«هواوي» تهدفُ للبقاء «على قيد الحياة»

الاثنين 09 آب 2021 238

«هواوي» تهدفُ للبقاء «على قيد الحياة»
  شنتشن: وكالات
قال رئيس مجلس إدارة هواوي إن شركة التكنولوجيا الصينية تهدف إلى البقاء حيث انخفضت الإيرادات بنسبة 30 في المئة تقريبًا في النصف الأول من العام.
وأعلنت الشركة التي يقع مقرها الرئيسي في شنتشن، التي تم إدراجها في القائمة السوداء للتجارة الأميركية في العام 2019، أنها حققت إيرادات بقيمة 320.4 مليار يوان (49.6 مليار دولار أميركي) في النصف الأول من عام 2021.
ويمثل هذا انخفاضًا كبيرًا عن 454 مليار يوان التي سجلتها هواوي في النصف الأول من العام 2020.
وقالت الشركة إن هامش ربحها نما بنسبة 0.6 في المئة ليصل إلى 9.8 %. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى تحسينات الكفاءة، وأضافت أن الأداء العام يتماشى مع التوقعات.
وقال إريك شو، رئيس مجلس إدارة الشركة بالتناوب، في بيان إن الشركة حددت أهدافها الستراتيجية للسنوات الخمس المقبلة.
وأضاف: هدفنا هو البقاء على قيد الحياة والقيام بذلك على نحو مستدام.
ووضع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الشركة الصينية في القائمة السوداء للتصدير في العام 2019. وهي خطوة تمنع الشركات الأميركية من التعامل معها.
على سبيل المثال، لم يعد مسموحًا لشركة غوغل بترخيص نظام تشغيل أندرويد للهواتف المحمولة للشركة الصينية.
وتمنع القائمة السوداء الشركات الأميركيَّة من بيع أو نقل التكنولوجيا إلى هواوي ما لم يتم منحها ترخيصًا خاصًا.
نتيجة لذلك فقد أعاق هذا الأمر قدرة الشركة على تصميم رقاقاتها الخاصة ومصادر المكونات الأخرى.
وقال شو في شهر نيسان إنَّ الشركة عززت استثماراتها في البحث والتطوير كجزء من جهودها لإبقاء الشركة واقفة على قدميها والتصدي لتحديات استمرارية التوريد التي يسببها الحظر الأميركي ومتابعة الاستدامة بشكل جيد في المستقبل.
وتنقسم أعمال الشركة إلى ثلاثة أقسام فرعية: الاتصالات والمؤسسات والمستهلك. وقالت هواوي إن إيرادات الأعمال الاستهلاكية على أساس سنوي تراجعت إلى 135.7 مليار يوان من 255.8 مليار يوان، وألقت باللوم في التراجع على بيع أعمال هونر Honor في نهاية عام 2020.
وشهدت أعمالها في مجال الاتصالات، التي تبيع 5G والبنية التحتية للاتصالات الأخرى، تراجعًا في إيرادات النصف الأول إلى 136.9 مليار يوان من 159.6 مليار يوان في النصف الأول من العام 2020.
وقالت الشركة إن أعمال الاتصالات نمت بشكل مطرد خارج الصين في النصف الأول من العام. ومع ذلك، تأثرت الشركة في الصين، وهي أكبر أسواقها حتى الآن، بالتأخير في طرح شبكة 5G.
وأضافت إنها تتوقع أن تستمر أعمال الاتصالات بالنمو بشكل مطرد خلال الأشهر الستة المقبلة. وذلك بفضل جهود 5G من تشاينا موبايل وشبكة البث الصينية وتشاينا تيليكوم وتشاينا يونيكوم.
وزادت إيرادات النصف الأول في قسم المؤسسات إلى 42.9 مليار يوان من 36.3 مليار يوان في النصف الأول من عام 2020.
علاوة على ذلك قالت الشركة إن أعمال المؤسسات حققت نموًا أعلى خارج الصين مقارنة بسوقها المحلي. مضيفة أنها تظل محرك النمو الواعد للشركة هذا العام. بالإضافة إلى ذلك قال شو: بالرغم من انخفاض الإيرادات من أعمالنا الاستهلاكية بسبب عوامل خارجية. فإننا واثقون من أن أعمالنا في مجال المؤسسات والاتصالات تستمر في النمو بشكل مطرد.