«فيسبوك»: الذكاء الاصطناعي يرى من خلال عينيك

الثلاثاء 19 تشرين أول 2021 136

«فيسبوك»: الذكاء الاصطناعي يرى من خلال عينيك
 سان فرانسيسكو: أ ف ب
 
كشفت شركة فيسبوك عن مشروع بحثي جمعت فيه 2200 ساعة من لقطات الشخص الأول من جميع أنحاء العالم لتدريب الجيل القادم من نماذج الذكاء الاصطناعي.
ويطلق على المشروع اسم (Ego4D)، وقد يثبت أنه مهم لقسم (Reality Labs) في الشركة، الذي يعمل على العديد من المشاريع التي يمكن أنْ تستفيد من نماذج الذكاء الاصطناعي المدربة باستخدام لقطات فيديو تم تصويرها من منظور الإنسان. ويشمل ذلك النظارات الذكية، مثل Ray-Ban Stories التي أصدرتها فيسبوك في الشهر الماضي، والواقع الافتراضي، الذي استثمر فيه الشركة بكثافة منذ استحواذها على Oculus عام 2014 بقيمة 2 مليار دولار.
ويمكن أن تعلم اللقطات الذكاء الاصطناعي فهم أو تحديد شيء ما في العالم الحقيقي أو العالم الافتراضي قد تراه من منظور الشخص الأول من خلال النظارات الذكية أو نظارة رأس Oculus.
وقالت الشركة إنها تتيح مجموعة بيانات Ego4D للباحثين في شهر تشرين الثاني. وأضافت: هذا الإصدار، الذي يمثل مجموعة بيانات مفتوحة وتحدياً بحثياً، يحفز التقدم بالنسبة لنا داخليًا وخارجيًا على نطاق واسع في المجتمع الأكاديمي. ويسمح أيضًا للباحثين الآخرين بالنظر في حلول هذه المشكلات الجديدة. والقيام بذلك بطريقة أكثر جدوى وعلى نطاق أوسع.
ويمكن نشر مجموعة البيانات في نماذج الذكاء الاصطناعي المستخدمة لتدريب التكنولوجيا مثل الروبوتات لفهم العالم بسرعة أكبر. ويتعلم الروبوت تقليديًا من خلال القيام بأشياء في العالم. وهناك فرص للسماح لهم بالتعلم من الفيديو من تجربتنا الخاصة.واعتمدت فيسبوك وكونسورتيوم مكون من 13 جامعة شريكة على أكثر من 700 مشارك في تسع دول لالتقاط لقطات من منظور الشخص الأول. وذلك باستخدام أجهزة جاهزة مثل كاميرات GoPro ونظارات Vuzix الذكية.
ومن بين شركاء فيسبوك الجامعيين جامعة كارنيجي ميلون في الولايات المتحدة وجامعة بريستول في المملكة المتحدة وجامعة سنغافورة الوطنية وجامعة طوكيو في اليابان والمعهد الدولي لتكنولوجيا المعلومات في الهند.تعمل الشركة بشكل مطرد على تكثيف جهودها في مجال الأجهزة. وأصدرت في الشهر الماضي نظارات Ray-Ban Stories بقيمة 299 دولاراً، وهي أول نظارات ذكية لها.
وفي شهر تموز، أعلنت الشركة عن تشكيل فريق منتج للعمل على ميتافيرس. وهو مفهوم يتضمن إنشاء عوالم رقمية يمكن أن يعيشها العديد من الأشخاص في نفس الوقت.
ولكن تعرضت فيسبوك خلال الشهر الماضي لوابل من القصص الإخبارية. وجاءت هذه القصص من مجموعة من أبحاث الشركة الداخلية التي سربتها فرانسيس هوجين، مديرة منتج سابقة في الشركة. ومن بين الأبحاث التي تم إصدارها، كانت هناك شرائح أظهرت أن منصة إنستاغرام ضارة بالصحة العقلية للمراهقين.ـ