مرسوم جمهوري يحدد 10 تشرين الأول المقبل موعداً لإجراء الانتخابات

الثلاثاء 13 نيسان 2021 344

مرسوم جمهوري يحدد 10 تشرين الأول المقبل موعداً لإجراء الانتخابات
بغداد: الصباح / اربيل: سندس عبد الوهاب / كربلاء: علي لفته  
اكد رئيس الجمهورية برهم صالح، خلال اصدار المرسوم الجمهوري الخاص باجراء الانتخابات في 10 تشرين الاول المقبل، انها مهمة ومفصلية وتأسيسية، فيما دعا الاجهزة الأمنية إلى تحملِ المسؤوليةِ في حفظِ الامن. بالتزامن مع ذلك، قدم الاتحاد الاوروبي 5.51 ملايين يورو لمشروعٍ تقوده الأمم المتحدة لدعم بناء القدرات في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
وقال صالح  في بيان: ان “الانتخابات تأتي بعد حراكٍ شعبي ناهض يُطالب بالإصلاحِ وتصحيحِ المسارات، وان تأمين حقِّ العراقيينَ في اختيارِ ممثليهم بعيداً عن الضغوط والابتزاز وسرقةِ أصواتِهم يمثلُ أولويةً قصوى، للخروج من ترسباتِ وتراكمات المراحل السابقة».
ودعا الرئيس الجميع الى الاستعداد للانتخاباتِ والمشاركةِ الجادةِ فيها والتعبيرِ عن الإرادة الحرة، فالانتخابات فرصة لتحقيقِ تطلعات الشعب النبيلة».
وأضاف:” فلتكن اصواتُنا الانتخابية حاسمةً وحازمة في تأكيدِ الانتقالِ بالعراق الى مرحلةٍ يكون فيها اكثر تقدماً وعدلاً واستقراراً واستقلالاً».
وأكد” أن مؤسساتِ الدولة المعنية مدعوة للاسراع في تحقيقِ متطلبات إجراءِ انتخاباتٍ نزيهة، وبما يزيل الهواجسَ والشكوكَ التي كانت سبباً رئيساً في عزوفِ قطاعٍ ليس بالقليل من المواطنين عن الانتخاباتِ السابقة».وتابع:” لا بد من تهيئةِ المناخِ السياسي المطلوب لرفعِ المعاناة وتحقيقِ العدالة في اختيارِ سلطاتٍ تشريعية وتنفيذية قوية وقادرة على صيانةِ السيادةِ وحفظِ الدولة وهيبتها وترسيخِ العدالةِ بين المواطنين».
الى ذلك، رحبت الأمم المتحدة في العراق بالمساهمة البالغة 5.51 ملايين يورو التي قدّمها الاتحاد الأوروبي لمشروعٍ تقوده المنظمة الدولية لدعم بناء القدرات في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
وسيسهم التمويل الأوروبي كذلك في دعم عملية نشر المستشارين الانتخابيين التابعين للأمم المتحدة في الوقت الذي تُجري مفوضية الانتخابات فيه التحضيرات اللازمة لتنظيم الانتخابات العامة في تشرين الأول المقبل.
وقال سفير الاتحاد الأوروبي مارتن هوث: “ستكون المشاركة الكبيرة للناخبين أساسيةً في ضمان وجود برلمانٍ وحكومةٍ يمثلان جميع العراقيين. ومن خلال دعم تنظيم الانتخابات، يأمل الاتحاد الأوروبي في بناء الثقة بين أبناء الشعب العراقي في انتخاباتهم ومساعدة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في تنظيم عمليةٍ انتخابيةٍ حرة ونزيهة وشاملة تستحق ثقتهم».
والى اربيل، اوضح المتحدث الاعلامي للمفوضية في المحافظة احمد مازن يوسف لـ”الصباح” ان “اقبال الناخبين في تزايد مستمر، اذ بلغ عدد المؤهلين للانتخاب بالمحافظة، مليونا و238 الفا، فضلا عن اضافة المواليد الجدد 2001 و2002 و 2003  ممن وصلت اعمارهم الى 18 عاما، والعمل مستمر لتسجيل وتحديث بياناتهم واصدار البطاقات البايومترية» .
وذكر ان “نسبة التسجيل البايومتري وتحديث سجلات الناخبين بلغت 60 بالمئة من خلال 53 مركزا بالمحافظة، بضمنها 37 لتسجيل النازحين من اربع محافظات هي الانبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك ممن لديهم هوية نزوح او تأييد صادر عن دائرة الهجرة والمهجرين بالمحافظة، بينما بلغ عدد النازحين 240 الفا ونسب تحديثهم 90 بالمئة، كما تم تخصيص ستة مراكز لتسجيل الاجهزة الامنية، ومركز واحد بمقر المفوضية لاستقبال الناخبين المقيمين».
وفي كربلاء، استعانت المفوضية بطيران الجيش لتوزيع منشورات تحث المواطنين على تحديث بياناتهم للمشاركة بالانتخابات، بحسب ما افاد به مدير اعلامها رزاق الأسدي.
واوضح لـ”الصباح” انه “تم اسقاط 15 ألف بطاقة توعوية من طائرة تابعة لطيران الجيش تحمل تعليمات ورسائل تحثهم على ضرورة مراجعة مراكز التحديث وكيفية التحديث”، مشيرا الى ان “عدد الناخبين الكلي بالمحافظة بلغ 784 ألفا و886 ناخبا وناخبة، بينما بلغ عدد من حدث منهم بياناته 535 ألفا و805 بما يشكل نسبة 68 بالمئة».ونوه بان “المكتب مستمر بتسيير الفرقة الجوالة بجميع مدن المحافظة وعددها 48 تقوم بزيارة منازل المواطنين، فضلا عن وجود 34 مركز تسجيل ثابت ويواصل الدوام من اجل تحديث البيانات».