ازدهار عمليات تجميل الأنف

الاثنين 29 آذار 2021 299

ازدهار عمليات تجميل الأنف
 آية حسين
يرجع اصل العراقيين الى الحضارة السومرية لكونهم يعدون من سكان العراق الاصليين، اذ امتازوا بلون بشرتهم السمراء وانوفهم التي تميل إلى الكبر، وفي بعض الاحيان يكون الانف معكوفاً أو مائلاً عند نهايته، فكانت الانوف الكبيرة ابرز ما يتميز به العراقيون في السابق، لكننا نلاحظ في الآونة الاخيرة اندثار هذه الميزة بسبب كثرة اقبال النساء وحتى الرجال على عملية تجميل الانف، فاصبح جل اهتمامهم ينصب على الجمال الخارجي الظاهر. 

هوس التجميل
تمسك الشابة منار جليل المرآة وعلامات الحزن تبدو واضحة على محياها بعد فشل عملية تجميل انفها، اذ تقول منار (30 عاماً): "ندمت كثيراً على اجرائي العملية، فأصبحت لدي صعوبة في التنفس بسبب صغر حجم انفي، والذي اصبح ايضاً لا يتناسب مع ملامح وجهي"، مبينة "على الرغم من اجرائي العملية في الخارج، لكني لم احصل على النتائج التي اريدها". 
 
تقليد أعمى
هناك بعض الازواج يدفعون زوجاتهم الى اجراء عمليات التجميل لكي يشبهن نجمات التلفزيون، وهذا ما اكدته لنا ياسمين محمد (35 عاماً)  بقولها: "اقدمت على عملية تجميل انفي لكي اتخلص من استهزاء زوجي وتقليده المستمر على شكله، فبعد اجرائي العملية شعرت بالالم الشديد، وبقي هذا الالم مستمراً في الاشهر الاولى، لكن بعدها تغير شكل انفي كثيراً، فضلا عن مشكلة ضيق التنفس التي اشعر بها في بعض الاحيان".
 
الضرورة الملحة
يقول جلال حميد (25 عاماً): "اجريت العملية لكوني اعاني من انحراف في الحاجز الأنفي الذي سبب لي صعوبة في التنفس، فخضعت للعملية لكي استطيع ان اتنفس بسهولة واتخلص من الالم الذي كان يرافقني"، مبيناً "شكل انفي بعد العملية لم يتغير كثيراً، لان الطبيب قام فقط بتعديل العظمة التي كانت مصدر الألم".
تشابه الملامح
يرى حيدر كامل أن شاشات التلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي هي الدافع الاساس لاجراء عملية تجميل الانف، وذلك من خلال البرامج والمنشورات التي تحث على التجميل ومواكبة الموضة التي اثرت بشكل كبير في المشاهدين. مبيناً "اصبح  هناك تشابه في ملامح الوجه، واصبح من الصعب التفريق بسبب عمليات التجميل". 
 
التجميل بالليزر
الطبيب الجـــــــــــــراح محمد محسن اكد "ان الحاجة لإجراء عملية تجميل الأنف تختلف أسبابها باختلاف الأشخاص بين الحاجة إلى تعديل الأنف، أو تضييق أو توسيع جسر الأنف".
موضحاً "ان تجميل الأنف لا يسبب خطورة كبيرة على صحة الإنسان، خصوصاً إذا أجريت العمليـــــــة تحت اشراف طـــــــــــبيب معروف، لكن يجب على المريض أن يخضع لفحوصات طبيـــــــــــة لازمـــــة قبل العملية، وهنـــــــاك مخاطر عند الخضوع لعملية تجميل الأنف لأكثر من مرة، لعدم تحقيق النتيجة المرجوة التي ينتظرها المريض، وهنا لا أنصح بإعادة العملية إلا في حالات حصول أخطاء طبية".
مشيراً الى انه "في الآونة الاخيرة انتشرت عمليات تجميل الأنف بالليزر في العراق داخل عدد قليل من المراكز الطبية، وقد حظيت تلك التقنية بإقبال واسع من الراغبين وتعد من بدائل الجراحات، ويمكن أن تحقق نتائج جيدة".
اباحة المحظورات
قال رجل الدين سلام حاتم: "لا توجد مشكلة في عمليات التجميل شرعاً، لكن عندما يجري الرجل عملية للمرأة او بالعكس فهناك اشكال لان اللمس اجنبي"، موضحاً  "اذا كانت الحالة الصحية صعبة وتستدعي اجراء عملية للأنف من قبل طبيب معين ولا يوجد بديل له في هذه الحالة يصبح جائزا فعند الضرورات تباح المحظورات". 
 
جمال الروح
يتجمل الانسانُ بأخلاقه، فيخفي غضبه وهذا امرٌ جميل وعندما يتجملُ ولا يظهر حسده بل يحاول أن يقضي على حسده، وعندما يخفي سوء اخلاقه عن الجميع عن اسرته  فهذا امرٌ جميل، الباحثة الاجتماعية ابتسام العلي قالت : "عندما لا تكون هنالك مشكلة صحية ولا يكون هناك شكل منفر للناس، فلماذا هذا الانكبابُ على تجميل الظاهر، فهؤلاء الذين يقبلون على عمليات التجميل هم اناس سطحيون لا يهتمون بتجميل الباطنِ بل فقط يريدون ان يظهروا بشكل جميل، وهذا امر خطير، فنلاحظ ان المجتمعات التي تهتم بالمظاهر غالباً هي مجتمعات تميل للاستهلاك والسطحية، فيجب أن يهتم الانسان بداخله وباطنه فان اهتم بهذا الباطن وحسنت اخلاقه فان المظهر سيكون جميلاً".

آراء وتدوين


Banner