نسوة يشجعن على رياضة الدراجات الهوائية في الموصل

الأربعاء 14 نيسان 2021 221

نسوة يشجعن على رياضة الدراجات  الهوائية في الموصل
 بغداد: رشا عباس 
انطلق أمس الاول الاثنين، في مدينة الموصل، الماراثون الأول من نوعه لقيادة الدراجات الهوائية، بمشاركة خمس وثلاثين امرأة بدأت رحلتهن من جامع النوري ومئذنة الحدباء مرورا بسرجخانة وشارع غازي وصولا الى شارع النجفي، تشجيعا للفتيات والنساء على مزاولة هذه الرياضة التي اقتصرت لعقود عدة على الرجال فقط.
 
الماراثون الذي اقيم بالتعاون مع مديرية الشباب والرياضة في نينوى وبدعم من منظمة upp الايطالية، يهدف الى ايصال رسالة مفادها ان “الدراجة الهوائية وسيلة نقل لا تختلف عن السيارة والدراجة النارية فضلا عن كونها رياضة صحية وغير مكلفة وصديقة للبيئة من شأنها تخفيف الزحامات المرورية في الشوارع، لا سيما قيادتها من قبل النساء لقضاء معظم احتياجاتهن، كالذهاب الى المدرسة او العمل من دون الحاجة الى الركوب مع سائق سيارة وامكانية التعرض الى بعض المضايقات”، بحسب صاحب الفكرة عبد الرحمن العجيلي لاعب المنتخب الوطني ومدرب الدراجات الهوائية.
واضاف: الفكرة شملت النساء بمختلف الاعمار والمستويات لاثبات حقيقة المرأة واهميتها في نشر السلام وتحدي الارهاب الذي طالما حجم هواياتها وكبت انفاسها، موضحا أنه لابد من ان تكون هناك وقفة جادة لجعل المرأة تسترجع قوتها نحو بناء تلك المدينة وعودة حضارتها التي طالها خفافيش الظلام ونشروا السواد فيها من ناحية، وتعزيز دور الرياضة النسوية بمختلف انواعها من ناحية اخرى.
سرور الحسيني مساعد مدرب واحدى المتسابقات اشارت الى ان الحظر الصحي الذي فرض من قبل لجنة الصحة والسلامة لتفادي خطر الاصابة بوباء “كوفيد 19” هو الذي جعلها تبادر الى تلقي التدريب على ركوب الدراجة لتسهيل مهمتها في الذهاب الى العمل من دون التقيد بشروط الحظر وقلة المركبات.
وواصلت الحسيني: من خلال تلك التجربة تمكنت من قياس نبض الشارع تجاه ان تكون المرأة حالمة وتستطيع تحقيق ما تريده وفق العادات والتقاليد المتعارف عليها. 
أما مريم عمر فعدت الماراثون خطوة ايجابية لدخول الدراجة الهوائية عالمها كوسيلة للمواصلات اسوة بباقي البلدان الغربية، لتشاطرها الرأي منافستها  ابرار فراس عبد القادر، متمنية على الاهالي دعم الفكرة لتأخذ مداها البعيد بين مختلف المحافظات العراقية.