وزير العمل: نينوى تتصدَّر النسبة الأعلى للشمول بالإعانات الجديدة

السبت 17 نيسان 2021 195

وزير العمل: نينوى تتصدَّر النسبة الأعلى للشمول بالإعانات الجديدة
 بغداد: اسراء السامرائي
 
أعلنت وزارة العمل والشؤون الاجتماعيَّة منح محافظة نينوى النسبة الاكبر للشمول الجديد باعانات شبكة الحماية، تتبعها بقية المحافظات المحررة، واكدت اعتماد برامج الكترونية لمقاطعة بيانات المتقدمين وكشف الفضائيين وفرض عقوبات قانونية ضدهم.
وكانت لجنة العمل النيابية قد لفتت مؤخرا إلى أنَّ الاموال الاضافية للرعاية الاجتماعية في موازنة العام الحالي تبلغ ترليونين و600 مليار دينار، وهي تكفي لاضافة 400 الف اسرة جديدة، وتقرر زيادة مبلغ 75 ألف دينار على راتب كل أسرة مشمولة.
وقال الوزير عادل الركابي لـ" الصباح": إنَّ "عملية الشمول باعانات شبكة الحماية الاجتماعية ستتم بحسب الشروط والضوابط المعدة، حيث سيجري اضافة 400 الف اسرة جديدة في عموم المحافظات". 
واوضح أنَّ "الشمول وتوزيع اعداد الاسر بين المحافظات سيكون بانصاف وبحسب الكثافة السكانية ومستوى الفقر".
ونوه الركابي بان "المحافظات المحررة ستأخذ استحقاقها بزيادة نسبة شمول الاسر، وهي الانبار وكركوك وصلاح الدين وبعض مناطق  ديالى، وهناك زيادة كبيرة في نسبة الشمول المخصصة لمحافظة نينوى لانها من اكثر المحافظات التي تضررت جراء العمليات الارهابية لداعش، فضلا عن انخفاض عدد المشمولين بالاعانات منذ العام 2016 وحتى 2018".
وبين الركابي أنَّ "الوزارة تستعد لاطلاق حملة توعية بشأن الشمول الجديد لتعليم الاسر الفقيرة كيفية ملء البيانات والمعطيات التي تؤهلها للشمول".
واشار إلى "ان هناك تشديدا وتركيزا على متابعة المعلومات التي سيقدمها الراغب بالشمول عبر التقديم الالكتروني، للحد من ايقاف عمليات تقديم الفضائيين او الموظفين او المتقاعدين، وستكون هناك عقوبة قانونية بحق كل شخص يقدم معلومات مضللة وهو من غير المستحقين". 
واشار إلى "وجود تنسيق مع وزارة الاتصالات لتهيئة برامجيات وسيرفرات حديثة للعمل ضمن برنامج الكتروني يستوعب الاف المتقدمين ويحقق الشفافية في الشمول الجديد". 
وافاد بان "الوزارة تعمل منذ اكثر من خمسة اعوام على تدقيق الاف المعاملات للمتقدمين، وتم توقيف قسم منها بسبب تقديم معلومات مضللة". 
وكشفت وزارة العمل نهاية العام الماضي عن وجود نحو 20 ألف موظف من مزدوجي الراتب والمتجاوزين على شبكة الحماية الاجتماعية، واكدت أنها ستتعامل بحزم معهم.
وذكر الركابي أنَّ "الشمول الجديد سيعتمد على زيارة الباحث الاجتماعي إلى الاسرة المتقدمة، وستسبقها عملية مقاطعة البيانات من اجل التدقيق وتحقيق الشفافية".