واشنطن تطرح اقتراحاً جديداً على طهران للتفاوض

الأربعاء 31 آذار 2021 224

واشنطن تطرح اقتراحاً جديداً  على طهران للتفاوض
 طهران: وكالات
 
نقلت قناة «برس» الإيرانية الناطقة باللغة الإنجليزية عن مسؤول إيراني أن بلاده لن توقف أي نشاط نووي قبل رفع كامل العقوبات الأميركية عنها، وأضاف المسؤول في حديث للقناة: «تخصيب اليورانيوم بنسة عشرين بالمئة يتم ضمن المادة 36 في الاتفاق النووي، وسيتوقف فقط في حال رفع جميع العقوبات الأميركية».

 
وتابع أن «الإدارة الأميركية تخسر الوقت وبسرعة، وفي حال لم تلغ العقوبات بشكل عاجل، فإنها ستشهد الإجراءات الإيرانية المقبلة في تقليص المزيد من الالتزامات».
إلى ذلك، ذكر مصدر في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لصحيفة «بوليتيكو» أن الإدارة الأميركية تخطط لطرح اقتراح جديد على طهران هذا الأسبوع، لتشجيعها على التفاوض بشأن الاتفاق النووي.
وأشار المصدر إلى أن “الاقتراح يطالب إيران بوقف بعض أنشطتها النووية، مثل العمل على أجهزة طرد مركزي متطورة وتخصيب اليورانيوم حتى 20 بالمئة، مقابل التخفيف من بعض العقوبات الاقتصادية عليها”، مؤكدا أن “العمل لا يزال مستمراً لوضع 
جميع التفاصيل”.
بدوره، أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، أن “العقوبات الاقتصادية تخل بوضع التجارة العالمية، وأن هناك تحالفات تتشكل لمقاومة العقوبات الأميركية”. وقال ربيعي: “هناك تحالفات تتشكل وتشكلت مضادة للعقوبات الأميركية، ونحن نؤيد أي تحالف يكون ضد العقوبات الأميركية الاقتصادية على دول العالم”، وأضاف، “لا سبيل أمام واشنطن إلا العودة إلى الاتفاق النووي ورفع العقوبات بشكل كامل”، متهماً الرئيس الأميركي جو بايدن، بأنه “لم يف بوعوده التي أطلقها خلال الانتخابات ورفع العقوبات يحتاج 
لإجراءات عملية”.
وأضاف، أن “مذكرة التفاهم للشراكة الستراتيجية مع الصين ليست موجهة ضد دولة ثالثة، وأنها مستعدة لإبرام اتفاقيات مشابهة مع أي دولة ترغب بتنمية التعاون التجاري والأمني مع إيران”.
وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية: إن “مذكرة التفاهم للشراكة الستراتيجية مع الصين تسهل نجاح مسار إعادة إحياء الاتفاق النووي بالكامل”، لافتاً إلى أن “بلاده لن تسمح للعقوبات الأميركية عليها بإعاقة حركة التطور في إيران، وإيجاد علاقات بناءة مع العالم”، وأكد أن “حكومة الرئيس، حسن روحاني، ستعمل على رفع العقوبات حتى آخر أيامها المتبقية”.
وشدد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية على أن “طهران لا ترى ضرورة أو فائدة أو ميزة في عقد اجتماع قبل رفع العقوبات، وعودة الجميع إلى الالتزام بالاتفاق النووي”، وتابع: “إذا كانت واشنطن مستعدة لرفع كل العقوبات دفعة واحدة مع إمكانية تحقق إيران من أثر ذلك فنحن مستعدون للعودة إلى جميع التزاماتنا على الفور”.
في سياق متصل، قالت البعثة الإيرانية لدى منظمة الأمم المتحدة، إنه لا وجود لأي مقترح لانضمام أميركا من جديد للاتفاق النووي، مشددة على أن هذا الأمر يحتاج إلى قرار سياسي.
وأشارت البعثة، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية “تسنيم”، إلى أن “عودة أميركا للاتفاق النووي ليست بحاجة الى أي خطة سوى قرار سياسي من قبل واشنطن لتنفيذ الالتزامات”، ولفتت البعثة إلى أن “إيران على اتصال مع سائر المشاركين في الاتفاق النووي حول القضايا ذات الصلة”.
وأوضحت البعثة الإيرانية: “ليس هناك أي مقترح لانضمام الولايات المتحدة من جديد للاتفاق النووي، وأن هذا الأمر بحاجة فقط إلى قرار سياسي من قبل الولايات المتحدة لتنفذ جميع التزاماتها وفقا للاتفاق بصورة فورية وكاملة والالتزام بالقرار 2231 الصادر من مجلس الأمن الدولي بعد توقيع الاتفاق النووي عام 2015”.