في المؤتمر العلمي الثاني للمعهد التقني في كركوك.. توصيات لمعالجة التلوث البيئي

الاثنين 07 حزيران 2021 257

في المؤتمر العلمي الثاني للمعهد التقني في كركوك.. توصيات لمعالجة التلوث البيئي
 نهضة علي 
 
في خطوة فاعلة يسعى فيها الباحثون والاكاديميون الى طرح بوتقة افكارهم، من خلال اعداد المحاضرات والبحوث العلمية لخدمة المجتمع، ومعالجة الظواهر السلبية، ووضع الحلول لمخلفات المؤسسات الصناعية التي لا بد منها من اجل تحقيق التنمية، غالباً ما تكون المؤتمرات العلمية هي منفذ طرح تلك البحوث من اجل دراستها، او قد تؤخذ الفكرة منها في مجال التطبيق العملي ولو بخطوات. 
 
الملتقى العلمي الثاني
الدكتورة اشتي مهدي عميدة المعهد التقني في كركوك اكدت في حديثها لـ {الصباح} بأن {عنوان الملتقى العلمي الثاني هو التعامل مع البيئة، وطرق الحد من تلوثها، وكيفية معالجتها، والذي اقيم في قاعة المعهد ليومين وبعدة جلسات صباحية ومسائية، وتضمن القاء عدة محاضرات من قبل اكاديميين متخصصين، واستقبال بحوث حول محاور المؤتمر}.
مبينة أن {الملتقى تضمن معالجة لثلاثة محاور، هي: البيئة وتلوثها، واعادة تدوير النفايات، وتأثيرات جائحة كورونا}. واشارت الى أن {المحور الاول الذي كان حول التلوث البيئي طرحت فيه ملوثات الهواء، والتي تأتي من مخلفات المنشآت الصناعية، لاسيما ان كركوك محافظة نفطية، ولديها آبار متعددة، ولم تتم الاستفادة من المنبعثات، ومخلفات الغاز غير الصالح، والاستكشافات وتصاميم اكتشاف الآبار اغلبها لا بد أن تكون وفق محددات بيئية، وبدعم صحي وبيئي، ويجب استغلال المطروحات صناعيا، علاوة على ملوثات التربة وملوثات الماء}. 
واضافت ان {من اول مسببات التلوث في المحافظة هو تراكم النفايات، وعدم وجود المعالجة، وتم ايضا طرح طرق للطمر، واخرى للتدوير عبر المحطة الوسيطة}، مبينة انه {تمت مناقشة قيام المعاهد والجامعات بالتخلص من الورق واتلافه ومن ثم حرقه، ما يشكل بدوره سبباً للتلوث، وابدال ذلك بطرق التدوير}.
 
محور الجائحة
اما المحور الثالث فتركز حول جائحة كورونا، وكيفية الحد من انتشار الفيروس بين الطلبة والاساتذة، ودور التعليم المدمج في تحقيق ايجابية علمية، وعدم انتشار الاصابات، واردفت اشتي بان {معهدها عضو في لجنة المليون شجرة، والتي تكون ضمن معالجات تحسين البيئة من خلال زيادة المساحات الخضراء}.
 
بحوث ومحاضرات
الدكتور كيلان عصمت بين {قدمت بحثاً خلال المؤتمر يهدف الى تقليل التلوث والتخلص من مخلفات هدم المنازل والابنية المتضررة نتيجة الحرب والانقاض المتبقية من سقوط المنازل والعمارات، وذلك عبر جمعها، واعادة تدويرها، واستخدامها في اعمال التبليط واعداد المادة المستخدمة من خلال جمعها واستخراج  بعض المواد منها بدل الذهاب الى المصدر، مثلا من الجبال او المقالع، والاستفادة من اماكن البنايات المهدمة بتشجيرها وزراعتها لتحسين البيئة، والتخلص من مخلفات الهدم التي تعد مصدراً للتلوث}.
 واوضح {ان الهدف هو تقليل التلوث البيئي، وتدوير النفايات بانواعها، واعادة استخدامها، وان البحوث التي تم استقبالها تجرى دراسة جدوى حول موضوعاتها، لرفعها الى المحافظة والاستفادة منها}، كما بين احد الاساتذة خلال محاضرته ان الجامعة التقنية الشمالية حققت تقدما في ايصال المواد الدراسية الى طلبتها من خلال المحاضرات الالكترونية، ونشرها صورا وفيديوهات تدريبية، كانت انتقالة مختلفة بعد تحقيق تشارك تفاعلي من قبل الطلبة، بعد توفر جميع الاحتياجات المطلوبة بشبكة برمجيات الحاسوب لعرض المحاضرات الكترونيا}.
 
توصيات المؤتمر
عميدة المعهد التقني اشتي مهدي اكدت بان {المؤتمر خرج بتوصيات الاهتمام بما طرح، ووضع نقاط المعالجات امام مرأى المختصين في المحافظة من المستشارين ومديري الدوائر، والتي تضم حثهم على الاخذ بها كالاهتمام بمشروع المحطة الوسيطة، ومشروع مجاري كركوك، والتوجه نحو نشر الوعي البيئي من قبل منظمات المجتمع المدني والمختصين في دائرة البلدية حول النفايات واحراقها في المناطق السكنية، وحث مركز البحث العلمي على تعزيز التعاون مع المؤسسات العلمية والجامعية}.