غريبة

الأحد 24 تشرين أول 2021 99

غريبة
  فوزية العلوي
 
الغريب الذي عشقته نساء المدينة 
لأن حَبّة بُنّ نبتت بين حاجبيه 
لم يدر أين يخبّئ قلبه 
ولانّ النساء يبكين من شغفهن 
غير عابئات بالخبز الذي احترق في الفرن 
والزيت الذي ساح تحت الزيتونة 
والقطة التي لعقت كل اللبن 
والطفل الذي لم يحفظ جدول 
الضرب والمذيع الذي أعلن عن المطر 
والشمس تهذي 
قرّر أن يتلطّف بهنّ 
فقطّع قميصه وألقاه بين 
أيديهن 
بعضهن ظفرت بالاكمام 
وبعضهنّ بالظهر 
والاخريات تقاسمن الصّدر 
المرأة التي لم يسعفها حظها من الحبّ 
انكبّت على الأزرار 
تجمعها واحدة واحدة 
ثم عادت مكسورة الخاطر لا مزقة معها
تجعلها أربة شعر او منديل دموع 
او تكتب عليها «عد يا غريب» بخيط 
حرير أحمر 
وضعت حفنة 
الأزرار على طاولة المطبخ 
عندما نهضت عند الفجر 
وجدت مكانها شجرة بُنّ.