الكاظمي يوجِّه بإنهاء جميع المشاريع المتلكئة في البلاد

الخميس 17 حزيران 2021 326

الكاظمي يوجِّه بإنهاء جميع المشاريع  المتلكئة في البلاد
 بغداد : محمد الأنصاري
 صلاح الدين : سمير عادل
 
وجَّه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي جميع المؤسسات في سائر أنحاء العراق بإنهاء ملف المشاريع المتلكئة ووضعها أمام المواطن لتحسين واقع الخدمات، وبينما بيّن أنَّ الفساد وسوء الإدارة أسهما بتلكؤ الكثير من المشاريع الخدمية، أكد خلال زيارته أمس الأربعاء محافظة صلاح الدين أنه "بالإرادة والصبر والحكمة والهدوء سنرد على الأصوات السلبية الصفراء التي لا تريد الخير للبلد وتحاول التشكيك وعرقلة أي منجز تحققه الحكومة".
وقام الكاظمي فور وصوله إلى محافظة صلاح الدين يرافقه وفد حكومي بزيارة موقع حادثة شهداء سبايكر، حيث قرأ سورة الفاتحة على أرواح الشهداء، مؤكداً أنَّ "الحكومة ستحول مكان جريمة سبايكر لمشروع ومتحف للذاكرة، يمجد ويخلد تضحيات العراقيين ويؤكد تلاحمهم"، مبيناً أنه سيشرف "بشكل مباشر على هذه الإجراءات".
ونقل المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء عن الكاظمي قوله: "لقد شهد هذا المكان إحدى أبشع المجازر التي يندى لها جبين الإنسانية، وأن الدماء البريئة التي سقطت هنا أيقظت الوجدان العراقي عند كل أطياف الشعب"، مشيراً إلى أنَّ "هذه الدماء كانت دافعاً لإنجاز النصر الكبير الذي حققه العراقيون أمام أعتى قوة إرهابية، وقد عززت هذه الدماء الطاهرة الهوية الوطنية العراقية ووحدت العراقيين جميعاً".
وأضاف أنَّ "الفساد وسوء الإدارة والسياسات الخاطئة هي أسباب هذه المآسي"، مؤكداً أنَّ "وحدتنا ومؤسساتنا وانتماءنا الوطني هي من ستمنع تكرار مثل هذه المجازر"، وبين أنه تم توجيه "الجهات المعنية بالاسراع بتوزيع استحقاقات أسر شهداء سبايكر".وافتتح رئيس الوزراء خلال زيارة صلاح الدين محطة كهرباء سامراء البخارية، وأكد أنَّ "المرحلة الأولى من المحطة اكتملت رغم كل التحديات الحاضرة لاسيما الأزمة الاقتصادية وتأثيرات جائحة كورونا، وأن المرحلة الثانية ستكتمل خلال الأشهر المتبقية من العام الحالي، وندخلها إلى الشبكة الوطنية".
وأوضح أنَّ "المحطة سترفد شبكة الإنتاج الوطنية بحدود 1260 ميغاواط من الكهرباء، وستخدم مناطق شمال محافظة بغداد، ومحافظة صلاح الدين بالمزيد من إنتاج الطاقة الكهربائية، ونحن نعمل بكل جد على تطوير محطة سامراء بعقد جديد ضمن الاتفاقية الصينية لإضافة مرحلة ثالثة للمحطة"، مبيناً أنَّ "المحطة ستوفر فرص العمل لأكثر من 1400 مواطن عراقي من أصحاب الاختصاص والخبرات".
وأشار إلى أنَّ "المحطات المتلكئة كانت بمثابة تحدٍ لنا خلال العام الماضي، وعملنا بكل جد على إتمامها"، مؤكداً أنَّ "هناك مشاريع محطات جديدة في الجنوب والوسط والشمال"، مشدداً على أنه "بالإرادة والصبر والحكمة والهدوء سنرد على الأصوات السلبية الصفراء التي لا تريد الخير للبلد وترغب بصناعة اليأس وتحاول أن تشكك وتعرقل أي منجز تحققه الحكومة". 
وأضاف، "نحن مقبلون على انتخابات مبكرة، وهناك من يخشى نتائجها ويحاول إشاعة اليأس في نفوس المواطنين لأجل دفعهم إلى عدم المشاركة بالانتخابات"، مؤكداً "الاستمرار في الإعمار وافتتاح المشاريع ومعالجة مشكلات المشاريع المتلكئة لإعادتها إلى الحياة، وسنستمر بمحاربة الفساد رغم كل التحديات التي نواجهها".
واجتمع رئيس الوزراء في مبنى محافظة صلاح الدين بمدراء الدوائر الخدمية في المحافظة، وأكد خلال الاجتماع، "لقد عانى أهلنا في مختلف المحافظات العراقية الكثير خلال العقود الماضية بسبب الحروب المستمرة والإرهاب والأزمات المتتالية"، مطالباً "المؤسسات الخدمية بتكثيف نشاطها وأن تسهّل إجراءاتها كي يشعر المواطن بالتحسن الملموس وينمو التفاؤل بين الجميع، فهناك الكثير من العراقيل التي تحصل أحيانا بسبب سوء الإدارة وبسبب العقبات البيروقراطية، وهذا ما عقدنا العزم على إصلاحه".
وبينما أعلن وجود الكثير من المشاريع المتلكئة في مختلف مناطق العراق وتركيز الجهود على إتمامها، وجّه الكاظمي "جميع المؤسسات في سائر أنحاء العراق بإنهاء ملف هذه المشاريع ووضعها أمام المواطن لتحسين واقع الخدمات"، عادّاً "خدمة المواطن شرفا وطنيا ملقى على عاتقنا".
والتقى رئيس الوزراء على هامش الزيارة عدداً من شيوخ عشائر صلاح الدين، وأكد خلال اللقاء أنَّ "عشائر محافظة صلاح الدين قامت بدور عظيم في دحر الإرهاب، وما زالت داعمة ومساندة لقواتنا الأمنية البطلة من مختلف صنوفها في الوقوف أمام خلايا الارهاب المتبقية"، مستذكراً بطولات الشهيدة الشيخة أمية الجبارة "التي قادت أبناء عشيرتها ومن عشائر آخرين للقتال ضد داعش".
وخلال تشرفه بزيارة الإمامين العسكريين (عليهما السلام) في قضاء سامراء، قال الكاظمي: إنَّ "الأئمة (عليهم السلام) ليسوا ملكاً لطائفة أو مذهب أو دين، بل هم رموز إنسانية نستلهم من خطاها ونقتدي بهداها ونضع قيمها نصب أعيننا في الحياة"، مبيناً أنَّ "مزارات سامراء رموز دينية وتراث للبشرية، مثلما هي تاريخ حضاري وقيم أخلاقية للإنسانية جمعاء"، وأضاف، "نطمح بأن تكون سامراء عاصمة ثقافية برموزها الدينية وعمقها التاريخي".
وعقد الكاظمي في مقر قيادة عمليات سامراء اجتماعاً بالقيادات العسكرية والأمنية، وأكد أنه رغم الإنجازات الأمنية والانتصارات التي تحققها قواتنا الأمنية، فإنه ما زالت هناك خروقات تحصل بين حين وآخر، ويدعونا ذلك إلى العمل بشكل أكبر على تعزيز الأمن وترسيخه، مطالباً "جميع المؤسسات الأمنية في المحافظة بالعمل الجماعي بروح الفريق الواحد، لإضاعة الفرصة على الخلايا النائمة باستغلال بعض الثغرات التي قد تحصل بسبب ضعف التنسيق".
وفي لقائه عدداً من شيوخ عشائر سامراء، قال الكاظمي: "ندعو عشائرنا إلى إسناد الدولة في الحفاظ على وحدة العراق وتعزيز السلم الأهلي في المجتمع"، مشدداً على "المضي نحو إعمار البلد وتصحيح الكثير من الأخطاء السابقة التي دفع ثمنها المواطن، وقد حرصت الحكومة كجزء من برنامجها الإصلاحي على تنشيط جميع القطاعات لاسيما القطاع الزراعي وتقديم كل التسهيلات للفلاحين".
كما زار الكاظمي مقر قيادة الحشد الشعبي في سامراء، وناقش مع القيادات التنسيق مع القوات الأمنية للحفاظ على أمن واستقرار سامراء.
إلى ذلك، قال النائب الأول لمحافظ صلاح الدين، إسماعيل خضير الهلوب، في حديث لـ"الصباح": إنَّ "اجتماع رئيس الوزراء مع الحكومة المحلية ركز على مجموعة من النقاط، قسم منها يتعلق بالمشاريع المتلكئة والقسم الآخر يتعلق بالجانب الأمني للمحافظة ونبذ الطائفية والوحدة الوطنية ودعم الحكومة الاتحادية".
وبين الهلوب أنه "تم الاتفاق على عقد اجتماع موسع في العاصمة بغداد بإشراف مباشر من قبل رئيس الوزراء لحل مشكلات المشاريع المتلكئة في مختلف المجالات الخدمية بمحافظة صلاح الدين"، لافتاً إلى وجود مشاريع متلكئة لعدة سنوات وخصوصا المشاريع الستراتيجية والاستثمارية تحتاج إلى حلول ودعم من قبل الحكومة المركزية، وأنه تم الاتفاق على العمل وفق نقاط معينة في المستقبل القريب".