إدانة واسعة للاعتداءات الإرهابية في بغداد وأربيل

السبت 17 نيسان 2021 207

إدانة واسعة للاعتداءات الإرهابية في بغداد وأربيل
 بغداد: محمد الأنصاري
أدانت جهات سياسية محلية وعربية، الاعتداء الإرهابي الجبان الذي طال المواطنين الأبرياء بمنطقة الحبيبية في مدينة الصدر ببغداد، والاعتداء الإرهابي الذي استهدف مطار أربيل الدولي، بينما دعت أوساط برلمانية القوات الأمنية إلى أخذ الحيطة والحذر وتشديد الإجراءات الأمنية لتفويت الفرصة على الإرهاب في استهداف الأبرياء لا سيما في شهر رمضان المبارك.
وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول في بيان: إن "القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، وجّه بفتح تحقيق فوري في الاعتداءات التي حدثت في أربيل ومناطق أخرى".
وأضاف: أن "الكاظمي أكد أن أمن العراق هو من مسؤولية الحكومة والقوات الأمنية العراقية بكل تشكيلاتها، وأن هذا النوع من الأعمال الارهابية التي تجري في شهر رمضان المبارك هدفها زعزعة الأمن".
وتابع رسول، أنه "في الوقت الذي يسطر فيه أبناء العراق في قواتنا الأمنية أروع الصور في الدفاع عن هذا الوطن ومكافحة الإرهاب والجريمة بمختلف صورها، يحاول البعض خلق الفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار، وهو أمر مرفوض وسوف يواجه بقوة القانون وتكاتف الشعب العراقي".
وأصدرت وزارة الداخلية الاتحادية، ووزارة الداخلية في إقليم كردستان، بيانا مشتركا بعد الهجوم الذي طال مطار أربيل، مساء الأربعاء.
وذكرت الوزارتان في بيانهما، أن "الاعتداءات الخطيرة التي حصلت مؤخرا ضد أربيل ومناطق أخرى تقع ضمن الاعتداءات الارهابية المنظمة التي تستهدف أمن العراق ومن ضمنه أمن اقليم كردستان وزعزعة السلم الاجتماعي ومحاولة زرع الفتنة وخلط الأوراق"، وأشار البيان إلى أن "الفرق التحقيقية باشرت مهامها إثر صدور أوامر القائد العام للقوات المسلحة لكشف المتورطين في الاعتداءات وتقديمهم الى القضاء العادل".من جانب آخر، أعلنت خلية الإعلام الأمني، تفاصيل انفجار سوق الحبيبية شرقي العاصمة بغداد أمس الأول الخميس، وأوضحت أنه "تبين حصول انفجار داخل عجلة نوع (نيسان سني) كانت تحمل مواد شديدة الانفجار أثناء حركتها في منطقة الحبيبية قرب احدى الأسواق الشعبية".وأضافت، أن "الانفجار أدى الى احتراق العجلة بالكامل ومقتل سائقها وإصابة عدد من المواطنين، فضلاً عن احتراق عدد من العجلات القريبة منها"، مبينة أن "الاجهزة الامنية باشرت إجراءاتها والتحقيق بالحادث لمعرفة ملابساته بشكل مفصل".وكانت الخلية أعلنت في وقت سابق، استشهاد مدني وإصابة 12 شخصا بانفجار في الحبيبية بالعاصمة بغداد.في غضون ذلك، استنكر النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي، بشدة التفجير الإرهابي الذي طال المواطنين الأبرياء في احدى الأسواق في مدينة الصدر العزيزة، ودعا الكعبي جميع تشكيلات القوات الأمنية لأخذ الحيطة والحذر والتشديد في تأمين الحماية اللازمة لجميع المناطق والأسواق لاسيما ذات الكثافة السكانية العالية.
كما أدان نائب رئيس مجلس النواب بشير خليل الحـداد الاعتداء الإرهابي بصاروخ مسير قرب مطار أربيل والذي نتجت عنه أضرار بأحد المباني القريبة، داعياً القوات الأمنية لاستمرار التحقيقات لتحديد مكان إطلاق الصاروخ وملاحقة العناصر الإرهابية المنفذة وإلقاء القبض عليهم بأسرع وقت لينالوا جزاءهم العادل طبقا للقانون.وأدان حزب الدعوة الاسلامية وكتلة الاتحاد الوطني الكردستاني بأشد العبارات، التفجير الارهابي في مدينة الصدر الذي ذهب ضحيته عدد من أبناء شعبنا بين شهيد وجريح.عربياً، أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الاعتداء الذي استهدف مطار أربيل الدولي، بينما عده استمرارا للأعمال التخريبية التي تستهدف النيل من هيبة الدولة العراقية وتقويض الأمن والاستقرار في ربوع العراق، وأصدر كل من: البرلمان العربي ومجلس وزراء الداخلية العرب والمملكة العربية السعودية، بيانات إدانة للاعتداءات الإرهابية التي استهدفت العراق في أربيل وبغداد، معربين عن رفضهم لأية محاولات تستهدف النيل منه وتسعى لتقويض أمنه ووحدته واستقراره.