إيران تنتج أول كمية يورانيوم مخصب بنسبة 60%

السبت 17 نيسان 2021 160

إيران تنتج أول كمية يورانيوم مخصب بنسبة 60%
 طهران: محمد صالح صدقيان
 
قالَ رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، أمس الجمعة: إن طهران بدأت تخصيب اليورانيوم بنسبة 60% في موقعها في منشأة نطنز بعد أيام من انفجار في الموقع.
كما أعلن رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، أن علماء إيرانيين تمكنوا من الحصول على كمية «يورانيوم مخصب» بنسبة 60%، ونشر قاليباف، تغريدة على صفحته الرسمية في موقع «تويتر» كتب فيها: «أنا فخور بأن أعلن أنه في تمام الساعة 00:40 ليلة الخميس/الجمعة تمكن علماء إيرانيون شباب وأتقياء من الحصول على منتج يورانيوم مخصب بنسبة 60%».
وأضاف قاليباف في التغريدة «مبروك لشعب إيران الإسلامية الشجاع على هذا النجاح، إرادة الشعب الإيراني تصنع المعجزات وستحبط أي مؤامرة».
وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، قال أمس الأول الخميس: «سنوقف تخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين وستين بالمئة في حال رفع العقوبات عن إيران»، مضيفاً أنه في حال عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي لن تكون نسبة التخصيب في إيران أعلى من 3.67%». 
وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، أعلن يوم الأحد الماضي، وقوع حادث في قسم شبكة توزيع الكهرباء في منشأة تخصيب اليورانيوم بمفاعل نطنز الواقع تحت الأرض والذي يعتبر من أهم المنشآت النووية في إيران.
وأكد رئيس المنظمة، علي أكبر صالحي، أن الانقطاع الكهربائي في المنشأة كان ناجماً عن “عملية تخريبية”، وسط تقارير إعلامية عن وقوف إسرائيل وراء الحادث، وفي تموز 2020 أصيبت منشأة تجميع أجهزة الطرد المركزي بأضرار بالغة جراء ما وصفه مسؤولون إيرانيون بأنه حريق. إلى ذلك، قال مستشار المرشد الإيراني للشؤون العسكرية، اللواء حسين دهقان: إن “إيران على أهبة الاستعداد لمواجهة أي خطر أو عدوان، وقوتنا ترصد جميع التحركات المعادية”، مؤكداً أن بلاده قطعت أشواطاً كبيرة في جميع القطاعات العسكرية، مضيفاً: “لدينا خطط لمواجهة أي عدوان”.
وشدد على أن القدرة الصاروخية الإيرانية “خط أحمر” و”لا يمكن التفاوض” بشأنها و”هذا الأمر أصبح منتهياً”، مشيراً إلى أن زيادة مدى الصواريخ الإيرانية مرتبطة بالتهديد، وتابع: “سنزيد مدى صواريخنا بحسب نوع التهديد الذي يحدق بنا”، وأردف دهقان: “لا يوجد لدينا قيود تسليحية ما عدا في أسلحة الدمار الشامل التي لا نسعى لحيازتها”.
ونوه بأن هدف “كيان العدو”، ويعني به إسرائيل، من شن هجمات على سفن إيرانية في أعالي البحر هو خلق جو من التوتر والحرب وإذا حصل رد من الطرف المقابل فهذا شيء طبيعي كردة فعل.
من جهة أخرى، أكد اللواء دهقان، أن بلاده لا تعتبر السعودية عدواً، لكنه حذر من “تغير النظرة” في حال قيام المملكة بما وصفها أي “تحركات خبيثة” ضد إيران، وأكد أن الوجود الأجنبي في المنطقة سبب جميع المشكلات والتوترات فيها، مضيفاً: “قدرتنا الدفاعية هي لصالح المنطقة ولن تكون ضد 
الدول الإسلامية”.