معنيون يرفضون الحلول الترقيعية قبيل مرحلة الحسم

الخميس 17 حزيران 2021 132

معنيون يرفضون الحلول الترقيعية قبيل مرحلة الحسم
 الحلة: محمد عجيل 
حمل معنيون المدرب السلوفيني كاتانيتش مسؤولية ما آلت اليه نتيجة مباراة منتخبنا الوطني مع نظيره الايراني ضمن التصفيات المزدوجة التي جرت في العاصمة البحرينية المنامة وانتهت لصالح منتخب ايران بهدف للاشيء.
 
 وقال مدرب كرة بابل فؤاد جواد: لقد فوجئنا بطريقة اللعب التي اعتمدها كاتانيتش طيلة شوطي المباراة والتي لم تثبت جدارتها في اجتياز الحاجز الايراني وتصدر المجموعة وما زاد الطين بلة كما يقال ان المدرب اصر على ذات الاسلوب رغم تقدم ايران بهدف للاشيء وكانه اكتفى بالتاهل من خلال المركز الثاني واعتقد ان كاتانيتش كان يعاني من غياب الادوات بعد قراراته المتسرعة في ابعاد اللاعبين المغتربين في التصفيات رغم الحاجة الملحة لهم في بعض مواقع الفريق ما يدلل على ان المنتخب يحتاج الى زج عناصر اخرى تحمل الخبرة وتستطيع ان تتعامل بجدية مع المباريات المهمة. واكد ان الوقت ضيق جدا وان الفترة المقبلة صعبة للغاية وهي بحاجة الى قرارات مهمة من الهيئة التطبيعية وارى ان الحلول الترقيعية لا تجدي نفعا حيث يتواجد كبار القارة في مرحلة الحسم ولابد من وجود منتخب قادر على مواصلة مشواره بنجاح.
 من جهته حمل المدرب كاظم ناصر الملاك التدريبي مسؤولية الخسارة وقال: ان المنتخب الوطني لم يظهر بالمستوى الذي يريده الجمهور الذي امسى غاضبا على اسلوب كاتانيتش في ادارة المباريات وحالة التقاعس التي ظهر عليها اللاعبون خاصة اولئك الذين كنا نعول عليهم في تحقيق الفوز ويبدو ان حالة الاطمئنان التي سادت اجواء المنتخب هي التي اوقفت اصرار اللاعبين بالذهاب الى مرحلة الحسم متصدرا المجموعة لكن ذلك لا يمنع من القول ان سمعة المنتخب الوطني فوق كل الاعتبارات في اي مناسبة كروية في الوقت الذي لم يظهر منتخب ايران بالمستوى المعهود اذ كان يمكن ان يحقق الفوز عليه، وشكك ناصر بقدرة منتخبنا بالذهاب بعيدا في المرحلة المقبلة ذلك لان الفرق التي تأهلت لمرحلة الحسم لن تكون صيدا سهلا وان الجميع ينشد هدف الوصول الى مونديال الدوحة ومن هنا ارى من الضروري جدا ان يعاد النظر بتشكيلة المنتخب الوطني والملاك التدريبي وان تكون مصلحة العراق فوق جميع الاعتبارات بعيدا عن المجاملات والقرارات الضعيفة التي لا تصب في تكوين رؤية فنية صحيحة.
 وانتقد المدرب ناصر طلاع الاداء الفقير الذي ظهر عليه اسود الرافدين وقال : ليس من المنطق ان يصر المدرب على طريقة لعب واحدة طيلة شوطي المباراة دون ايجاد بدائل فنية وتبديلات صحيحة بين اللاعبين ما عزز من قوة وسيطرة المنتخب الايراني الذي لم يظهر هو الاخر في تلك القوة المعهودة. واكد ان كاتانيتش يتحمل بمفرده مسؤولية الخسارة لانه اصر على ان يتاهل من خلال المركز الثاني ولم تظهر لديه بوادر المنافسة منذ بداية المباراة حتى نهايتها ومن خلالكم نطالب ان يكون هناك ملاك تدريبي يمكنه ادارة مباريات الحسم بشكل افضل مع توفير مستلزمات نجاحه من معسكرات تدريبية ومباريات ودية مع منتخبات قوية يمكن من خلالها اكتشاف نقاط الضعف والقوة واجد ان البقاء بهذا الشكل الفني والبدني لا يخدم منتخبنا في المباريات المقبلة.