التزوير يطول وصولات الرسوم بمواقع التسجيل المروريَّة

الثلاثاء 04 أيار 2021 258

التزوير يطول وصولات الرسوم بمواقع التسجيل المروريَّة
 بغداد: هدى العزاوي
 
كشف القيادي في كتلة النهج الوطني مهنّد العتّابي، عن مافيات تزوير وصفها بـ”الكبيرة” في مواقع التسجيل المرورية الستة في بغداد، “المتخمة” بحسب قوله، بقيمٍ ماليّة ضخمة، تصل إلى 420 مليار دينار سنويّا، تضيع وسط فوضى عدم المُتابعة واستفحال الفساد.
وأوضح العتابي أنَّ عملية التزوير تأتي من خلال تدوير وتكرار أرقام وصولات الرسوم التي يدفعها المواطنون في تلك المواقع لغرض نقل ملكية المركبات أو استخراج الرخص وما إلى ذلك.
وأوضح العتابي، في حديث لـ”الصباح” أنَّه “من خلال متابعتنا لملف الرّسوم التي تستحصلها مواقعُ التّسجيل المروريّة السّتة المُنتشرِة في العاصمة بغداد، اثنان منها رئيسيّان (التّاجيات والحسينيّة)، مُضافًا لها مواقع (الغزاليّة والكاظميّة والطّوبچي والرستميّة)، فقد بلغنا أنَّ الأموالَ المُستحصلَة كرسوم مركبات لغرض نقل الملكيّة أو إجازات السّوق أو غيرهما؛ كانت أموالا بقيم ضخمة تتجاوز الـ 35 مليار دينار شهرياً، أي بما يتجاوز الـ420 مليار دينار سنويّاً».
وأضاف أنَّ “الأمر الخطير بالموضوع ما وصلنا من معلومات تفيد بذهاب أكثر من نصف هذه المبالغ لصالح مافيات تقوم بعملية تزوير كبيرة، حيث يتمّ استحصال الرسوم من خلال وصولات يقوم بعضُهم بتزويرها من خلال تكرار رقم الوصل ثلاث مرّات، وكذلك بلغنا أنَّ بعضَهم اليوم تحت طائلة القانون من خلال أوامر قبض لم نحصل على نسخٍ منها، لكن ما أكدته لنا مصادر (تخشى الإفصاح عن نفسها) أنَّ هناك تكتما يغطّي على هذه العمليّة، وأنّ هناك تدخّلاً لتسوية أمر المتورطين بها».
وتابع، “لذا ومِن واجبنا السّياسي والرقابي أنْ نضع هذا الأمر أمام مسؤوليات الجهات المعنيّة لمتابعته وإجراء تحقيق نزيه ومهني بعيداً عن تدخلات المتنفذين، والكشف عن الأرقام التي تدخل واردَ الحكومة ومقارنتها بالأرقام الحقيقيّة التي يتمّ استحصالها».
وللتحقق من دقة وصحة المعلومات، توجهت “الصباح” إلى مدير المرور العامة اللواء الحقوقي طارق إسماعيل حسين الربيعي، الذي لم ينفِ ما تداوله القيادي في كتلة النهج الوطني، لكنه أوضح تفاصيل الموضوع، مبيناً أنَّ “المديرية كشفت زيف وتلاعب بعض منتسبيها في وصولات التسليم في موقعَي الحسينية والكاظمية».
وأضاف الربيعي أنه “من خلال تشكيل لجنة تدقيقية، تم سحب الصكوك والمعاملات والرسوم التي تجبى من المواطنين وتدقيقها واستطعنا إلقاء القبض على أشخاص يقومون بتصوير الصك ودفعه ثلاث مرات، والآن هم على ذمة التحقيق، مبيناً أن المبلغ الذي تمت سرقته لا يتعدى مئة مليون دينار عراقي».
وأشار إلى أنه “من خلال الجهود، استطعنا القبض على (مفوض) في موقع تسجيل (الكاظمية) اختلس ما يقارب 79 مليون دينار عراقي، والقبض على (ضابط) في موقع (الحسينية) لا تتجاوز مبالغه 35 مليون دينار، وتم إلقاء القبض عليهما بصورة سرية وهما على ذمة التحقيق».