لاعبونا وغياب الاحترافيَّة!

السبت 23 تشرين أول 2021 132

لاعبونا وغياب الاحترافيَّة!
انتصار السراج 
 
وأنا أتابع دوري الكرة العراقي، تستوقفني العديد من الأخطاء والمواقف التي أجدها غريبة بعض الشيء عن واقع الرياضة في بقيَّة دول العالم الأخرى!
 قرأت في الاسبوع الماضي خبراً عن أحد لاعبي نادي القوة الجوية والمنتخب الوطني (المنضم حديثا لصفوفه) أنه زعل على ناديه لعدم تسلمه دفعته من مستحقاته المالية التي بذمة النادي على حد قوله، ليرد بعدها النادي على تلك الاخبار بأنه بصدد توزيع الدفعات النقدية بالتتابع لمستحقيها.
مع اني لست بصدد الخوض في تلك الأمور المالية وما يترتب بخصوصها على اللاعب والنادي ايضا، بقدر الإشارة إلى الطريقة التي يتصرف بها اللاعبون في هكذا أمور والتي هي بعيدة كل البعد عما يجب أن يتمتع به اللاعب من عقلية احترافية وحسن سلوك مع ناديه ومع اسمه ووزنه كلاعب دولي.
كيف بلاعب دولي منضم حديثا للمنتخب الوطني ان يتصرف بتلك الطريقة التي لا تناسب عمره الناضج بل تعيده الى تلميذ في مدرسة ابتدائية (يزعل) على صديقة في الصف نفسه! واللاعب المقصود عمل الأمر نفسه ترك التدريبات ومشى الى بيته!!
أليس من اللائق التصرف بطريقة افضل مع النادي ككيان؟ لماذا لم يسأل عن السبب الذي يدفع النادي لتأخير صرف المبالغ؟ هل انت الوحيد الذي لم تتسلم لتعدَّ الموضوع شخصيا ام ان الموضوع معمم على جميع اللاعبين على حد سواء؟ أليس من المفترض بك وانت لاعب دولي ان تحترم النادي وتكون قدوة للاعبين الصغار في حسن السلوك والتعامل مع الامور؟ ام ان استدعاءك للمنتخب قد جعل الغرور والتكبر يستحوذان على عقلك لتتعامل مع الأمور بهكذا طريقة؟. 
ربما في خضم هذه التساؤلات يجد البعض بان هذا التصرف طبيعي كون النادي مقصّرا مع اللاعب بعدم اعطائه مستحقاته المالية وانه (اللاعب) تصرف معه بتلك الطريقة للضغط عليه، لتسليم ما في ذمته اليه كون الكرة هي مصدر رزقه وانه يعيل أسرته من خلالها.
نعم، ولكن الطريقة والآلية التي تدار بها الأمور خاطئة، ولا يمكن حل المشكلة بمشكلة أخرى، لأن العالم قد تطور كثيرا وعقلية اللاعب يجب أن تتطور ايضا، ولاسيما انك لاعب دولي والانظار دائما ما تكون متوجهة نحوك، وأن تصرفاتك يجب أن تكون مدروسة ومحسوبة، وحسن التعامل مع الأمور يجب أن يكون موجودا ايضا، ليكون اللاعب الدولي قدوة لبقية اللاعبين لأن يحذوا حذوه بتصرفاته مع ناديه ومع الآخرين، وعلى إدارات الأندية ان تتعامل بحزم في هكذا مواقف خاصة مع اللاعبين الدوليين ليكونوا عبرة للبقية في الفريق ويكونوا قدوة لهم بحسن التصرف والسلوك.