الرئيس اللبناني: الفاسدون يخشون التدقيق الجنائي المالي

الثلاثاء 13 نيسان 2021 139

الرئيس اللبناني: الفاسدون يخشون التدقيق الجنائي المالي
 بيروت: وكالات
 
أكد الرئيس اللبناني ميشال عون أن الفاسدين «هم من يخشون التدقيق الجنائي المالي»، وفي تغريدة عبر “تويتر”، قال عون: “الفاسدون هم من يخشون التدقيق الجنائي، أما الأبرياء فيفرحون به”.
وأشار إلى أن “التدقيق هو مدخل لمعرفة من سبب جريمة الانهيار المالي”، لافتا إلى أن “هذا ليس مطلبا شخصيا بل هو بصلب المبادرة الفرنسية وصندوق النقد وهو أولا مطلب الشعب اللبناني”.
وأضاف أن “سقوط التدقيق يعني ضرب المبادرة الفرنسية.. فمن دون التدقيق لا مساعدات ولا مؤتمر سيدر ولا دعم عربيا ولا خليجيا ولا صندوق نقد”.
وفي 7 نيسان الحالي أعلن عون وجود مماطلة في إجراء التدقيق الجنائي بهدف إسقاطه، معتبراً أن الهدف من ذلك جعل شركة “ألفاريز ومارسيل” “تيأس وتترك لبنان ليفلت المجرمون من العقاب.
من جانب آخر، أعلن وزير الأشغال العامة في لبنان توقيع تعديل لتوسيع المنطقة البحرية المتنازع عليها مع إسرائيل، ما يرفع سقف المطالب اللبنانية خلال مفاوضات ترسيم الحدود.
التعديل على مطالبة لبنان الأصلية المقدمة إلى الأمم المتحدة سيضيف نحو 1400 كيلومتر مربع إلى منطقته الاقتصادية الخالصة، وبدأت مفاوضات بين لبنان وإسرائيل في تشرين الأول الماضي، لمحاولة حل الخلاف بشأن حدودهما البحرية الذي أعاق التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة التي يحتمل أن تكون غنية بالغاز.
وقد توقفت المحادثات بعد أربع جلسات عقدت في مقر الأمم المتحدة جنوب لبنان، عندما رفع الجانب اللبناني سقف شروطه.
وكان وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينيتز وجه رسالة إلى الرئيس اللبناني ميشال عون دعاه فيها إلى لقاء مباشر في دولة أوروبية للتفاوض بشأن رسم الحدود البحرية بين البلدين.