دراسة تحذّر من مواد نستهلكها يومياً وتسبب الموت المبكر

الخميس 14 تشرين أول 2021 140

دراسة تحذّر من مواد نستهلكها يومياً وتسبب الموت المبكر
 الصباح: وكالات
 
كشفت دراسة جديدة عن أن المواد الكيميائية الاصطناعية التي تسمى {الفثالات}، الموجودة في مئات المنتجات الاستهلاكية، التي نستعملها يومياً مثل حاويات تخزين الطعام، والشامبو، والمكياج، والعطور، وألعاب الأطفال، تتسبب في حدوث نحو 91000 إلى 107000 حالة وفاة مبكرة سنوياً بين الأشخاص، الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و64 عاماً في الولايات المتحدة الأميركية، وفقاً لما نشرته شبكة CNN الأميركية.
فقد أظهرت الدراسة أنَّ الأشخاص الذين لديهم أعلى مستويات من {الفثالات} معرضون لخطر أكبر للوفاة من أي سبب، خاصة الوفيات القلبية الوعائية، بينما قدَّرت الدراسة أنَّ هذه الوفيات يمكن أن تكلف الولايات المتحدة ما بين 40 إلى 47 مليار دولار كل عام في الإنتاجية الاقتصادية المفقودة.
من جهته، قال المُعِد الرئيس للدراسة، الدكتور ليوناردو تراساندي، وهو أستاذ طب الأطفال وطب البيئة وصحة السكان في مركز NYU Langone Health الطبي في مدينة نيويورك: {تضيف هذه الدراسة إلى قاعدة البيانات المتنامية حول تأثير البلاستيك في جسم الإنسان، وتعزز موقف الصحة العامة والأعمال التجارية للحد من استخدام البلاستيك أو القضاء عليه}.
من المعروف أنَّ {الفثالات} تتدخل في آلية الجسم لإنتاج الهرمونات، المعروفة باسم نظام الغدد الصماء، وهي {مرتبطة بمشكلات النمو والتناسلية والدماغ والمناعة، من بين مشكلات أخرى}، وفقاً للمعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية.
في حين يؤكد المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية أنه حتى الاضطرابات الهرمونية الصغيرة يمكن أن تسبب {تأثيرات بيولوجية ونمائية 
كبيرة}.
في السياق، يتعرض الناس عندما يتنفسون هواءً ملوثاً أو يأكلون أو يشربون الأطعمة التي لامست البلاستيك، بحسب المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها التي قالت أيضاً: {يزحف الأطفال ويلمسون أشياء كثيرة، ثم يضعون أيديهم في أفواههم. وبسبب سلوك اليد إلى الفم هذا، قد تمثل جزيئات الفثالات الموجودة في الغبار خطراً أكبر على الأطفال مقارنة 
بالبالغين}.