فتح باب الترشح في انتخابات الرئاسة الإيرانية

الأربعاء 12 أيار 2021 280

فتح باب الترشح في انتخابات الرئاسة الإيرانية
 طهران: وكالات
 
انطلقت في العاصمة الإيرانية طهران أمس الثلاثاء عملية تسجيل أسماء الراغبين في الترشح لمنصب الرئاسة في الانتخابات المقرر إجراؤها في 18 حزيران المقبل، وتستمر عملية التسجيل حتى السبت المقبل.وفتح باب قبول طلبات الترشح على وقع خلاف بين الرئيس الإيراني حسن روحاني ومجلس صيانة الدستور المسؤول عن دراسة طلب المرشحين ومنح الأهلية لهم للترشح أو حجبها عنهم.
ورفض روحاني أمس الأول الاثنين شروط الترشح التي أعلنها مجلس صيانة الدستور، ووجه وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي بأن يكون معيار قبول طلب تسجيل المرشحين وفق القانون الحالي، مؤكداً أن أي تغيير في القوانين ينبغي أن يصدر عن البرلمان.
ومن شأن الشروط الجديدة ومن بينها مسألة السن القانونية للمرشحين، أن تستبعد عدداً من المرشحين المحتملين، كوزير الاتصالات الحالي محمد جواد آذر جهرمي الذي يبلغ من العمر 37 عاما.
من جانب آخر، أكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، أمس الثلاثاء، أن «المفاوضات الإيرانية السعودية مستمرة حتى التوصل إلى نتائج»، وقال: «مباحثاتنا مع السعودية كانت إيجابية وهناك بوادر إيجابية لحل الخلافات بين البلدين»، مشيراً إلى أن «طهران والرياض بحثتا القضايا الثنائية والإقليمية خلال جولتين من المفاوضات مع السعودية حتى الآن».
وأضاف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية: «المفاوضات بين إيران والسعودية عقدت على مستوى ممثلين حكوميين».
إلى ذلك، أكد الحرس الثوري الإيراني، أنه أطلق عيارات تحذيرية ضد سبع سفن أميركية في مضيق هرمز، يوم أمس الأول الاثنين.
وفي بيان له، قال الحرس الثوري: إن «رواية المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية حول توجيه سفن أميركية تحذيرات إلى 13 قاربا إيرانيا غير صحيحة وهي هروب إلى الأمام».
وأضاف: «واجهت بحرية الحرس الثوري، أثناء تنفيذ مهامها الاعتيادية اليومية في المياه الإيرانية في الخليج، 7 سفن بحرية أميركية في مضيق هرمز بينما كانت تقوم بممارسات استفزازية غير مهنية، مثل تحليق مروحيات وإطلاق رصاص من دون أي هدف»، مشيراً إلى أن «بحرية الحرس الثوري قامت في إطار قوانين الملاحة البحرية، بإطلاق تحذيرات ضد السفن الأميركية، رداً على سلوكها الخطير وغير المهني، مما أدى إلى تعديل سلوكها ومتابعة مسيرها».
وكانت وزارة الدفاع الأميركية، قد أعلنت أن زوارق سريعة تابعة للحرس الثوري الإيراني نفذت مناورة غير آمنة وغير احترافية أمام سفن تابعة للبحرية الأميركية في مضيق هرمز.