بومبيو يواجه تحقيقاً.. طلب {خدمات شخصيَّة} من موظفي وزارته

الأحد 18 نيسان 2021 87

بومبيو يواجه تحقيقاً.. طلب {خدمات شخصيَّة} من موظفي وزارته
 متابعة: الصباح
 
يواجه وزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو تحقيقاً أجراه مكتب المفتش العام (OIG)، بشأن شكاوى تلقاها تفيد بأنَّ بومبيو وزوجته استخدما كوادر وموظفي وزارة الخارجية لأداء «خدمات ذات طابع شخصي»، فضلاً عن تعيين موظف بعنوان (مستشار)، اتضح أنَّ أداءه لم يخرج عن تقديم خدمات عائليَّة واعتناء شخصي بأسرة وزير الخارجيَّة.
ومن بين تلك الخدمات التي أدرجها تقرير المفتش؛ أنَّ بومبيو طلب من كوادر مكتبه العناية بكلابه، وإعداد حفلات ذات طابع أسري خاص في منزله، والإشراف على طلبات الحلويات والكيك التي تتطلبها ولائم خاصة في المنزل أو في قاعات مستأجرة من بعض الفنادق. كما طلب بومبيو في حالات محددة (حسب التقرير)، من موظفين في الوزارة العناية بكلبه واصطحابه في نزهة، أو القيام بحجوزات في مطاعم من أجل مواعيد شخصية وأسريَّة.
كما بين التقرير أنَّ بومبيو كلف عدداً من موظفي مكتبه ولعدّة مرات بتوصيل أشخاص معينين من ضمن العلاقات الأسريَّة الى فنادق أو اصطحابهم من المطار.
وكان بومبيو قد أوقف هذا التحقيق ولم يوافق على سريانه أثناء وجوده في منصبه كآخر وزير للخارجيَّة في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، لكنَّ مكتب المفتش العام استمر بالتحقيق وبدأ بتلقي إفادات الموظفين على إثر انتهاء عمل مايك بومبيو في منصبه.
ويقول التقرير إنه غير قادر على توجيه عقوبات انضباطيَّة تجاه بومبيو طالما لم يعد شاغلاً لمنصبه، بينما خرجت تصريحات عن وزير الخارجيَّة السابق ينفي فيها استغلاله لمنصبه وعدها (قضايا ثانويَّة جداً)، لا يمكن تفسيرها بأنها إساءة استخدام لمنصبه.
ويضع التقرير إشارة تنبيه على بعض القواعد الإداريَّة المتبعة لغرض تغييرها من أجل منع تكرار مثل هذه الحالات مستقبلًا مع مسؤولين كبار آخرين.