اليوم.. كلمة مفصلية لـ {نصر الله} بشأن الأزمة اللبنانية

الثلاثاء 08 حزيران 2021 202

اليوم.. كلمة مفصلية لـ {نصر الله} بشأن الأزمة اللبنانية
 بيروت: جبار عودة الخطاط 
 
لمْ تهدأ محركات الإتصالات السياسية المكثفة لحزب الله خلال اليومين الأخيرين لتعضيد جهد الرئيس نبيه بري من أجل تسريع تشكيل الحكومة اللبنانية المرتقبة، حيث بعث الحزب بهذا الشأن برسائل قوية إلى الرئيس المكلف سعد الحريري وإلى رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، بينما ينتظر الجميع اليوم كلمة مفصلية من زعيم حزب الله السيد حسن نصر الله. 
رسائل الحزب تحث الطرفين على ضرورة التحلي بالمسؤولية والتعاطي الإيجابي مع مبادرة بري والتشبث بالفرصة المتاحة عبر المبادرة ، وإبداء التنازل المطلوب كي يجد المسار الحكومي طريقه نحو الانفراج، الحزب طلب من الحريري صياغة مسودة حكومية تأخذ بنظر الاعتبار هواجس التيار الوطني الحر، بينما طالب الحزب برسالته من الوزير السابق جبران باسيل بضرورة الانفتاح على حل معضلة الوزيرين المسيحيين من خارج حصة الرئيس عون بحيث يصار إلى تسميتهما من جهة وسيطة تحظى بثقة الطرفين ولا بأس بأن يكون هذا الأمر بإشراف البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لحلحلة الأزمة في هذا الوقت العصيب. 
ورغم ان المراقبين واللبنانيين لم يعودوا في وارد هضم مسألة وضع مهل أو سقوف زمنية من قبل هذا الطرف أو ذاك بسبب المهل التي إطلقت سابقاً ومضت من دون أن تتمخض عنها نتيجة تذكر، فأن رئيس مجلس النواب نبيه بري ذكر أنه أعطى الحريري وباسيل مهلة أخرى وأخيرة أمدها إسبوع إضافي لبيان موقفهما من المبادرة وبخلاف ذلك «سيكون لي كلام آخر»، في ذات السياق لفت عضو كتلة حركة أمل النائب محمد خواجة "ان مبادرة بري ليست مفتوحة، بل ستتوقف في لحظة معينة عندما يرتقي بري هذا الأمر، وبعد ذلك سيكون البديل الانحدار أكثر نحو الفوضى الشاملة"، مضيفاً "نعم هي مستمرة من أجل حلحلة عقد تأليف الحكومة رغم التعثّر والعراقيل والصعوبات، لأن لا خيار آخر عنها"، مؤكدًا انه "ما زال هناك امل وفرصة لتحقيق خرق من خلالها"، بينما حمّل النائب بلال عبدالله  الرئيسين عون والحريري فضلاً عن الوزير السابق باسيل مسؤولية تأخير تشكيل الحكومة و" يجب ان يكون هناك تنازل من قبلهم من أجل ولادة الحكومة". 
في غضون ذلك ينتظر الشارع السياسي والإعلامي اليوم الثلاثاء الإطلالة المهمة لأمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله والذي يكتسب ظهوره الإعلامي اليوم أهمية بالغة لسببين: الأول ما أثير مؤخراً من أخبار وتقولات بشأن صحة نصر الله بعد ظهوره الأخير وكشفه النقاب عن معاناته من عارض صحي تمثل في نوبات سعال وصفه بالتهاب موسمي للقصبات الهوائية في حين ذهبت مواقع خبرية إلى تحليلات وتكهنات أخرى وهو ما نفاه الحزب جملة وتفصيلا.. السبب الثاني لأهمية ظهور نصر الله اليوم يتمثل في الازمة السياسية الخانقة التي تهيمن على المشهد اللبناني وكانت لها إرتدادات مؤلمة على القطاعات الاقتصادية والصحية والاجتماعية وسط حالة من التقاطع بين التيار العوني وتيار المستقبل وتقاذف الاتهامات بينهما بتعطيل المسار الحكومي، وسيكون لنصر الله اليوم كلام مهم كما تفيد مصادر الحزب من أجل ولادة حكومة من 24 وزيرا ولا ثلث معطلا
 فيها.