عبد المهدي: مهمة القوات الأجنبية التدريب ومحاربة {داعش} فقط

الأربعاء 13 شباط 2019 818

عبد المهدي: مهمة القوات الأجنبية التدريب ومحاربة {داعش} فقط
بغداد /محمد الأنصاري
 
 
أكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ان القوات الأجنبية المتواجدة في العراق -بما فيها الأميركية- قد حددت مهامها باثنتين لا ثالث لهما وهما المساعدة بمحاربة داعش وتدريب قواتنا المسلحة، كاشفاً عن تنفيذ عمليات استباقية لإجهاض أي محاولة لتقدم داعش الإرهابي من الحدود السورية نحو العراق، مشدداً على أن قواتنا المسلحة تطارد وتلاحق الإرهاب أينما كان، كما أعلن عبد المهدي تشخيص حالات فساد مهمة وسيتم الاعلان عن نتائج الجهود في هذا الصدد، داعياً الرأي العام إلى الأخذ بالحقائق والوقوف بوجه الشائعات التي تريد الإضرار بالدولة، وأكد "إننا لا نخشى النقد المستند إلى الأرقام والحقائق".يأتي ذلك في وقت، قرر فيه مجلس الوزراء في جلسته أمس الثلاثاء، شمول المشاريع الاستثمارية المتوقفة ولمختلف القطاعات الاقتصادية المدرجة في جداول الموازنة الاستثمارية بقرار مجلس الوزراء رقم (342) لسنة 2018، كما قرر المجلس الموافقة على مشروع قانون التعديل الاول لقانون حجز ومصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة العائدة الى أركان النظام السابق رقم (72) لسنة 2017، كما صوت على تكريم المواطنة (علية خلف صالح الجبوري- أم قصي) من محافظة صلاح الدين التي قامت بإيواء (58) طالباً من معسكر سبايكر.وقال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي الذي حضرته "الصباح" أمس الثلاثاء: "نتابع تطورات الأحداث الميدانية على الجانب الآخر من الحدود في الأراضي السورية"، كاشفاً، عن أنه بحث التطورات الأمنية والرؤية العراقية لما يجري على الحدود السورية مع وزير الدفاع الأميركي الذي زار بغداد، وقال: "لقد أكدنا للوزير الأميركي، ثوابتنا بأن العراق يرى في إطار التحالف الدولي مهمتين أساسيتين لا ثالث لهما، وهما محاربة داعش وتدريب قواتنا المسلحة"، وجدد عبد المهدي التأكيد على أنه "لا وجود لمعسكرات أجنبية أميركية أو غيرها على الأرض العراقية، فكل المعسكرات هي عراقية".وأكد عبد المهدي مواصلة الجهود في المجلس الأعلى لمكافحة الفساد، مبيناً أن "هذا المجلس مهم للغاية لأنه يجمع كل الجهات الرقابية؛ خلاف ما قد يشاع عنه وعن مهامه"، كاشفاً عن "تشخيص ملفات مهمة في موضوع الفساد، ولقد وضعنا خططا جيدة لمحاربة الفساد وستظهر النتائج تباعاً".إلى ذلك، استقبل رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، أمس الثلاثاء، وزير الدفاع الأميركي باتريك شاناهان، حيث جرى بحث تطوير العلاقات بين البلدين، والحرب ضد الارهاب وتطورات الأوضاع في المنطقة...