بوصفها الأفضل للنمو الرضاعة الطبيعية تحمي الطفل والأم من الأمراض

السبت 28 آب 2021 375

بوصفها الأفضل للنمو الرضاعة الطبيعية تحمي  الطفل والأم من الأمراض
 اعداد: اسرة ومجتمع 
 
لا شكَّ أن الرضاعة الطبيعية للاطفال تشكل الركيزة الاساسية في اعمارهم لنمو طبيعي لهم في تغذية آمنة، لكونه يحتوي على عناصر اساسية منها البروتينات والكاربوهيدرات والاجسام المضادة، بنسب محددة تنفع الطفل الرضيع وتجعله في مأمن من الامراض الشائعة، وحليب الام هو الافضل بكثير من الحليب الجاهز الذي يتوفر في الاسواق بأنواع مختلفة، لإغراء الامهات بشرائه كبديل للحليب الحقيقي.
والحليب الجاهز عادة ما يصيب الطفل بعلل معروفة، مثل الاسهال والالتهابات وعدم استقرار نوم الطفل الذي يحتاجه كتكملة لنموه، لذا واسهاما من منظمة الصحة العالمية تحتفل في الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية سنويا من 1 إلى 7 آب من كل عام للتشجيع على الرضاعة الطبيعية وتحسين صحة الرضّع في العالم.
ويأتي الاحتفال بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية لاهميتها في حياة الطفل والأم على حد سواء، ومن اجل صحتهما ويأتي الاحتفال ايضا إحياءً لذكرى إعلان «إينوشينتي» الموقّع في آبمن العام 1990 من قِبَل واضعي السياسات، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) ومنظمات أخرى لحماية وتشجيع ودعم الرضاعة الطبيعية.
وقالت منظمة الصحة العالمية إن الرضاعة الطبيعية تعزز صحة الأمهات والأطفال على حد سواء، ومن شأن زيادة مستويات الرضاعة الطبيعية.
بحيث تقترب من المستويات العالمية أن ينقذ أكثر من 800 ألف من الأرواح سنويًا، معظمها لأطفال من دون 6 أشهر، كما تقلل الرضاعة الطبيعية من مخاطر إصابة الأمهات بسرطان الثدي والمبيض، وداء السكري من النوع الثاني وأمراض القلب. وتشير التقديرات إلى أن زيادة مستويات الرضاعة الطبيعية يمكن أن تحول دون حدوث 20 ألفا من وفيات الأمهات سنويًا بسرطان الثدي. وأوصت الصحة العالمية بضرورة إرضاع الأطفال لمدة 6 أشهر، وعندئذ ينبغي إضافة أطعمة تكميلية مغذية للطفل، مع مواصلة الارضاع الطبيعي من الثدي حتى بلوغ سنتين أو ما بعد ذلك.
يذكر انه تم الاحتفاء بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية لأول مرة في عام 1992 من قبل التحالف العالمي من أجل الرضاعة الطبيعية (وابا)، ويتم الاحتفال به الآن في أكثر من 120 بلدا ، تحت رعاية اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية وشركائهم، بما في ذلك الأفراد والمنظمات والحكومات. وقد شُكلت الرابطة في 14 شباط 1991 بهدف إعادة إنشاء ثقافة عالمية للرضاعة الطبيعية وتقديم الدعم للرضاعة الطبيعية في كل مكان. تؤكد منظمة الصحة العالمية والأكاديمية الأميركية لطب الأطفال على قيمة الرضاعة الطبيعية للأمهات والأطفال. كلاهما يوصي بالرضاعة الطبيعية الحصرية للأشهر الستة الأولى من الحياة، ثم يستكمل الرضاعة الطبيعية لمدة سنة واحدة على الأقل ويُنصح باستمراريتها لسنتين أو أكثر. ويحتفل الاتحاد العالمي للمرأة بإعلان البراءة الذي أصدرته منظمة الصحة العالمية واليونيسيف في آب/ من العام 1990 لحماية ودعم الرضاعة الطبيعية.