ظريف يؤكد أهمية العراق في تقريب وجهات النظر بالمنطقة

الأربعاء 28 نيسان 2021 266

ظريف يؤكد أهمية العراق في تقريب وجهات النظر بالمنطقة
 بغداد: الصباح
 
وصف وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف مباحثاته في بغداد بـ"الممتازة"، قبل توجهه الى اربيل لتكملة اجتماعاته مع المسؤولين في اقليم كردستان.
وقال ظريف، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "انه اجرى محادثات "ممتازة" مع الرئيس برهم صالح، ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، ووزير الخارجية فؤاد حسين.
والتقى ظريف في اليوم الثاني من زيارته الى بغداد، رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي وجرى خلال اللقاء بحث مستجدات الاوضاع السياسية والامنية في المنطقة، والعلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
واشار المالكي خلال اللقاء الى اهمية عودة طهران الى طاولة الحوار بشان ملفها النووي لما لذلك من تأثير في استقرار الاوضاع في الشرق الاوسط، موضحا ان المنطقة تواجه تحديات كبيرة تستدعي من الجميع الوقوف والتعاون لتجاوزها.
بدوره، اكد ظريف التزام بلاده بدعم استقرار العراق وسيادته وتعزيز العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين في مختلف المجالات 
وضمن جولة اجتماعاته، التقى زعيم تحالف عراقيون السيد عمار الحكيم، لبحث تطورات الشأن العراقي والدولي، والعلاقات الثنائية بين البلدين.
واكد الحكيم خلال القاء، أهمية الانتخابات العراقية المقبلة بما تمثله من فرصة لتغيير الواقع العراقي والدفع باتجاه استقرار الوضع السياسي وما يتبعه من استقرار شامل في البلاد، مشددا على ضرورة التهدئة واعتماد الحوار سبيلا لحل الخلافات. 
والتقى ظريف ايضا امس، مستشار الأمن القومي، قاسم الاعرجي، وتم استعراض العلاقات العراقية بين العراق وإيران، وسبل تمتينها، بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الجارين".
وأكد ظريف دعم بلاده للحكومة العراقية واحترام سيادة العراق ووحدة أراضيه، مشيرا إلى عمق العلاقات التاريخية بين بغداد وطهران. 
وأكد الجانبان، خلال اللقاء، أن "التفاهمات والحوار وتنقية الأجواء تساعد على استقرار المنطقة وتدعم عملية التنمية الاقتصادية، مشددين على "ضرورة الاستمرار في التعاون بمواجهة الإرهاب".
كما بحث وزير الخارجية الايراني مع بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس روفائيل اهمية الحوار والحلول الدبلوماسية بعيدا عن الحروب.
وثمّن ساكو تركيز وزير خارجية جمهورية ايران خلال لقاءاته بالمسؤولين العراقيين على الحوار والحلول الدبلوماسية، مؤكداً ان الدبلوماسية الهادئة هي السبيل الكفيل لحل المشكلات وليست الحروب التي لا تخلّف سوى القتلى والخراب.
من جهته، أكد وزير الخارجية الايراني أهمية الحوار الحضاري ودور العراق المحوري في المنطقة وتقريب وجهات النظر.
واشاد بنجاح زيارة البابا فرنسيس التاريخية الى العراق وأهمية رسائله التي لم تكن فقط للعراقيين، بل لكل المنطقة.