السيد علي فضل الله لـ (الصباح): لقاء النجف سيعزز علاقة المسلمين بالمسيحيين في الداخل العراقي وفي العالم أجمع

الخميس 04 آذار 2021 679

السيد علي فضل الله لـ (الصباح): لقاء النجف سيعزز علاقة المسلمين بالمسيحيين في الداخل العراقي وفي العالم أجمع
بيروت: أمين ناصر 
 
اكد العلّامة السيّد علي فضل الله، اهمية زيارة بابا الفاتيكان إلى العراق، عاداً اياها "تاريخيّة".
وقال السيد فضل الله في حديثٍ خاص لـ "الصباح": أنَّ "لهذه الزيارة التاريخيّة واللقاء بين أعلى مرجعيتين على المستوى الإسلامي والمسيحي أهميّة كبيرة في المساهمة في تعزيز علاقة المسلمين بالمسيحيين في الداخل العراقي وفي العالم أجمع، وأنها ستكون بمثابة ردّ على كلّ من يقول إنَّ هناك عملاً على إخراج المسيحيين من الشرق".
مضيفاً: "نحن بحاجة إلى تعزيز هذه العلاقة وإلى مزيدٍ من التعاون على مستوى القيادات المسيحيّة والمُسلمة لمواجهة الكثير من القضايا التي تهمّ العالم، وبشكلٍ خاصّ لمواجهة الظلم العالمي نتيجة الحروب والتوترات. هذا أمرٌ لا بُدّ من العمل عليه لمواجهة كل قوى الاستكبار العالمي التي ترغب بنهب ثروات الشعوب ومقدّراتها، وهذه مسؤولية جميع المسؤولين في الشأن الإسلامي والمسيحي، كذلك لا بدّ من العمل على تعزيز القيم والأخلاق، في ظلّ انعدام هذه القيم الذي بتنا نشهدها في كلّ ساحات العالم، واستبدال لغة الأخلاق بلغة المصالح والمنافع".
واضاف السيّد فضل الله: إنَّ هذه القيم سوف تُعزّز من خلال زيارة البابا، "كُنّا نأمل لو حصلت الزيارة سابقًا، ولكنْ الحمد لله حصلت الآن، وإنْ شاء الله سوف نتنج عن هذه الزيارة مرحلة جديدة فيها الكثير من المعاني السامية على مستوى العلاقات المسيحية الإسلامية".
وردًا على سؤال "الصباح" بشأن زيارة النجف الأشرف بالتحديد، أجاب السيّد بأنَّ ذهاب البابا للنجف له معنى كبير، فالنجف هي مركز للمرجعية الدينية ومكان له قداسته وفيه مقام الإمام علي (ع)، وكلّ ما يمثّل الإمام من وحدة وانفتاح، وكُلّ القيم التي لم يتحدث عنها المسلمون فقط، بل تحدث عنها المسيحيون، نثرًا وشعرًا. كذلك فإنَّ النجف تمثّل قيمة أساسية من خلالها انطلقت الكثير من دعاوى الانفتاح الإسلامي المسيحي، لذلك لها أهمية كبيرة واللّقاء هناك سوف يعزّز هذه الأهميّة ويؤكّد عليها.