لأول مرة في العراق..ذوو الاحتياجات الخاصة يتسلقون جبال كردستان

الأربعاء 03 آذار 2021 106

لأول مرة في العراق..ذوو الاحتياجات الخاصة يتسلقون جبال كردستان
 السليمانية: عذراء جمعة
 
 
فكرت الناشطة والصحفية شارا مصطفى في كيفية رسم الابتسامة على وجوه ذوي الاحتياجات الخاصة، اذ قامت مع مجموعة من الشباب بانشاء "كروبات" خاصة لنشر ثقافة ممارسة رياضة تسلق الجبال لهذه الفئة من خلال اجراء سفرة لهم كل يوم جمعة الى جبال محافظة السليمانية.
وقالت مصطفى في تصريح خاص لـ"الصباح"، "عند طرح الفكرة على ذوي الاحتياجات الخاصة لقيت قبولاً كبيراً عندهم، الامر الذي جعلنا نخطط لاجراء رحلات لهم الى جبال "كويزة، قره داغ، بيره مكرون، ماوت، وهورمان"، بالرغم من قلة عددهم، وفيها تمت مشاركة امرأة واحدة معنا. " مشيرة الى أن "لوسائل التواصل الاجتماعي دورا كبيرا في نشر هذه الثقافة بين صفوف المعاقين"، منبهة الى أن "التجربة في البداية كانت صعبة، ولم اتمكن من تنفيذها لوحدي، بل استعنت بعدد من الشباب ليرافقوني في الرحلات لمساعدة ومساندة ذوي الاحتياجات الخاصة".
ولفتت الى انجاز فيلم وثائقي العام 2015  يتحدث عن حياة ذوي الاحتياجات الخاصة، وذكر تفاصيل دقيقة عن حياتهم ومعاناتهم، الامر الذي ساعد في نشر فكرة ممارستهم لرياضة تسلق الجبال، موضحة ان" في هذه الفترة كان عدد المشاركين معنا يتراوح بين25 - 30 شخصاً من الجالسين على الكراسي، وفي العام 2019 قمنا بأول سفرة الى جبل "بالامبو" في محافظة حلبجة، وكان ارتفاع الجبل 2000 متر تقريبا، وبلغ عدد المشاركين في الرحلة 21 شخصاً من فاقدي البصر وبمساندة عشرة شباب لمساعدة المعاقين في تسلق الجبل".
مضيفة ان "السفرة الثانية كانت الى جبل "قلاي كجي" والذي يعرف بقلعة البنات في منطقة بنجوين، وبلغ عدد المشاركين فيها48 شخصاً من فاقدي البصر وبمساعدة 15 شاباً لهم"، منوهة بأن" السفرة الثالثة كانت الى جبال هورمان بمشاركة 40 معاقاً وبعد ذلك توقفنا بسبب ظهور جائحة 
كورونا".
وبينت مصطفى "بدأنا هذا العام بسفرة الى سلسلة جبل "هيبت سلطان" بمشاركة 35 من فاقدي البصر، فضلا عن سفرة مختلفة جدا، لان المشاركين كانوا باعاقات مختلفة بمشاركة 70 من ذوي الاحتياجات الخاصة الى جبل سارة"، مؤكدة ان "جميع المشاركين كانوا فرحين جدا بالتجربة، بوصفها شيئا مميزا في حياتهم"، موضحة ان "هذا النوع من الفعاليات هو الاول في العراق، وسنستمر به طالما يدخل الفرح الى قلوب ذوي الاحتياجات
الخاصة".