صحة الكرخ: نعاني ضغطا شديدا على أجهزة الانعاش والأسِرَّة

الأحد 18 تموز 2021 468

صحة الكرخ: نعاني ضغطا شديدا على أجهزة  الانعاش والأسِرَّة
 بغداد: شذى الجنابي
   المحافظات: مراسلو الصباح
نبهتْ صحة الكرخ على معاناة مستشفياتها من ضغط كبير على اجهزة التنفس والانعاش والاسرة بسبب الزخم باعداد مصابي كورونا، في حين اكدت وزارة الصحة ان منافذ التلقيح ستظل مفتوحة طيلة ايام العيد لتطعيم المواطنين بحسب مواعيد التسجيل الالكتروني.
وفي غضون ذلك، تواصل المحافظات اخلاء مرضى الوباء من مراكز العزل الكرفانية وتحويلهم الى المستشفيات وتأمين انظمة مكافحة الحرائق في المؤسسات الصحية.
وقال مدير صحة الكرخ جاسب الحجامي لـ"الصباح": ان هناك زيادة ملحوظة لحالات الاصابة بكورونا في مستشفيات الكرخ ومنها المستشفى الاقتصادي الذي يشهد تزاحم المرضى وعدم وجود اسرة خالية لرقود الحالات الشديدة".
واضاف ان "مستشفى دار السلام الخاص بمعالجة كورونا بسعة 400 سرير، وايضا المستشفى الميداني في ابي غريب يعانيان ايضا من ضغط كبير من قبل المصابين لحجز اجهزة الانعاش". وعزا الحجامي "الزخم على اجهزة الانعاش الى عوامل عديدة منها، مراجعة المواطنين المؤسسات الصحية بمرحلة متأخرة، وعدم التزامهم باجراءات الوقاية والتباعد الاجتماعي وعزوف بعضهم عن اخذ اللقاح". 
واكد ان "اللقاح لا يمنع الاصابة 100 %، اذ قد يصاب بعضهم باصابات خفيفة بعد الجرعة الاولى او الثانية لان الاجسام المضادة لم تتكون في الجسم"، مشددا على ان "اللقاح ضروري جدا لانه يقلل من تأثيرات الفيروس في جسم المصاب ويضعفه ويجعله تحت السيطرة ويتجاوب مع المضادات وهذا بحد ذاته هزيمة للفيروس".
واشار الى ان "السبيل الوحيد للحد من كثرة تحور الفيروس هو التطعيم بأكبر قدر ممكن والالتزام بالتعليمات الوقائية الصحية من اجل الوصول الى المناعة المجتمعية".
من جهتها، دعت عضو الفريق الطبي الاعلامي لوزارة الصحة ربى فلاح حسن خلال حديثها لـ "الصباح" المواطنين مع حلول عيد الاضحى، الى الالتزام التام بالإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامة والتباعد الجسدي ، وتجنب الزيارات العائلية التي تسبب نقل عدوى فيروس كورونا، وحثت على التوجه الفوري لمراكز التلقيح بغية التطعيم".
ونوهت "باستمرار فتح المنافذ التلقيحية طيلة ايام العيد ووفق المواعيد المحددة ضمن المنصة الالكترونية لتسلم جرعات اللقاح".
وفي الملف نفسه، قال مدير صحة ميسان الدكتور علي محمود العلاق لـ "الصباح": انه "تم نقل المصابين بالوباء الى مستشفى الطفل في مدينة العمارة بعد تهيئة اجنحة  وردهات عزل تنفسية مزودة بالاجهزة  الطبية والاوكسجين السائل المركزي". 
وذكر ان "عملية النقل تمت بعجلات اسعاف مع ملاك طبي وتمريضي مختص مع اعتماد وسائل مكافحة العدوى".
واردف العلاق ان "جميع ردهات رقود المرضى هي بنايات ذات مواصفات عالية ولا توجد ردهات كرفانية مخالفة لشروط السلامة التي تشترطها تعليمات الدفاع المدني".
وفي اربيل، قال المتحدث الرسمي لوزارة صحة الاقليم آسو محمد امين حويزي لـ "الصباح": ان "هناك تزايدا لعدد الاصابات بكورونا في اربيل".
وأشار  الى "عقد اجتماع قريب بين وزارة الصحة والجهات المعنية  واجتماع اخر للجنة العليا لمكافحة فيروس كورونا لتعزيز اجراءات مكافحة الوباء".
ودعا حويزي الى "ضرورة الالتزام بالكمامات والتباعد الاجتماعي والاستعجال بأخذ جرعات اللقاحات  للتقليل من الاصابات اليومية 
والحالات الحرجة الموجودة في الاقليم".
بدوره، قال مصدر في كركوك لـ "الصباح": ان "صحة كركوك اتخذت  جملة من الاجراءات المشددة من خلال توجيه ادارات المستشفيات بتفعيل الحماية الذاتية ومناقشة عمل الدفاع المدني، فضلا عن توفير وسائل الحماية الكاملة كمنظومة الانذار المبكر واطفاء الحرائق والتوجية لتدريب الملاكات بشأن اليات السلامة من الحرائق".
هذا وتم بأمر من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تخصيص قوة من  وزارة الداخلية لحماية مستشفى الشفاء 14، مع ممثل عن الامن الوطني لكل مستشفى في كركوك بناء على مناشدة مدير صحة المحافظة نبيل حمدي.
وفي بابل، قال مدير اعلام صحة المحافظة خالد المرشدي لـ"الصباح": ان "الدائرة اعدت خطة صحية وقائية خلال ايام عيد الاضحى، تضمنت زيادة عدد سيارات الاسعاف الفوري في المناطق الترفيهية، اضافة الى فتح العيادات الاستشارية ومراكز صحية خافرة، وكذلك المنافذ التلقيحية". وذكر ان "الدائرة تعمل على اخلاء جميع ردهات العزل الوبائية ونقلها الى ردهات في المستشفيات وتأمين مخاطر حدوث الحرائق".