هل الشرطة في ورطة .. ؟

الأحد 18 نيسان 2021 244

هل الشرطة في ورطة .. ؟
طه كمر
تساؤل ربما يضعه الشارع الرياضي على طاولة النقد والتحليل الكروي لمعرفة مصير ومستقبل فريق الشرطة في البطولة الآسيوية وحتى في مسابقة الدوري، وبالتأكيد الجواب عليه لم يأت الا من قبل ذوي الاختصاص والضليعين بالأمر، بل من أهل البيت الأخضر فقط لأنه وكما يقول المثل العربي المتداول ( أهل مكة أدرى بشعابها ) ، لذلك سننتظر بماذا سيبرره المسؤولون عن هذا الفريق المتخم بالنجوم الذين ضاعوا في ملعب مدينة جدة السعودية أمام الدحيل القطري وخسروا بهدفين نظيفين في أولى المواجهات ببطولة أندية آسيا.
المهمة تبدو من الوهلة الاولى عسيرة جدا بعد العرض المتواضع الذي قدمه الشرطة أمام الدحيل، وكأن الفريق يلعب لأول مرة مباراة بهذا المستوى عندما ضاع لاعبوه أمام مهارات المنافس وجرّدوا من فاعليتهم وخطورتهم ان كانت لديهم خطورة ما، فقد ظهر الخط الدفاعي بأسوأ حالاته ولم يرتق الحارس أحمد باسل للمستوى المتوقع منه خصوصا بعد استدعائه لتمثيل منتخب الوطن، بل ظهر مهزوزا وخائفا وطعما سهلا لمهاجمي الفريق القطري الذين أصابوا شباكه مرتين كانت قابلة للزيادة لولا رعاية الباري عز وجل.
لا أعرف ما يحتاجه الشرطة من لاعبين كي تكتمل صفوفه بعد أن ضم حصني وداود وناطق ومهاوي وعطوان وفائز وعبد الأمير وأمامهم الفنزويلي ريفاس علما ان من يقودهم مدرب أجنبي كلف ميزانية النادي مبلغا ضخما، فكل تلك المعطيات تمنحنا الثقة ان يكون للاخضر حضوره وثقله في المعترك الآسيوي، لأنه منتخب العراق باستثناء لاعبين يعدون على أصابع اليد الواحدة، فلماذا اذن ظهر الفريق ضائعا مترهلا متعبا مثقلا كأنه يلعب للمرة الاولى في مثل هكذا أجواء.
اليوم تنتظر الأخضر الشرطاوي مباراة أصعب من سابقتها سيواجه فيها استقلال طهران الإيراني الذي أمطر شباك أهلي جدة السعودي بخمسة أهداف في الجولة الاولى، فكيف سيصمد شبابنا أمام الاستقلال الذي اكتسح فريقا جاء للمنافسة على اللقب لما يضمه من لاعبين محترفين وما يتمتع به من مكانة آسيوية وعربية كبيرة، فلا أريد أن أحبط معنويات لاعبي الشرطة ومحبيهم علما انهم اليوم يمثلون العراق ويجب أن نقف وراءهم ونؤازرهم على أمل أن يحققوا ولو الشيء الذي يقنعنا، لكن هناك غصة بقلوبنا تركها هذا الفريق كونه ومن يقف وراءه في ورطة حقا، بعد أن ظهر هذا الموسم بأسوأ حالاته عندما مكث في المركز الرابع في المسابقة المحلية بفارق 10 نقاط عن الجوية المتصدر، أي انه فقد الأمل تماما بحصد اللقب وعليه أن يفكر جيدا بالبطولة الآسيوية التي ربما تمنحنا جرعة معنوية لإعادة الثقة التي تزعزعت كثيرا به.