«ديناصورات السلطة» كتاب يروي الواقع الليبي المعاصر

الأربعاء 03 آذار 2021 186

«ديناصورات السلطة» كتاب يروي الواقع الليبي المعاصر
 
 طرابلس: وكالات
 
كشفت ستيفاني وليامز، القائمة السابقة بأعمال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، عن نيتها إصدار كتاب تروي فيه تجربتها في ليبيا، وتفاعل الليبيون بشكل واسع مع طلب وليامز اختيار اسم للكتاب، مقدمين عشرات الأسماء المقترحة، اقتبسوا خلالها جملا منها، أو لخصوا فيها أسلوب عملها، وأكثر الأسماء التي اقترحها الليبيون على وليامز، هو «الديناصورات»، وبصيغ مختلفة سواء «الصراع مع الديناصورات، أو «ديناصورات القرن الحادي والعشرين».
وليامز، هي أول من استخدمت «الكائنات المنقرضة» في وصف بعض السياسيين الليبيين، الذين قالت إنهم «متمسكون بالحفاظ على الوضع الراهن الذي يتيح لهم الوصول إلى خزائن الدولة»، قائلة: إنهم «طوروا بمهارة نظام المحسوبية خلال السنوات الماضية»، وذلك في حديث لصحيفة «الغارديان» البريطانية، نهاية كانون الثاني الماضي.
واقترح البعض اسم “العصا والجزرة”، في إشارة إلى السياسة التي اتبعتها ويليامز، من أجل عقد ملتقى الحوار السياسي، حينما صرحت بأنه “لن يكون هناك مكان في ليبيا لمن يرفض الحوار، أو يحاول عرقلته”، وكان ذلك بالتزامن مع دعوات رافضة خرجت من ميليشيات تابعة لحكومة طرابلس كانت متمركزة غربي سرت. وأخيرا، كان هناك اقتراح “التجربة السويسرية”، في إشارة إلى الملتقى الذي عقد في مدينة جنيف الذي أسفر عن الوصول إلى تفاهمات بشأن اختيار مجلس رئاسي جديد، وحكومة الوحدة الوطنية.