جيهان الثقافي.. مركز لإحياء الثقافة والفن والتراث

الثلاثاء 14 أيلول 2021 162

جيهان الثقافي.. مركز لإحياء الثقافة والفن والتراث
   كولر غالب الداودي 
 تجيز العناصر والمجالات الاخرى للثقافة والفن امكانية طرح رؤية جديدة للتطور، اذ يكون الاهتمام بها من خلال الندوات والفعاليات وفتح منافذ اخرى لرؤية الفنون من جوانبها المتكاملة، مركز جيهان الثقافي كان له الدور المهم في طرح هذه الفقرات من خلال اقسامه التي تهتم بالامور الفنية والتشكيلية والرسم والنحت والسيراميك والبرونز، فضلا عن الاعمال اليدوية، وهذا كله فقط في قسمه الاول، اذ يسلط الضوء بجانبه الآخر على الحركة الادبية والمفكرين والادباء والشعراء بمجلسه من خلال الندوات والفعاليات التي يؤطرها رواد الحركة الثقافية وكبار الكتاب. 
 
وبين المهندس بدر ياسين سنجاري لـ «الصباح»، وهو مشرف مجلس جيهان الثقافي، ان المركز مهمته تنظيم جلسات أدبية ويركز على المبدعين والمفكرين والنتاجات الادبية الحديثة والحوارات وفلسفة وامور ثقافية أخرى، ويدعم هذا المجلس ظهور وجهود المفكرين ويطبع المنشورات الخاصة بهم. 
 
من دون مقابل
كما بين المهندس برهان صابر، المدير العام للمركز وله اهتمام بالثقافة والفن من خلال  رؤيته الإبداعية لتأسيس المركز قائلا: توجد مجموعة اخرى من الأقسام منها (الكرافيك، الرسم، النحت، والسيراميك) ومركز التأهيل المهني، اذ يقدم دورات مجانية للراغبين في تعلم المهن المختلفة مثل الحلاقة والخياطة والرسم وغيرها من دون مقابل، وكذلك توجد دورات لتعلم اللغات (العربية، والانكليزية، والتركية).
وبالعودة الى السيد بدر سنجاري الذي قال : ان هناك مراكز ثقافية اخرى، ولكن هذا المركز الرئيس وهناك تواصل مع المراكز الثقافية للمحافظات الاخرى»، اذ اكد التطوير المستمر للافكار للوصول الى رؤية جديدة للمركز، اضافة الى توسيع الرقعة الجغرافية للمركز، والرغبة في تأسيس قاعات اخرى جديدة قريبا.
 
فرص عمل
واوضح سنجاري بان مركز التأهيل المهني يقدم دورات مهنية شبه مجانية وهي تعليم الخياطة والحلاقة للنساء والرجال ودورات مهارات حياتية لتعليمهم كيفية ممارسة العمل، وقد تخرج منها الكثير من النساء والرجال ووجدوا فرص عمل لهم فيما بعد، واردف «نحن نقدم لهم الدعم باجور شبه مجانية ويأتون الينا من مختلف المراكز والمنظمات، وهدفنا الاول هو كيفية التعليم للحصول على فرص العمل وتقديم الخبرات لهم اضافة الى التطبيق العملي وتوفير ورش عمل لهم مع الاجهزة والمواد اللازمة»، واضاف «نحاول توسيع هذا المركز المهني التدريبي، اذ ننسق لاضافة افكار جديدة لتأهيل اكبر شريحة للعمل في اكثر من اختصاص وبالتنسيق مع وزارة العمل والدوائر الأخرى». 
واشار بدر سنجاري الى وجود فكرة التوسع والانفتاح ليس فقط على مستوى اربيل وانما على جميع المستويات، واغلب المجالس الثقافية في بغداد والمحافظات الاخرى، ويوجد تواصل معهم ولكن موضوع كورونا عطل اللقاءات والتنسيق فيما بيننا، وفي اي تعاون وخطة ثقافية نحن ندعم ونساعد لانجاح الخطة المعينة في الهدف الثقافي، لأن الثقافة لها دور كبير في محاربة الارهاب، فالسلاح وحده لا يكفي لدحر الارهاب، ولابد من وجود دور ثقافي كبير لتغذية المجتمع بالثقافة وحينذاك نستطيع محاربة الارهاب.
واضاف «هناك رغبة في عمل نشاط كبير في بغداد عن طريق مؤتمر او لقاء او كرنفال، ولكن كورونا أيضا عطلت هذا اللقاء».
 
دعم 
واكد سنجاري وجود اكاديمية تابعة هي اكاديمية جيهان التعليمية التي تقدم دورات مختلفة الاختصاصات من اللغات (العربية، الكردية، الفارسية، التركية) وتقدم لغات العصر البرمجية من تعلم برامج الكومبيوتر، وتعلم برامج اكثر تطورا مثل (برامج هندسية او احترافية في التصميم)، منوها الى تقديم دعم كبير لهم في فتح هذه الدورات وخاصة دورات اللغات العربية والكردية وهذه الدورات مستمرة والاقبال كبير عليها وفي توسع مستمر، اضافة الى وجود مكتب استشاري هندسي يقدم الاستشارات والخدمات الهندسية بأفق حديث وتصاميم حديثة، والهدف من كل ما تقدم هو ثقافي بحت وانساني كما وصفه الاستاذ سنجاري واردف قائلا: «رغبنا في توسيع مركز جيهان الثقافي وفتحنا منصة ثقافية في دهوك وكذلك في السليمانية ونستقبل آراء وافكارا من كل الجهات ونرحب بها».
 
المغول وقلعة أربيل
ومن منطلق كيف نحيي التراث والثقافة قال سنجاري «اتجهنا الى القلعة وعملنا على إعمار مجموعة من الابنية في القلعة لانشاء مثل هذا المركز داخل القلعة بشكل مصغر، لكي يطلع زوار وسياح القلعة على الثقافة العامة، وعلى افكارنا وبالوقت نفسه نحيي اجواء القلعة بهذا المركز المصغر». 
واشار الى وجود وثيقة تاريخية محفوظة بالمركز،  تشرح عن المعركة عند دخول قوات المغول وهجوم المغول على أربيل سنة (1259) وما دار بين قائد المغول وقائد القلعة واهل اربيل ولاهمية هذه الوثيقة قمنا بطبعها عدة نسخ لاحياء هذا التراث والاحتفاظ به.
 
أحجار كردستان
ويضم المركز ارشيفا للمعارض المقامة بأوقات وازمان مختلفة على شكل لوحات، وايضا لوحات لفنانين ومصورين مشهورين منها لوحة نادرة للاستاذ محمد مهر الدين، احد اقطاب ورموز الفن العراقي، وكذلك يضم المركز لوحات بنقوش كردية مستوحاة من القصص، فضلا عن وجود تماثيل مصنوعة من مواد خاصة من صنع المهندس برهان صابر، وتوجد قاعة لمعرض المصنوعات اليدوية من اكسسوارات وصناديق ذات طابع فولكلوري قديم، وهذا المعرض يعرض كل الإنتاج اليدوي لتشجيع المهارات
اليدوية.
وفي ورشة السيراميك في المركز التي يديرها الاستاذ شكر عبد الله شريف، وهو فنان ولديه اختصاص بالسيراميك، يوجد مشغل فيه كل المستلزمات لصناعة السيراميك من الفرن الخاص بها والآلات والمواد لسهولة تعليمها للطالب او المتعلم، ومن القاعات الاخرى التي يضمها مركز جيهان  قاعة احجار كردستان بمختلف أنواعها ومن طبيعة كردستان وهي احجار كريمة ومنها الكوارتز والعقيق والكرستال وغيرها.
وكذلك يوجد غاليري يضم فقط تماثيل على شكل وجوه محطمة ممحية الملامح من اثر الحروب وهي ذكرى ما مر على اهل حلبجة عند رشهم بالمواد الكيميائية واختفت ملامح وجوههم، وفي حرب الخليج ايضا، ولذلك صورها المهندس الفنان برهان على شكل تماثيل ذات وجوه مشوهة كذكرى لهذه الفواجع.
 
كرافيك
ومن اجزاء المركز ناد رياضي متكامل من انواع الالعاب الرياضية من كرة قدم وسلة وطائرة ومسبح ومركز للرشاقة، وورشات لتعلم الخياطة وتحتوي على المكائن والادوات الخاصة بها، وقاعة اخرى لتعلم قص الشعر مع توفر المستلزمات الخاصة بها من صبغ وادوات قص وغيرها، وقاعة لتعلم فن الكرافيك والاجهزة الخاصة لتعلمه وادواته وكل مراحله الخاصة  متوفرة لتعلم الطالب، اضافة لوجود استوديو متكامل لتعلم التصوير الفوتوغرافي وتوفير كاميرات حديثة  وكذلك وجود غرفة عزل للصوت لتدريس الطلاب الموسيقى، وتوجد عيادة صحية مجانية للارشاد الى التغذية الصحية الجيدة.
 
البيت الكردي
ويوجد بالمركز ايضا انموذج حقيقي للقرية الكردية وانشائها مثل ما تحويه القرية الاصلية بكل تفاصيلها من المواد والاحجار التي بنيت بها والادوات القديمة المستعملة حينذاك، وهي تمثل البيت الكردي اضافة الى وجود متحف السجاد الاصلي والخزائن والاثاث القديم الفولكلوري، وتوجد مكتبة كبيرة في المركز تحتوي على مجموعة كبيرة من مختلف الكتب الثقافية والعلمية وفيها جناح خاص لأعمال خاصة بالدكتور نوزاد يحيى رئيس هيئة امناء جامعات جيهان في الاقليم، لكونه فنانا وله اعمال فنية خاصة به. 
ومن زوار مركز جيهان الثقافي الاعلامي زياد كريم،  الذي عبر عما شاهده في المركز وقال: «من الجميل جدا أن نجد مثل هكذا مركز متكامل يوفر جميع الخدمات والتسهيلات للمبدعين بتقديم كل الوسائل لعرض وتحسين نشاطاتهم»
وكذلك عبرت شيلان الجاف، وهي حقوقية عن رأيها بالمركز وقالت: بانه «وفر وقدم خدمات لتمكين المرأة وتوفير فرص عمل لها، وكذلك ساعد الكثير منهن في المشاركة في النشاطات الثقافية المتنوعة».
واضاف بدر سنجاري: توجد قنوات اعلامية وتلفزيونية خاصة بمركز جيهان الثقافي، وتوجد مجلة وجريدة خاصة بالمركز بهدف ايصال رسالة المركز الثقافي الى جميع الناس في انحاء العراق.

آراء وتدوين


Banner