مؤتمر صحفي حضرته "الصباح": إن الزيارة "ستضم في جدول أعمالها، الذي سيستغرق اربعة أيام، عدة لقاءات رسمية وزيارات الى عدة مواقع دينية وآثارية".
واضاف ناظم ان "المحطة الكبرى، بعد بغداد، هي النجف واللقاء التاريخي بالمرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني، إذ تمثل زيارة البابا الى النجف ذات الثقل الكبير، تتويجا لحركة عالمية في الحوار الاسلامي المسيحي لتعزيز الامن والسلام في بلدنا"، مبيناً ان "المحطة الاخيرة للبابا خلال زيارته العراق ستكون لمدينتي الموصل وأربيل وسيواصل لقاءاته وصلواته من أجل الضحايا الذين سقطوا على يد تنظيم داعش الارهابي".
وتابع ان الجدول يتضمن ايضا بيت النبي ابراهيم عليه السلام في اور، وبشأن التغطيات الصحفية قال: ان "مجلس الوزراء اوصى بمراعاة طلبات الاعلاميين العرب والأجانب لتغطية الزيارة،وقد وصلتنا طلبات بحدود الألف لمنافسة زملائهم العراقيين، وهذا يضع أمامنا تحديا كبيرا لتسهيل مهمتهم".
من جانبه، كشف المتحدث باسم وزارة الخارجية، أحمد الصحاف عن وجود إرادة لدى البابا فرنسيس لتحقيق زيارته إلى البلاد بموعدها في الخامس من الشهر الحالي. 
في غضون ذلك، قال الكاهن الايطالي الاب مخلص ششا لـ"الصباح": ان "زيارتي الى العراق جاءت تمهيدا لزيارة البابا، اذ شملت عددا من المحافظات للوقوف على الاستعدادات في كنائس بغداد ونينوى وشمال العراق".
واضاف ان "هناك تحضيرات روحية ومدنية وامنية ستتم، مع اقامة الصلوات باللغة الايطالية بمشاركة اوركسترا تضم اكثر من 80 متطوعا بزي تقليدي خاص، مع اقامة التراتيل باللغتين العربية والسريانية".  
وبادر متطوعون من منظمات مدنية بأعمال التنظيف لكنيسة سيدة النجاة في بغداد وتجميلها بصور البابا، كما زينوا الشوارع والمباني بأعلام الفاتيكان وصور قداسته وشعارات الترحيب من جميع اطياف الشعب العراقي، بينما تستمر دوائر الكرادة البلدية بأعمال تجميل وتزيين الشوارع ابتهاجا بالزيارة.
وبين ششا ان "الزيارة الاولى ستكون الى كاتدرائية سيدة النجاة التي تعرضت لهجوم ارهابي العام 2010، وسيلتقي برجال الدين المسيحيين، كما سيقوم بزيارة مهمة الى محافظة النجف الاشرف للقاء المرجع الديني اية الله العظمى السيد السيستاني، للتوقيع على وثيقة للاخوة الانسانية من اجل السلام 
العالمي".
وتابع انه "سيتوجه بعدها الى مدينة اور الاثرية في رحلة حج الى موطن نبي الله ابراهيم، لإقامة القداس والصلاة مع القاء كلمة بين الحاضرين، ليزور بعدها نينوى ويؤدي الصلاة في حوش البيعة على ضحايا الحرب، ثم ينهي زيارته الى الطاهرة الكبرى في بلدة بغديدا قرة قوش في سهل نينوى حيث سيتلو صلاة التبشير الملائكي، ليعود الى اربيل استعدادا للقداس العام الكبير في ملعب فرنسوا حريري بمدينة أربيل، والمحطة الاخيرة من زيارته هو القداس الالهي بكاتدرائية مار يوسف الكلدانية ببغداد لأداء التراتيل والابتهالات الداعية الى السلام ونبذ الخلافات".
محافظة نينوى من جانبها، وهي محطة مهمة في الزيارة، اعلنت جاهزيتها التامة لاستقبال بابا الفاتيكان، وبحسب ما اوضحه محافظها نجم الجبوري لـ"الصباح" فأن "الملاكات المختصة في بلديات نينوى، افتتحت مشاريع حيوية عدة بعد الانتهاء من اعمارها في ناحية القوش، كما افتتحت  شوارع داخلية وخارجية ومتنزهات حكومية وحدائق عامة بعد 
تأهيلها".
وذكر انه "عقب اجتماع موسع عقده مع طاقمه الإداري لمناقشة استعدادات زيارة البابا المرتقبة، اعلن جهوزية المحافظة التامة لذلك، بعد انهاء جميع التحضيرات للمناطق التي سيزورها كالموصل القديمة وحوش البيعة وسهل نينوى وكنيسة الطاهرة وناحية القوش".