الرئيس اللبناني يصف الحريري بـ {غريب الأطوار}

الثلاثاء 30 آذار 2021 288

الرئيس اللبناني يصف الحريري بـ {غريب الأطوار}
 
 بيروت : وكالات
نفى الرئيس اللبناني ميشال عون، السعي للحصول على “الثلث المعطل” بالحكومة الجديدة، لافتاً إلى أن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري يصر على تسمية الوزراء المسيحيين “وقد أصبح غريب الأطوار”، وقال عون في حديث صحفي: إن “اتهام الحريري له بالسعي للثلث المعطل هو باطل، إذ هل يعقل أن يعطل رئيس الجمهورية نفسه وعهده؟”. 
ولفت عون إلى أن إحدى مشكلات الحريري أنه “مصّر على تسمية الوزراء المسيحيين، متجاهلاً أنني مؤتمن استثنائياً على اختيار هذه الأسماء، ليس لأنني أريد حصة لنفسي وإنما لأن القوى المسيحية الأساسية غير مشاركة في مفاوضات التشكيل”.
وقال الرئيس اللبناني: “الحريري يرفض الحوار مع (التيار الوطني الحر)، بينما (القوات اللبنانية) وحزب (الكتائب) قررا عدم المشاركة، وبالتالي صار لزاماً علي أن أملأ هذا الفراغ”.
وكشف عون،عن أن الحريري كان منفعلاً في آخر لقاء بينهما، لافتاً إلى أنه “شرح له كيف أن استنتاجه ليس صحيحاً بشأن الثلث المعطل، إلا أنه خرج من الاجتماع وتلا بياناً تصعيدياً ومحضراً سلفاً، ما يؤشر إلى نيات مضمرة ومبيتة”.
واستهجن الرئيس اللبناني، إصرار الحريري على أن يكون عدد الوزراء 18، مؤكداً انفتاحه “على أي مبادرة حل تنطلق من مبدأ زيادة عدد الوزراء، لضمان التقيد بمعياري الاختصاص والتوازن”، مستغرباً “تبرير الحريري لما يفعله بحرصه على تشكيل حكومة اختصاصيين، بينما هو شخصياً لا علاقة له بالاختصاص، ومع ذلك تغاضينا عن هذا الخلل لتسهيل التشكيل، فكانت النتيجة أننا رضينا ولم يرض هو”.
وقال عون: إنه “لاحظ أن الحريري أصبح أخيرا غريب الأطوار، وكأنني لا أعرفه، على الرغم من أنني كنت قد احتضنته وتعاملت معه كوالده، وعندما سألته: ماذا جرى لك؟ أجابني: لقد تغيرت”، وختم بالقول: “الحريري يحاول أن يحرجني ليخرجني عن قواعد التشكيل السليمة، إلا أنني لن أرضخ”.
وفي رده على تصريحات عون، قال رئيس الحكومة اللبناني المكلف سعد الحريري إن “الرسالة وصلت”، وقال الحريري في تغريدة مقتضبة وغير محددة الوجهة عبر صفحته الخاصة عبر “تويتر”: “وصلت الرسالة.. لا داعي للرد. نسأل الله الرأفة باللبنانيين”.
بدوره، حذر نبيه بري، رئيس البرلمان اللبناني، أمس الاثنين، من أن لبنان سيغرق مثل سفينة “تيتانيك”، ونقل تلفزيون “إم.تي.في” عن بري قوله في افتتاح جلسة للبرلمان: “البلد كله بخطر إذا لم تتألف حكومة وسنغرق كسفينة تيتانيك من دون استثناء”.
يأتي هذا التصريح وسط احتدام الخلاف بين رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري والرئيس ميشال عون على تشكيل حكومة جديدة، مما يبدد الآمال في وقف الانهيار المالي في لبنان.
ووافق البرلمان أمس الاثنين على قرض بقيمة 200 مليون دولار يخصص لصالح واردات الوقود اللازمة لتوليد الكهرباء، وجاءت موافقة المجلس على القرض، بعد أن قال وزير الطاقة، إنه لم تعد هناك أموال للواردات بعد آذار الجاري، وأغلقت محطة الزهراني للكهرباء، وهي أحد منتجي الكهرباء الأربعة الرئيسين في لبنان، بعد نفاد الوقود لديها.
في غضون ذلك، دعا رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، إلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة، وقال: إن “تغيير الأكثرية من أجل الإتيان برئيس للجمهورية من طينة أخرى، هو الحل للأزمة اللبنانية الراهنة”. 
وأضاف جعجع، وهو زعيم حزب مسيحي شارك بالحرب الأهلية اللبنانية ويحظى بثاني أكبر تمثيل مسيحي بالبرلمان الحالي، إن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري صديقه وهما على تواصل دائم، وأضاف “لم نفاجأ في ما آلت إليه الأمور في موضوع تأليف الحكومة، لكن لا حل سوى بتغيير السلطة عبر الانتخابات النيابية المبكرة”.
وعن المطالبة باستقالة رئيس الجمهورية، أكد أن “الضغط من أجل استقالة الرئيس لن يغير أي شيء وإنما علينا تغيير الأكثرية الحاكمة، فإذا استقال الرئيس اليوم، سيُنتخب رئيس آخر من قبل هذه الأكثرية، وفي حال لم يكن بنفس السوء فسيكون أسوأ، وبالتالي يجب تغيير الأكثرية من أجل الإتيان برئيس من طينة أخرى وهذه المواصفات تنطبق على الكثيرين وليس على سمير جعجع فقط”.