تفجير الحبيبية يدفع البرلمان لـ{استضافة} القادة الأمنيين

الأحد 18 نيسان 2021 192

تفجير الحبيبية يدفع البرلمان لـ{استضافة}  القادة الأمنيين
 بغداد: الصباح 
 
دفع التفجير الارهابي الذي وقع في منطقة الحبيبية، لجنة الامن والدفاع النيابية، الى استضافة القيادات الأمنية والعسكرية، بينما قررت مؤسسة الشهداء، تشكيل غرفة عمليات لمتابعة معاملات الشهداء والجرحى في هذا التفجير.
هذا التحرك البرلماني، كشف عنه عضو اللجنة كاطع الركابي، في تصريح صحفي، موضحا، أن الغرض الأساسي من هذه الاستضافة هو التحقيق في التفجير الذي تسبب بسقوط العديد من الضحايا، وكشف الجهات والشخصيات المقصرة في أداء مهامها".وتابع: "كما اننا سنطلب من تلك القيادات، التأكيد على ضرورة تكثيف الجهد الأمني والاستخباراتي خصوصاً خلال أيام شهر رمضان المبارك".
وبين أنه "بعد الاستضافة، ربما تكون لنا توصيات إلى وزارة الداخلية ووزارة الدفاع، من أجل إعفاء أو محاسبة المقصرين في أداء المهام الأمنية الموكلة إليهم".
بدورها، شكلت مؤسسة الشهداء غرفة عمليات لمتابعة معاملات الشهداء والجرحى إثر هذا التفجير، وذكر مديرها العام طارق المندلاوي، أن "وفداً من المؤسسة زار ضحايا التفجير لحضور مجلس فاتحة الشهيد حسن عودة العلياوي وتفقد جرحى العملية الإرهابية" .وكانت خلية الإعلام الأمني، قد اكدت أن التفجير الذي وقع في سوق منطقة الحبيبية شرقي بغداد، جرى عبر عجلة كانت تحمل موادّ شديدة الانفجار.
وذكرت الخلية، أن " خبراء المتفجرات والأدلة الجنائية تواجدوا في منطقة الحادث وجرى الكشف على العجلات المحترقة فيه بشكل تفصيلي".
وأضاف البيان أن "الانفجار حصل داخل عجلة نوع نيسان سني كانت تحمل مواد شديدة الانفجار أثناء حركتها في منطقة الحبيبية قرب احد الأسواق الشعبية".
وأسفر التفجير عن استشهاد ثلاثة أشخاص وإصابة 15 شخصاً بجروح متفاوتة، بينما احدث أضراراً مادية بخمس عجلات مدنية، كانت مركونة قرب محل الانفجار.