الــ {ألف مدرسة} مشروع ينضج ورقياً والتخصيصات أبرز عوائقه

السبت 03 نيسان 2021 340

الــ {ألف مدرسة} مشروع ينضج ورقياً والتخصيصات أبرز عوائقه
بغداد: وفاء عامر
 
معَ تنامي مشكلة قلة عدد المدارس وزحامها بدوام ثنائي وثلاثي وتكتل الصفوف باكثر من اربعين وخمسين طالبا، وتهالك المباني وعدم توفر اغلب بناها التحتية، انهت وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة التصاميم الخاصة بانشاء الف مدرسة في بغداد والمحافظات ضمن الاتفاق الصيني.
وحددت الحاجة في وقت سابق الى الابنية المدرسية بثمانية الاف مدرسة، والتي سترتفع الى 13 الفا بحلول العام 2025.وقال مدير المركز الوطني للاستشارات الهندسية في الوزارة حسن مدب مجحم لـ"الصباح": ان "المركز اكمل تصاميم مشروع الالف مدرسة الذي تم ادراجه ضمن موازنة العام الحالي 2021 بعد استحصال موافقة وزارتي التخطيط والمالية". واشار مجحم الى ان "الاختيار وقع على 4 شركات صينية من قبل وزارة الخارجية والسفارة الصينية في بكين من اجل بناء المدارس".  
وسلمت الامانة العامة لمجلس الوزراء خلال المدة الماضية الدعوات للشركات الصينية بشأن توقيع العقد الخاص ببناء ألف مدرسة كمرحلة أولى من مجموع 7 الاف مدرسة ضمن الاتفاقية الصينية، وبينت ان معايير انشائها اعتمدت على الكثافة السكانية والحاجة الفعلية لكل محافظة. واوضح مجحم ان "المركز اعد ايضا تصاميم تجهيز وتاثيث المدارس بعد الاطلاع على اخر المستجدات العالمية في طرائق التدريس واعداد دراسة جدوى بذلك تم رفعها الى الشركات الصينية ليتم التجهيز وفق مخططات المركز وباحدث التكنولوجيا". 
وبين انه "سيتم خلق توأمة بين الشركات المحلية الاهلية والحكومية والصينية من اجل اكتسابها الخبرة بمجال البناء والاعمار". وتتواصل الاجتماعات مع مديريات التربية في بغداد والمحافظات من اجل تهيئة قطع الاراضي المخصصة لتنفيذ المدارس، بينما سيجري اختيار كل ثلاث محافظات متجاورة، ليتم إنشاء مصنع خاص بالبنى التحتية والمواد الاولية الخاصة لتسهيل عملية تنفيذ هذا المشروع.ولفت مجحم الى ان "نجاح التجربة بعد تقييمها سيدفع لتعميمها مع دول اخرى وبقطاعات مختلفة سواء مدارس او مستشفيات وكذلك خدمات البنى التحتية والطرق".