أيها الوطن

الأحد 18 تموز 2021 226

أيها الوطن
  كاظم ناصر السعدي
 
باذخٌ عرشُ بهائك في الأعالي
سطوعك الثري
يستهوي النجوم
أنت من أوحى إلى الأنهار
أن تتدفّق بالجمال
وإلى الشجر الفضّي
أن يغنّي للمحبة
هناك في حدائق التجلّي
حيث شتلات الفرح
ومستنبتات الورد
تطلُّ بأحلامك الطريّة
على الحياة
من نافذة الزرقة
مُتّشحاً بأوسمة الكرامة
غير آبهٍ بسموم الرياح
المتربّصون بك السوء
حاولوا إخفاء وجهك في الضباب
جعلوا الحرائق من نصيبك
والنعيم حصتهم
ها أنت تنزف الألم وحيداً
في غابة الوحشية
خيول الظلام
تدوس خُضرة ربيعك
بوصلة روحك
تحدّد اتجاهك الى الخلاص
فأنت معبأ بانتفاضة الفجر
كي تنقّي سماءك
من ندوب الخراب
لن نَدَعَكَ تتآكل
تحت طعنات الخيانة
صورتك اليافعة
في عيون
بَنيك
تنبض بالأمل
ما أحوجنا إليك أيها الوطن
فأنت لُب الحياة
ما دُمتَ مسكوناً
بأبجدية الضوء.