جائزة فوكنر للرواية تذهب لكاتبة سمراء

الثلاثاء 04 أيار 2021 89

جائزة فوكنر للرواية تذهب لكاتبة سمراء
 ترجمة وإعداد: 
   جمال جمعة
فازت الكاتبة السمراء ديشا فيلياو التي تتخذ من بيتسبرغ مقراً لها بجائزة فوكنر للأدب يوم الثلاثاء الماضي، وكانت فيلياو قد فازت، وهي واحدة من خمس مرشحات نهائية، بالجائزة عن مجموعتها القصصية القصيرة "الحياة السرية لسيدات الكنيسة"، التي ظهرت لأول مرة، والتي تستكشف تجارب النساء السود. 
وقالت فيلياو في بيان لها: كتبتُ "الحياة السرية لسيدات الكنيسة" على أمل أن ترى النساء السود ويسمعن أنفسهن في شخصياتي التي تسعى جميعا بطريقة ما إلى التحرر، وعند الفوز بهذه الجائزة تذكرت مدى ضعف حريتنا، ثم تذكرت وتشجعت بكلمات توني موريسون: "وظيفة الحرية هي تحرير شخص آخر والقتال من أجل المستقبل، نرجو أن يكون جميعنا أحرارا". 
ويعود تاريخ جائزة فوكنر إلى عام 1981، وكان من بين الفائزين السابقين بها فيليب روث، وآن باتشيت، ودون ديليلو، وجون إدغار وايدمان، اذ حصلوا على جائزة قدرها 15.000 دولار، وسيتم تكريم فيلياو في حفل افتراضي يوم 10 ايار. وقال لويس بايارد، رئيس لجنة الجائزة في بيان: "نحن واثقون من أن مجموعة القصص القصيرة لديشا فيلياو هي كتاب سيقرأه الناس ويتحدثون عنه ويتعلمون منه لسنوات عديدة 
مقبلة". وكتبت فيلياو أيضا عن الأعراق، والأبوة والأمومة، والجنس، والثقافة في العديد من الصحف والمجلات بما في ذلك صحيفة نيويورك تايمز وغيرها، كما شاركت زوجها السابق في تأليف كتاب "الأبوة المشتركة: مساعدة أطفالك على الازدهار في أسرتين بعد الطلاق".
 
WESA