إسرائيل تطالب بتمديد القيود على النووي الإيراني

السبت 24 نيسان 2021 314

إسرائيل تطالب بتمديد القيود  على النووي الإيراني
 واشنطن: وكالات
 
يقومُ رئيس هيئة الأركان العامة الإسرائيلي، الجنرال أفيف كوخافي، غداً الأحد، بزيارة رسمية إلى الولايات المتحدة، هي الأولى منذ تسلمه مهام منصبه الحالي، يرافقه فيها رئيسا جهاز الموساد والأمن القومي، ويلتقي المسؤولون الإسرائيليون النظراء الأميركيين للبحث في قضايا الاتفاق النووي الإيراني والملفات المرتبطة به، حيث طالبت تل أبيب إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، بتمديد القيود على البرنامج النووي
الإيراني. 
وتستغرق الزيارة 5 أيام، سيجري خلالها كوخافي لقاءات عمل مع كبار المسؤولين في وزارة الدفاع والجيش الأميركي، من بينهم مستشار الأمن القومي ووزير الدفاع ورئيس هيئات الأركان المشتركة، وقائد القيادة المركزية وقائد قيادة العمليات الخاصة.
ونشرت هيئة البث الإسرائيلية “كان”، أن وفداً عسكرياً إسرائيلياً سيغادر البلاد، يوم الأحد، إلى الولايات المتحدة، في محاولة لإقناع الإدارة الأميركية بمواصلة الضغط على طهران.
وأفادت القناة على موقعها الإلكتروني بأن إسرائيل تتخوف من احتمال رفع الولايات المتحدة عقوبات كبيرة عن إيران، والتي لا تتعلق بالاتفاق النووي فحسب، بل تتوقع اتباعها لخط وسط نسبي بسبب رغبتها في المضي قدما بالاتفاق قبل الانتخابات الإيرانية، المقررة في شهر حزيران المقبل.
من جانب آخر، أكدت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أن إيران حققت تقدماً كبيراً في تصميم الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة خلال السنوات الأخيرة.
وقال كينيث ماكينزي قائد القيادة المركزية للقوات المسلحة الأميركية (سينتكوم): إن “الصواريخ الباليستية تمثل الخطر الأكبر من قبل إيران”، مضيفاً أن “إيران حققت خلال السنوات الخمس أو السبع الأخيرة تقدماً ملموساً ونوعياً لصواريخها البالستية وازداد عددها”.
وأضاف أن إيران تمتلك نحو 3 آلاف صاروخ ذات مدى مختلف، مشيراً إلى أن “الصواريخ أصبحت أكثر دقة، ما يثير قلقا كبيراً”، وأشار ماكينزي إلى أن إيران بدأت باستثمار موارد كبيرة في تطوير الصواريخ المجنحة وبرنامج للطائرات المسيرة، “حقق نجاحاً كبيراً”.
وأكد أن كل ذلك يمثل تطورات حديثة للبرامج الإيرانية، مشيراً إلى أن “المحللين الأميركيين يحتاجون إلى بعض الوقت للحصول على معلومات”.