اليوم.. عجلة دوري أبطال آسيا تبدأ الدوران بنظام التجمع

الأربعاء 14 نيسان 2021 164

اليوم.. عجلة دوري أبطال آسيا تبدأ  الدوران بنظام التجمع
 الرياض: أ ف ب
 تنطلق عجلة دور المجموعات في دوري أبطال آسيا بكرة القدم اليوم الأربعاء، بمباريات منطقة الغرب المقامة بنظام التجمع بسبب تداعيات فيروس كورونا.
وتستضيف السعودية مباريات ثلاث مجموعات وكل من الامارات والهند مباريات مجموعة واحدة، حتى الـ 30 من نيسان، بينما تأجلت مباريات الشرق إلى الـ 7 من أيار.
 
 
ويتأهل إلى دور الـ16 صاحب المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل ثلاثة أندية وصيفة. ويقام الدور النهائي من مباراتي ذهاب وإياب، يومي الـ 21 والـ27 من تشرين الثاني.
 
الهلال لتعويض دراما 2020
في المجموعة الأولى المقامة في الرياض، يلعب غدا الخميس الهلال السعودي مع أي جي أم كي الأوزبكي والاستقلال الطاجيكستاني مع شباب أهلي دبي الإماراتي.
وبعد انسحابه من النسخة الماضية والغاء نتائجه لإصابة عدد كبير من لاعبيه بكورونا، يسعى متصدر الدوري السعودي إلى استعادة اللقب، بعدما نجح في نسخة 2019 من كسر العقدة، وهو يعاني من تذبذب في النتائج، إذ ودّع منافسات كأس الملك وخسر السوبر السعودي أمام غريمه النصر، كما يتقاسم صدارة الدوري راهناً مع الشباب.
قال حارسه عبد الله المعيوف: “نتطلع للبطولة الآسيوية، ونتمنى ألا تؤثر خسارتنا الأخيرة أمام الاتحاد في اللاعبين، نحن قادرون على العودة وإسعاد أنصارنا».
 
الشارقة للاستفادة من ملعبه 
وفي المجموعة الثانية اليوم الاربعاء في الشارقة، يلعب الشارقة الإماراتي المضيف مع القوة الجوية العراقي وباختاكور الأوزبكستاني مع تراكتور الإيراني.
وسيكون دوري الابطال فرصة للشارقة لتعويض اخفاقاته المحلية، بعدما ودع الكأس وكأس الرابطة وخسر السوبر أمام شباب الأهلي، كما اقترب من فقدان لقبه بطلاً للدوري، إذ يبتعد بفارق 8 نقاط عن الجزيرة المتصدر قبل ثلاث مراحل من الختام.
وتعرض الشارقة الذي يأمل التأهل إلى دور الـ16 للمرة الأولى منذ 2004، لضربة قوية، لاصابة هدافه البرازيلي ويلتون سواريس.
من جهته، يعود القوة الجوية الى البطولة بعد غياب منذ 2008 وهو بأفضل احواله الفنية، بعد تأهله على حساب مضيفه الوحدة السعودي بركلات الترجيح، وتصدره المريح للدوري العراقي بفارق 8 نقاط عن النجف.
ويضم بطل كأس الاتحاد الآسيوي بين 2016 و2018 العديد من اللاعبين المميزين، في مقدمتهم أيمن حسين واحمد إبراهيم وهمام طارق وإبراهيم بايش وحمادي أحمد. لكن القوة الجوية يأمل عدم تأثير مشكلاته المالية الناشبة مؤخراً بين لاعبيه والادارة، بسبب تأخر تسديد المستحقات المالية.
وبعد التأهل، قرّر عدد من اللاعبين عدم الالتحاق بالتمارين، برغم تدخل المدرب أيوب أوديشو لحل هذه الازمة.
وقال أوديشو: “كنت اتمنى ألاّ يحصل مثل هذا الموقف من اللاعبين في هذا التوقيت الحساس والفريق يتأهب لدخول اجواء البطولة، اللاعبون كانوا قد تسلموا نصف مستحقاتهم والمتبقي محفوظ لهم».
ويلعب باختاكور، أكثر فرق المجموعة خبرة برصيد 17 مشاركة، وقد بلغ ربع النهائي في النسخة الاخيرة، مع تراكتور سازي المشارك للمرة السادسة، وكانت افضل نتائجه بلوغ دور الـ16 في 2016.
الأهلي لتضميد جراحه
وفي المجموعة الثالثة غدا الخميس في جدة، يلعب الدحيل القطري مع الشرطة العراقي والاستقلال الإيراني مع الأهلي السعودي.
وعلى الرغم من أن الأهلي يُعد أول فريق سعودي يشارك في البطولات الآسيوية، إلا أنه لم يحقق أي بطولة، ويحاول وصيف 2012 التغلب على ظروفه الصعبة راهناً، إذ خسر 6 مرات وتعادل مرتين في آخر 8 مباريات.
وتمنى لاعبه مهند عسيري أن يتحسن أداء الفريق مع المدرب الجديد لورينت ريغيكامف: “أتمنى في الفترة المقبلة من اللاعبين أن يكونوا رجالاً على أرض الملعب.. علينا أن نفتح صفحة جديدة مع المدرب الجديد».
ويتطلع الدحيل إلى ظهور مغاير لمحو آثار خيبة الخروج المبكر في النسخة السابقة التي استكملت في الدوحة.
وسيكون مدربه الفرنسي صبري لموشي تحت وطأة ضغوط كبيرة من أجل تبديد الشكوك حول مستوى الفريق العاجز عن مجاراة غريمه السد.
في المقابل، يحاول الشرطة العراقي طي صفحة انتكاسته الاخيرة في المسابقة المحلية ودخول المسابقة القارية بمعنويات أفضل، بعد أن نالت منها خسارته من النجف بثلاثية.
وذكر مديره هاشم رضا: “المهمة صعبة، إلاّ أن الفريق ليس ذاهباً لمجرد المشاركة فقط».
 
النصر لتكرار المشوار الأخير 
وفي المجموعة الرابعة اليوم الاربعاء في الرياض، يلعب الوحدات الأردني مع النصر السعودي والسد القطري مع فولاذ خوزستان الإيراني.
وبرغم التغييرات الإدارية والفنية إلى جانب إصابة بعض اللاعبين، إلا أن النصر يطمح الى تجاوز دور المجموعات بعدما بلغ نصف النهائي في النسخة الماضية، قبل الخسارة بركلات الترجيح أمام بيرسيبوليس الإيراني.
وبعد خروجه من الدور نصف النهائي لكأس الملك على يد الفيصلي وخسارته في الدوري أمام ضمك، أسند مهمة الإشراف الفني بصفة موقتة للروماني سوريانيو فلورين مدرب فريق الشباب، قبل أن يسلم الدفة للبرازيلي مانو مينيزيس.
وبعد أربع مشاركات سابقة ودع خلالها البطولة من التصفيات، يتطلع الوحدات لمشاركة مختلفة يدخلها بمعنويات عالية، بعدما توج بلقب الدوري ثم الكأس السوبر قبل أيام، فضلاً عن تكامل صفوفه التي تضم اللبنانيين سوني سعد وأحمد زريق والسنغالي عبد العزيز نداي.
وأعلن الوحدات غياب مدافعه عبد الله ديارا بعد إصابته بالتواء في الكاحل.
وفي الثانية، سيكون السد، بطل 1989 و2011، مطالباً بالفوز على فولاذ المشارك للمرة الرابعة، تحسباً لمنافسة منتظرة مع النصر على البطاقة المباشرة.
لكن فريق المدرب جواد نيكونام لن يكون صيدا سهلا بعد تجاوز العين الإماراتي برباعية في الملحق.
ويدخل فريق المدرب الإسباني تشافي المباراة مدعماً بنتائج مذهلة على الصعيد المحلي بعدما توج بطلاً للدوري بسجل خالٍ من الخسائر وبفارق كبير عن وصيفه الدحيل، الى جانب الظفر بكأس قطر ومواصلة حملة الدفاع عن لقبه بطلاً لكأس الأمير ببلوغ نصف النهائي.
سيفتقد لجهود نجمه أكرم عفيف أفضل لاعب في آسيا عام 2019 بسبب الإصابة، بيد أن القائمة تعج باللاعبين المميزين يأتي في مقدمتهم الإسباني سانتي كاسورلا.
وأكد تشافي جاهزية فريقه: “هدفنا هو المنافسة على اللقب القاري، نعرف ما ينتظرنا من مسيرة في منافسة صعبة، لكن يبقى طموحنا كبيرا، مستعدون كما يجب، سنفتقد جهود أكرم، لكنا نملك زاداً بشرياً جيدا ولاعبين بمستوى عالٍ».
 
ضيافة هندية
وفي المجموعة الخامسة اليوم الاربعاء في الهند، يلعب بيرسيبوليس الإيراني مع الوحدة الإماراتي وغوا الهندي مع الريان القطري.
ويصطدم الوحدة المتأهل على حساب الزوراء العراقي بعقبة بيرسيبوليس وصيف النسخة الماضية أمام أولسان هيونداي الكوري الجنوبي.
ويعود الوحدة للمشاركة بعد انسحابه في النسخة الماضية بعد خوضه مباراتين فقط، اثر اصابة العديد من لاعبيه بكورونا.
وفي الثانية، يشارك غوا للمرة الأولى في تاريخه بعدما استفاد من نظام البطولة الجديد برفع عدد الفرق الى 40 فريقا بدلا من 32.
يطارد الريان القطري كسر حاجز دور المجموعات ويدرك مدربه الفرنسي لوران بلان أهمية الاستهلال الناجح، بعد نتائج متواضعة محليا بثلاث خسارات وتعادل، لكنه حافظ على المركز الثالث في الدوري بشق الأنفس.