الكاظمي يضع الحجر الأساس لميناء الفاو الكبير

الاثنين 12 نيسان 2021 356

الكاظمي يضع الحجر الأساس لميناء الفاو الكبير
 بغداد : محمد الأنصاري 
وضع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس الأحد، حجر الأساس لمشروع ميناء الفاو الكبير (العقود الخمسة) الذي انتظره العراقيون سنوات طويلة، وأجرى الكاظمي برفقة الوفد الحكومي جولة بحرية للاطلاع على رصيف الميناء وكاسر الأمواج، كما وضع رئيس الوزراء حجر الأساس لمشروع نفطي كبير لزيادة إنتاج «البنزين المحسن» بمصافي الجنوب، وتابع إنجاز العمل في مشاريع «المدينة الرياضية» و{ملعب الميناء الأولمبي»، مؤكداً الحرص على إنجاح واستضافة بطولة خليجي 25.
وقال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في حفل وضع حجر الأساس لمشروع ميناء الفاو الكبير بمحافظة البصرة أمس الأحد: «نعلن اليوم البدء بمشروع ستراتيجي مهم انتظره أبناء البلد سنوات طويلة»، وبين أن «الميناء سيوفر فرصًا كبيرة للعراق ويعزز مكانته الجيوسياسية في المنطقة والعالم، وسيخلق فرص عمل كثيرة لأهل البصرة وباقي المحافظات، ويسهم في تطوير المحافظة».
وأوضح الكاظمي، أن «الكثيرين راهنوا على إفشال المشروع ونشروا إشاعات عدة لإحباط الشعب، ولكن المشروع ينطلق رسميًا بعد أن انتهينا من مراحل التخطيط والمفاوضات وموّلنا المشروع من موازنة هذا العام».
وأكد أن «مشروع الفاو الكبير ليس فقط للبصرة، بل هو مشروع ستراتيجي يسهم في تطوير وإعمار جميع محافظات العراق، ويجعل من البلد جسراً اقتصادياً يربط مختلف بلدان المنطقة».
وقال: «نحن أمام مرحلة جديدة من تاريخ العراق الحديث، حيث نتجاوز الأزمات، ونتجه نحو البناء والإعمار والإزدهار».
ودعا رئيس الوزراء «أهلنا في البصرة الفيحاء وفي جميع أنحاء العراق، أن يتحلوا بالأمل وأن نضع أيدينا معًا، ونبني بلدنا من الفاو الى زاخو»، مؤكداً أن «العراق سينهض من جديد بسواعد شبابنا وشاباتنا، وعلى بركة الله نفتتح المشروع وسنواصل الإشراف والمتابعة كي يكتمل بإذن الله بنجاح و من دون تأخير». 
 
جولة بحرية
ثم أجرى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي برفقة الوفد الحكومي جولة بحرية للاطلاع على رصيف ميناء الفاو الكبير وكاسر 
الامواج .
وقال الكاظمي في تغريدة على حسابه في «تويتر» عقب وصوله إلى البصرة: «ميناء الفاو - المشروع الستراتيجي الذي انتظرناه لسنوات طويلة، يرى خطوات التنفيذ الفعلي الأولى، بهمة العراقيين وعملهم الجاد، بالأفعال لا بالأقوال، نسير معا نحو مستقبل أفضل يستحقه العراق وشعبنا العظيم».
ويتضمن مشروع ميناء الفاو الكبير (العقود الخمسة) الذي دشنه رئيس الوزراء أمس الأحد بمحافظة البصرة: الأرصفة الخمسة للحاويات، ردم ساحة خزن ومناولة الحاويات وحفر القناة الملاحية الداخلية، حفر وتأثيث القناة الملاحية الخارجية، نفق قناة خور الزبير، والطريق السريع الرابط بين ميناء الفاو وأم قصر.
وكان رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي وصل صباح أمس الأحد إلى محافظة البصرة، برفقة وفد حكومي من مختلف وزارات ومؤسسات الدولة.
 
مشروعان نفطيان
وخلال زيارته إلى البصرة، وضع رئيس الوزراء، حجر الأساس لمشروع وحدتي «تحسين البنزين الرابعة (CCR)”، و»هدرجة النفثا (NHT)”، وذلك ضمن أعمال هيئة مشاريع الجنوب في شركة المشاريع النفطية بوزارة النفط، لتعزيز قدرة إنتاج البنزين المحسن.
وأكد الكاظمي “حرص الحكومة وجديتها على تطوير الصناعات النفطية في العراق، كونها من الركائز المهمة للاقتصاد العراقي وتنميته، فضلاً عن مساهمتها في زيادة الإيرادات المالية، وتقليل الاعتماد على استيراد منتجات الوقود، وصولاً الى مرحلة الاكتفاء 
لذاتي”.
 
الاحتياطي والإصلاحات
وكشف رئيس الوزراء خلال حديثه، «عن ارتفاع احتياطي البنك
المركزي من العملات الأجنبية الى أكثر من 60 مليار دولار، بعد أن كان 51.9 مليار قبل الشروع بالاجراءات الإصلاحية لهذه الحكومة»، مشدداً على أن «الزيادة (في الاحتياطي) جاءت نتيجة الاجراءات الإصلاحية التي اتخذتها الحكومة، بعد أن راهن الكثيرون على فشلها وعدم استمرارها».
وأضاف، «نجحنا في إيقاف الهدر والفساد الكبير في مزاد البنك المركزي (سيئ الصيت)، و نحن ماضون بإجراءاتنا ولن نتوقف»، مبيناً أن «إجراءاتنا في محاربة الفساد مستمرة رغم العراقيل التي يحاول البعض وضعها، لكننا سنستمر دون 
تراجع».
وقال الكاظمي: «أنجزنا العديد من المشاريع في المحافظات الجنوبية المحرومة بسبب الحروب وسوء الإدارة، ونعمل بجميع الجهود منذ أن تسلمنا هذه الحكومة على إنصاف هذه المدن وجميع مناطق العراق».
وأكد رئيس الوزراء «لقد تجاوزنا العديد من التحديات، ونعمل من أجل وضع البلد على الطريق الصحيح، وما نطلبه من أبناء شعبنا الصبر والتحلي بروح الأمل».
«خليجي 25»
وتفقد رئيس الوزراء سير الأعمال في مشروع ملعب نادي الميناء الأولمبي بمحافظة البصرة، برفقة الوفد الحكومي، ووجّه بمضاعفة العمل في الملعب وبهمة كبيرة، لإنجازه وإكمال جميع مرافقه،  «ليكون جاهزاً لبطولة (خليجي 25)»، التي يسعى العراق لاستضافتها في محافظة البصرة، مؤكدا أن «الحكومة حريصة على إكمال كل ما يتعلق بهذا الملف الذي يعكس سمعة العراق، ويظهر قدرته على استضافة مختلف الأنشطة والفعاليات الرياضية». كما أجرى الكاظمي، زيارة الى المدينة الرياضية في محافظة البصرة، واطلع على ملعب «جذع النخلة» الذي يتسع لخمسة وستين ألف متفرج، وملعب «الفيحاء» عشرة آلاف متفرح والساحات التدريبية، تجول بعدها في باقي مرافق المدينة الرياضية. وأبدى رئيس الوزراء اهتماماً كبيراً باستمرار العمل في مرافق المدينة الرياضية التي تعد صرحاً رياضياً كبيراً، وأيضاً مواصلة تطوير المنشآت الرياضية في محافظة البصرة عموماً، التي أصبحت مؤهلة لاستضافة مختلف الفعاليات والأنشطة الرياضية في مقدمتها «خليجي 25».
وأكد الكاظمي «حرص الحكومة على تقديم كل الدعم والإسناد من أجل إنجاح البطولة واستضافة الأشقاء في البصرة الفيحاء».ومن المؤمل أن يستضيف العراق بطولة «خليجي 25»، حيث لم يستضفها منذ عام 1979 وحتى الآن، وسعى إلى استضافتها في النسخ الأخيرة، لكنه لم ينجح في ذلك، وتنازلت دولة قطر لصالح العراق في استضافة البطولة الخليجية المرتقبة.
 
مشاريع المياه
وضمن المشاريع الكبيرة الواعدة، وضع رئيس الوزراء، حجر الأساس لمشروع ماء البصرة الأنبوبي.
وقال الكاظمي خلال الافتتاح: إن «هذا المشروع يأتي من ضمن استحقاقات محافظة البصرة وأهلها الكرام بالارتقاء بمستوى الخدمات المقدّمة لهم»، وبين أن «العمل الجاد لن يتوقف أمام جميع التحديات الاقتصادية والظروف الاستثنائية مهما تعاظمت واستمرت».
كما زار الكاظمي خلال جولته، محطة الزبير لمعالجة مياه الصرف الصحي والتقى كوادرها العاملة، وشد على أيدي العاملين في المحطة مذكرًا بأن «العمل الخدمي والاضطلاع به شرف لمن يتقلد المسؤولية ويتصدى للواجبات»، وأكد أن «شعبنا العراقي ينتظر منّا الكثير لنقدمه ونعوّض سنوات الفوضى والحرمان وسوء الإدارة».
وتفقد رئيس الوزراء مشروع محطة تحلية «محيله» في قضاء أبو الخصيب بمحافظة البصرة، واطلع على مراحل إنجاز المشروع، ومستوى العمل به، داعيا «الى أهمية الإسراع لإنجازه بأفضل الإمكانيات ليكون جاهزاً لخدمة أهلنا في البصرة».
 
لقاء المتظاهرين
ملف المتظاهرين الشباب كان حاضراً في جولة رئيس الوزراء في البصرة، حيث التقى مجموعة من الشباب المتظاهرين الذين تجمعوا قرب بوابة مشروع ميناء الفاو الكبير.
واستمع الكاظمي الى طروحاتهم، وأكد أن «حق التظاهر حق مشروع وتحميه الدولة بأجهزتها كافة، على أن لا يؤدي هذا الحق الى إحداث أضرار أو يهدد الممتلكات العامة والخاصة»، ووجه رئيس الوزراء «بالتهيئة للقاء وفد يختاره المتظاهرون لغرض اللقاء بهم في بغداد، والاستماع لمطالبهم ووضع الحلول لها».
في السياق نفسه، أفاد قائممقام قضاء الفاو في البصرة وليد الشريفي، بأن «رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وعد متظاهري المستودع النفطي بمناقشة مطالبهم وإمكانية تعيينهم».
وقال الشريفي، في حديث صحفي: إن “عدداً من متظاهري المستودع النفطي التقوا الكاظمي خلال زيارته إلى البصرة”، وأضاف، أن “الكاظمي اتفق مع متظاهري المستودع بمتابعة مطالبهم مع وزير النفط إحسان عبد الجبار، وإمكانية تعيينهم”.
وأفاد مصدر محلي، بأن رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، اجتمع مع ممثلين عن المحتجين المشمولين بـالـ 30 ألف درجة وظيفية الذين تجمعوا منذ ليلة السبت أمام مصفى الشعيبة.
وقال ممثل المتظاهرين، عمار الزيدي، في حديث صحفي: إن “الكاظمي استمع إلى مطالبهم”، مبيناً أن “رئيس الوزراء طلب منهم  اللقاء بهم في العاصمة بغداد، وذلك يوم الأربعاء المقبل، لبحث إمكانية تحويلهم إلى عقود وزارية، والاتفاق على صيغة نهائية لحل مشكلتهم”.