الكنيست.. فوضى وشتائم خلال تنصيب الحكومة الإسرائيلية

الاثنين 14 حزيران 2021 330

الكنيست.. فوضى وشتائم خلال تنصيب الحكومة الإسرائيلية
 القدس المحتلة: وكالات
 
شهدت جلسة البرلمان الإسرائيلي "الكنيست"، مساء أمس الأحد، حالة من الفوضى وتبادل الشتائم، خلال تنصيب الحكومة الإسرائيلية الجديدة، برئاسة نفتالي بينيت.
وذكرت "القناة العبرية الـ13"، ، أن جلسة الكنيست كانت عاصفة، وشهدت حالة من الفوضى العارمة، نتيجة لمقاطعة بعض أعضاء الكنيست لخطاب نفتالي بينيت، واتهامه بـ"الكذب والاحتيال والوقاحة"، أثناء ألقاء خطاب التنصيب.
واوضحت صحيفة "هاآرتس العبرية" أن بينيت قوطعت كلمته، أكثر من مرة، ربما زادت عن 10 مرات، وطالت الشتائم بينيت من أعضاء كنيست ينتمون إلى أحزاب معسكر رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو.
من جانبها، أفادت "هيئة البث الإسرائيلية كان" بأن بينيت، رئيس الوزراء المكلف قد اضطر لإيقاف خطابه في الكنيست لأكثر من 10 مرات في أعقاب موجة متتالية من الصراخ والشتائم من أحزاب مقربة من نتنياهو، ما دفع بالأمر إلى إخراج 10 أعضاء كنيست من القاعة البرلمان الإسرائيلي، نتيجة رفضهم التوقف عن الصراخ والشتائم.
في غضون ذلك، أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في كلمة ألقاها في الكنيست قبل التصويت على تشكيل "حكومة التغيير"، عن شكوكه في أهلية رئيسي حزبي "يمينا" نفتالي بينيت و"هناك مستقبل" يائير لابيد في أداء مهام رئيس الوزراء.
وردا على تعهد زعيم "يمينا" بـ"الحفاظ على حرية التصرف التامة" إزاء إيران، أعرب عن مخاوفه من أن "يفعل بينيت عكس ما يقوله"، وتابع: "ليس لديه الكلمة ولا القدرة ولا يحظى بالثقة".
وأشار نتنياهو إلى حساسية المرحلة الحالية، خاصة مع العودة المحتملة للولايات المتحدة قريبا إلى الاتفاق النووي مع إيران، قائلا إنه "يجب أن يعلم رئيس وزراء قوي لإسرائيل كيفية أن "يقول لا لرئيس الولايات المتحدة في قضايا تهدد أمننا. من سيفعل هذا الآن؟".
وذكّر رئيس الوزراء المنتهية ولايته بأن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تطالب بتجميد الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية، مشددا على أن "حكومة غير قادرة على التصدي بحزم للمجتمع الدولي بشأن ملفات حاسمة حول مصيرنا، لا تستحق قيادة إسرائيل".
وتابع متسائلا: "كيف سنحارب إقامة دولة فلسطينية بينما تؤيد أغلبية الحكومة ذلك؟".
ووجه نتنياهو انتقادات شديدة اللهجة إلى بينيت شخصيا، متهما إياه بارتكاب "عملية احتيال كبرى لن ينساها الجمهور" و"سرقة آلاف أصوات اليمين بالغش ونقلها إلى اليسار"، واصفا زعيم "يمينا" وحلفاءه بأنهم "اليمين الزائف".
وشدد نتنياهو على أن "معسكر التغيير" لن ينجح في إسكات ناخبي حزب "الليكود" واليمين الإسرائيلي عموما، وتعهد بقيادة المعارضة لإسقاط حكومة بينيت-لابيد في أسرع وقت والعودة إلى الحكم 
قريبا.