انشطار

السبت 12 حزيران 2021 228

انشطار
قاسم موزان 
عندما تضيق مساحة الحلول بين الزوجين وينعدم الاحترام والانسجام بينهما وتتناقض وجهات النظر في الاشكاليات الاسرية عند ذلك تسيطر اشباح المشاجرات على جو الاسرة مقرونة بالاتهامات المتبادلة وتفشل محاولات اصلاح ذات البين لطرفي الخلاف من قبل الاهل والمقربين، فيحصل مالا يحمد عقباه والمتمثل بقرار الانفصال الذي يغلب عليه الانفعال والشد العصبي دونما اعطاء فرصة للعقل والتعقل ويغيب عن بالهما ما ستؤول اليه الامور، خصوصا الآثار النفسية المترتبة على ابنائهم وردود افعالهم وتشتتهم الوجودي وحالات القلق التي تنتابهم بين الحين والآخر من مستقبل مجهول محفوف بالمخاطر الاجتماعية وتأثيرات المحيط البيئي في شخصياتهم واكتسابهم عادات وتصرفات مريبة غير محسوبة النتائج، لكنها متوقعة على نحو معين، واللامبالاة في سلوكهم غير المنضبط والتهرب المستمر من مقاعد الدراسة والتعليم الذي يحتاج الى وجود رعاية ثنائية من الوالدين ويغض الطرفان المنفصلان النظر عن تلك السلوكيات المدانة وكلاهما يوجه اصابع اللوم والادانة الى الآخر اذا ما اخطأ الابناء، وفي كثير من الاحيان يلجأ الابناء الى العدوانية والعنف اللفظي في مجتمعهم كرد فعل سلبي لتداعيات قرار الطلاق. 
من شروط الحياة الزوجية الاستقرار والامن واشاعة المحبة بين افراد الاسرة والاهتمام بهم من دون تفرقة او تمييز، وهذه الامور تشكل الركيزة الاساس في البناء الاسري القويم، وينبغي على الزوجين الاهتمام بالمسائل الاسرية واغلبها تكون اقتصادية تمس صميم الحياة وديمومتها من اجل تربية الابناء على اسس متينة وعدم التقصير معهم، لان التلكؤ وعدم الاستجابة لطلباتهم في حدود قدرة الزوج المادية يشكلان الخطوة الاولى للشروخ الاسرية التي تمهد لحالة الطلاق، فعلى الزوجين الانتباه قبل اتخاذ اي خطوة من شأنها أن تسهم في تهديم الواقع الاسري، والنظر الى المشكلات بواقعية وتروٍ وحوار صريح يضع النقاط على الحروف باسلوب حضاري هادئ غير متشنج يعيد ترتيب اوراق الاسرة مجددا، باعطاء كل طرف حقه في الكلام والاصغاء. 
قد يرى البعض ان الطلاق هو الحل الامثل للزوجين بعد تفاقم المشكلات والتراشقات اللفظية، لكنهم لا يدركون التداعيات الخطيرة التي تأتي بعد هذه الخطوة من نتائج وخيمة على كل المستويات، وخصوصا النظرة القاصرة للمرأة المطلقة من مجتمع لا يرحم مهما اعطت من انطباع ايجابي في سلوكها وحسن تصرفها، وغالبا ما يرمى اللوم عليها في سبب الانفصال والحق دائما الى جانب الرجل مهما كانت زلاته واخطاؤه في سوء تصرفه ونزعته العنفية تجاه زوجته.