زيارة الكاظمي للإمارات تفتح آفاقاً واسعة للتعاون المشترك

الاثنين 05 نيسان 2021 277

زيارة الكاظمي للإمارات تفتح آفاقاً واسعة للتعاون المشترك
بغداد: محمد الأنصاري
 
أجرى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس الأحد، زيارة رسمية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، التقى خلالها ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس الوزراء حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، وأكد المسؤولون الإماراتيون عمق العلاقة بين البلدين، مرحبين بعودة العراق إلى دوره المحوري المهم في المنطقة ونهجه في التهدئة والحوار.
ووصل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، على رأس وفد حكومي رفيع، صباح أمس الى دولة الامارات، وكان في استقباله في مطار أبو ظبي الدولي، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.
وجرى خلال الاستقبال الرسمي، عزف النشيدين الوطني العراقي والوطني الاماراتي وتفتيش حرس الشرف، وإطلاق 21 إطلاقة مدفعية ترحيبية، إضافة الى مرافقة كوكبة الخيالة عجلة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي.
ثم ترأس الكاظمي ومحمد بن زايد، المباحثات الثنائية بين البلدين، وأفاد بيان لمكتب رئيس الوزراء، بأن «اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وتعزيز سبل التعاون المشترك في العديد من القطاعات، فضلاً عن مناقشة مجمل الأوضاع في المنطقة، وعودة العراق للعب دوره المحوري المهم في التهدئة والاستقرار».
وأضاف البيان، أن «الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رحب برئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له، وأشاد بخطوات الحكومة العراقية الاصلاحية والهادفة لتطوير الاقتصاد وتحسين بيئة الاستثمار، كما أشاد بدور العراق في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة، ونهجه لسياسة التهدئة والحوار».
ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية «وام» عن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قوله: «نريد أن نرسل رسالة إيجابية إلى شعبينا بحكم العلاقات الاجتماعية التي تجمعهما»، مؤكداً أن «أهل العراق لهم فضل كبير على دولة الإمارات، فأبناء العراق من الجيل السابق أسهموا في بناء دولة الإمارات، وهناك العديد منهم عملوا وبنوا وطوروا وساعدوا في بناء الإمارات ونحن نذكر لهم هذا الفضل سواء من مهندسين أو أطباء أو حتى سياسيين وغيرهم».
ونقل البيان الرسمي الإماراتي عن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قوله: إن «العراق يبحث عن دور ليكون نقطة التقاء وتكامل في المنطقة التي عانت الكثير من التحديات، والآن هناك فرصة لصناعة الاستقرار فيها من خلال التنمية»، مؤكداً أن «دولة الإمارات لها دور كبير ورائد في صناعة هذا الاستقرار».
وحضر جلسة المباحثات بين الكاظمي وبن زايد، وزراء الحكومة الإماراتية، ومن الجانب العراقي؛ حضرها وزراء (الخارجية والمالية والدفاع والنفط والتجارة والإسكان والثقافة والنقل) إضافة إلى عدد من كبار المسؤولين.
وفي إطار زيارته الرسمية إلى دولة الإمارات، التقى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، رئيس مجلس وزراء الامارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وبحث الكاظمي مع الشيخ آل مكتوم العلاقات الثنائية بين البلدين، ومناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك وتطوير آلياته في جميع المجالات.
كما التقى رئيس مجلس الوزراء، في مقر إقامته بدولة الامارات، مجموعة من الشركات الاماراتية ورجال الأعمال.  
وأكد الكاظمي خلال الاجتماع، بحسب بيان رسمي، أن “العراق مر بظروف عصيبة ومعقدة أدت الى تأخر التنمية والخدمات”، وبين أن “العراق هو مهد الحضارات والتنوع الكبير الذي يمثل عنصر قوة لنا، يستحق بذل الجهود من أجل خدمة مواطنيه”.
وأوضح أن “الحكومة العراقية اتخذت اجراءات جريئة في قطاع المال والاقتصاد والتنمية، وهناك تعاف تدريجي للاقتصاد العراقي”، وأشار الكاظمي إلى “الورقة الاصلاحية التي أعدت لاصلاح القطاع الخاص، وتقديم جميع التسهيلات له”، مؤكداً أن “أبواب العراق مفتوحة أمام الشركات الاماراتية ورجال الأعمال”، وبين أن “عدة اجراءات اتخذت للتقليل من البيروقراطية وتذليل العقبات أمام الشركات”.
وأكد رئيس الوزراء، أن “الحكومة تولي اهتماماً كبيراً بالطاقة النظيفة، ووضعت خططا واتخذت عدة اجراءات بشأنها”. من جهتهم، أشاد رجال الاعمال الإماراتيون، بالاصلاحات التي اتخذتها الحكومة العراقية برئاسة الكاظمي والتي تم لمسها مؤخراً، وأكدوا استعدادهم للعمل في العراق في مختلف القطاعات.