جريمة الإخلال بتنظيم الدعاية الانتخابية

السبت 11 أيلول 2021 199

جريمة الإخلال بتنظيم  الدعاية الانتخابية
 مريم كريم هاشم الخالدي 
 
مرحلة الدعاية الانتخابية هي إحدى المراحل المهمة التي تشملها العملية الانتخابية، وتأتي اهمية الدعاية الانتخابية كونها إحدى الوسائل التي يستند اليها المرشح في إقناع الناخب للتصويت لصالحه، ما يدفع المرشحين لتضمين الدعاية الانتخابية العبارات التعريفية الموجزة والنهج الذي يتبناه المرشح، لخدمة الناخب ووفقا لقانون الانتخابات العراقي رقم {9} لسنة 2020، فان الدعاية الانتخابية الحرة حق مكفول للمرشح بموجب احكام القانون، تبدأ من تاريخ المصادقة على قوائم المرشحين من قبل المفوضية المستقلة للانتخابات، وتنتهي قبل {24} ساعة من بدء الاقتراع وتعفى الدعاية الانتخابية من أي رسوم وتحدد امانة بغداد والبلديات المختصة في المحافظات بالتنسيق مع المفوضية الاماكن التي تمنع فيها ممارسة الدعاية الانتخابية، ويمنع نشر أي اعلان او برامج او صور للمرشحين في مراكز ومحطات الاقتراع، ويمنع استغلال أبنية الوزارات ومؤسسات الدولة المختلفة او أماكن العبادة، لأي دعاية انتخابية ويحظر استعمال شعار الدولة الرسمي في الاجتماعات والاعلانات والنشرات الانتخابية وفي الكتابات والرسوم، التي تستخدم في الحملة الانتخابية ولا يجوز لموظفي دوائر الدولة والسلطات المحلية استعمال نفوذهم الوظيفي او موارد الدولة او وسائلها او اجهزتها لصالح انفسهم او أي مرشح بما في ذلك اجهزتها الامنية والعسكرية بالدعاية الانتخابية، للتأثير في الناخبين ويحظر الانفاق على الدعاية الانتخابية من المال العام او من موازنة الوزارات او اموال الوقف او اموال الدعم الخارجي، ووفقا لاحكام المادة {35} من قانون الانتخابات يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن شهر ولا تزيد على سنة او بغرامة لا تقل عن مليون دينار، ولا تزيد على خمسة ملايين، وبكلتا العقوبتين كل من تعمد الاعتداء على صور المرشحين او برامجهم المنشورة في الاماكن المخصصة، لحساب اخر او جهة معينة بقصد الاضرار بهذا المرشح او التأثير في سير العملية الانتخابية، والاعتداء على وسائل الدعاية الانتخابية المسموح بها قانونا، لأي سبب كان سواء كان بالشطب او التمزيق او غير ذلك او كل تصرف من هذا القبيل.