مثيرات الخوف

السبت 22 أيار 2021 277

مثيرات الخوف
 اعداد: اسرة ومجتمع
 
خوف الطفل بعمر السنتين يختلف عن خوفه بعمر العشر سنوات. فمن عمر الولادة إلى السنتين يخاف الصغير من سماع الأصوات العالية أو من الغرباء أو غياب أحد الوالدين، وتعد هذه مخاوف
 طبيعية.
أما من عمر ثلاث سنوات إلى ست سنوات فيخاف من أشياء خيالية مثل الأشباح، الوحوش والنوم وحيداً. ومن  سبع سنوات إلى خمس عشرة سنة فإنه يخاف من أشياء أكثر واقعية، كالخوف من الإصابة بمرض التعب، الأداء المدرسي أو الموت.
ويكمن علاجه في التدريب فيشعر الأطفال بالراحة عندما يعيدون مشاهدة مواقف كانت تخيفهم، كما ان مكافأة الشجاعة خطوة ايجابية كتقديم الجوائز له، كما يجب على الأم أن تتقبل خوف طفلها وعدم الاستسلام له.. والتغلب على المثيرات المخيفة بالنسبة إليه، فلا يجب إقحامه فجأة في المثير أو الموقف المخيف، فلا يمكن التغلب على الخوف بالإجبار أو الإكراه، فاتباع أسلوب «الصدمة» يؤدي إلى ظهور نتائج عكسية ويزيد من
 خوفه.