الصحة: فتح منافذ التلقيح صباحا ومساءً

السبت 31 تموز 2021 369

الصحة: فتح منافذ التلقيح صباحا ومساءً
 بغداد: شذى الجنابي
 
فعَّلت وزارة الصحة والبيئة توجيهات الامانة العامة لمجلس الوزراء القاضية بتمديد فتح المنافذ التلقيحية حتى المساء بعد ان كان عملها للساعة الواحدة ظهرا، بينما اعلنت تفاوضها مع شركة فايزر لتوريد كميات اكبر من اللقاحات.
وكان الأمين العام لمجلس الوزراء حميد نعيم الغزي أعلن مؤخرا اصدار توجيهات لوزارة الصحة بتمديد عمل المراكز الصحية الخاصة باللقاحات، حتى الثامنة مساءً بدلاً من الواحدة بعد الظهر، من ضمنها يوما الجمعة والسبت، من أجل فسح المجال أمام المواطنين، بعد أن شهدت الأيام الأخيرة إقبالاً كبيراً على تلقي اللقاحات.
وقال مدير تعزيز الصحة الدكتور هيثم العبيدي لـ"الصباح": انه تم "تفعيل قرار فتح جميع المنافذ التلقيحية في ايام الجمع والعطل الرسمية وبدفعتي عمل صباحية ومسائية".
واوضح ان "اللقاحات تصل إلى العراق اسبوعيا وخصوصا فايزر على شكل دفعات بين 400 - 600 الف جرعة، وهناك مفاوضات مستمرة مع الشركة المنتجة لزيادة كميات اللقاح بسبب الاقبال الكبير من المواطنين على المنافذ التلقيحية".
واضاف العبيدي ان "اللقاح يعد السبيل الوحيد لمقارعة الفيروس، ويمنع دخول المستشفيات بسبب الاصابات الحرجة ويبعد الناس عن شبح الموت".
وبين ان "الوزارة استطاعت ان تميز الموجة الحالية بانها احدى الطفرات الوراثية المتحورة التي تتعرض لها السلالة لمرات عديدة، واعتمدت المؤسسات الصحية على الاعراض السريرية للامراض التي ظهرت بالفترة الاخيرة واثبتت وجود سلالة "دلتا" التي اصابت الاعمار الصغيرة، والفئات الشبابية، وارتفاع الاصابات باعداد كبيرة لم يسبق لها مثيل من قبل، ونسبة الوفيات سريعة جدا، وهي اكثر فتكا وانتشارا بين الناس وعالية الخطورة لغير الملقحين".
وذكر ان "البروتوكولات العالمية حددت التطعيم بجرعتين تفصل بينهما 4 اسابيع ويستطيع الملقح اكتساب المناعة القوية بعد مرور اسبوعين من الجرعة الثانية، وهناك دراسات مستمرة من قبل الشركات المنتجة للقاح فايزر بانتاج جرعة ثالثة من اللقاح التي توفر حماية قوية ضد متغير "دلتا" وبعد اقرارها من منظمة الصحة العالمية بامكان العراق استخدامها"، مبينا ان "القراءة الاولية تشير إلى ان المناعة المتكونة بفعل اللقاح تستمر لمدة 6 اشهر من الجرعة الثانية".  
بدوره، حذر المتحدث باسم وزارة الصحة الدكتور سيف البدر بتصريح صحفي من ان "العراق يواجه جائحة خطيرة وموجة وبائية ثالثة اخطر من سابقاتها"، لافتا إلى ان "المؤسسات الصحية قادرة على التعامل مع الزيادة وان ابطال الجيش الابيض يقدمون كل ما لديهم في ظل الظروف الراهنة والمعوقات".
واضاف ان "نسبة قليلة من المواطنين يرتدون الكمامة على الرغم من النداءات المتكررة من وزارة الصحة ومن المعنيين من خطورة الوضع"، داعيا "وسائل الاعلام إلى نشر وسائل التثقيف والتوعية الصحية ونفي الشائعات والمعلومات المغلوطة والتحذير من ان عدم الالتزام سيؤدي إلى خسارة المزيد من الارواح".