آلاف المسلمين يحيون ليلة النصف من شعبان في كربلاء

الأحد 28 آذار 2021 332

آلاف المسلمين يحيون ليلة النصف من شعبان في كربلاء
  بغداد: شذى الجنابي  السماوة: احمد الفرطوسي
 
في ظل اجواء ايمانية واحتفالية مباركة اتسمت بالحفاظ على الاجراءات الوقائية، يحيي آلاف المسلمين اليوم زيارة النصف من شعبان ذكرى ولادة الامام المهدي (عجل الله فرجه) في مدينة كربلاء المقدسة.
وتزينت مراقد الائمة الاطهار الحسين واخيه العباس عليهما السلام بالورود ومظاهر الزينة والفرح لاحياء هذه المناسبة، وسط اجراءات امنية وخدمية اسهمت بانجاح الزيارة.
وقال نائب الأمين العام للعتبة العبّاسية المقدّسة المهندس عباس موسى أحمد: ان "خطة الزيارة هذا العام ركزت على الجانب الصحي، نتيجة لتداعيات انتشار وباء كورونا والتقليل من مخاطره والوقاية منه".
ولفت الى  ان"الزيارة شهدت نشر مفارز صحية وتحديد مسارات لدخول وخروج الزائرين للصحن الشريف والحرم المطهّر، لضمان تحقيق التباعد الاجتماعي وتقليل حالات الزحام".
مدير قسم الشعائر والمواكب الحسينية التابع للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية رياض نعمة السلمان اكد: ان "الزيارة هذا العام تمت بظرف استثنائي للغاية نتيجة تداعيات وباء كورونا، لذلك سبق ان وضعنا خطة تتلاءم وتتناسب مع هذا الوضع، من خلال نشر مواكب الخدمة بعيداً عن المرقدين الطاهرين واقتصرت على الطرقات الرئيسة المؤدّية للمرقدين، وقد شدّدنا وأخذنا تعهّداتٍ من قِبل أصحاب المواكب على الالتزام بالتوجيهات الصحّية والعمل بها ومراعاتها قدر الإمكان".
من جهتها، اوضحت العتبة الحسينية المقدسة: ان التحضيرات المسبقة التي اتخذتها لاحياء الزيارة الشعبانية شملت افتتاح 5 آلاف متر مربع كمساحة اضافية لاحتضان زوار مرقد الامام الحسين خلال الزيارة".
واشارت الى "مشاركة 650 موكبا بتقديم الخدمات للزائرين من داخل البلد وخارجه مع الحرص على الالتزام بالشروط الوقائية".
وفي ذات السياق، افادت قيادة عمليات كربلاء في بيان صحفي بانه "تم تطبيق خطة خاصة بزيارة النصف من شعبان، بمشاركة وحدات من وزارتي الدفاع والداخلية، شملت تأمين الحدود الخارجية للمحافظة من خلال العمليات الاستباقية وضرب طوق أمني على منافذها كافة".
ونقل البيان عن قائد عمليات كربلاء علي الهاشمي قوله، أن "المحافظة كانت جاهزة لاستقبال مهنئي الإمام الحسين وأخيه العباس عليهما السلام بمناسبة ذكرى الولادة الميمونة للإمام الحجة عجل الله فرجه، بعد الجهد الكبير الذي قامت به القيادة بتهيئة الاستعدادات الأمنية واللوجستية والخدمية لهذه المناسبة".
واكد الهاشمي انه "تم التشديد خلال الزيارة على ضرورة الالتزام بشروط الوقاية الصحية الخاصة بالوقاية من وباء كورونا".  
اما مدير شركة نقل المسافرين والوفود كريم كاظم حسين، اوضح لـ "الصباح": انه "تم تشكيل غرفة عمليات خاصة بمتابعة حركة الباصات وزخم الزوار في مدينة كربلاء المقدسة".
واضاف ان "300 باص مختلفة السعات شاركت في نقل الزوار الوافدين الى كربلاء لاداء مراسيم الزيارة". 
واشار الى "تخصيص مفارز فنية وادارية وتشغيلية متخصصة مع معدات متكاملة للاسهام بانسيابية عملية النقل طول ايام الزيارة والحفاظ على الباصات المشاركة من الاعطال الطارئة، مع امكانية اضافة اعداد اضافية اخرى عند الحاجة". 
وتسخر وزارة النقل في الزيارة الدينية خصوصا المليونية مركبات وباصات وقطارات لنقل الزائرين الى المدن المقدسة وتسهيل عودتهم الى مناطق سكناهم.
وفي المثنى، قال مسؤول قسم العلاقات والاعلام في قيادة الشرطة  النقيب محمد رائد الخفاجي في حديثه لـ"الصباح": ان "فوج الطوارئ الأول تحرك باتجاه كربلاء للمشاركة في الخطة الأمنية الخاصة للزيارة الشعبانية".
وذكر أن "الفوج على أتم الاستعداد للقيام بأية مهام أمنية ونصب نقاط المرابطة بحسب ما تحدده قيادة عمليات الفرات
الأوسط".