فك تشفير نظام «تيسلا» لتخزين بيانات القيادة

الأحد 24 تشرين أول 2021 263

فك تشفير نظام «تيسلا» لتخزين بيانات القيادة
  نيويورك: وكالات
 
قال مختبر تابع للحكومة الهولندية إنه فك تشفير نظام تخزين بيانات القيادة التابع لشركة صناعة السيارات الكهربائية تيسلا الخاضع لحماية مشددة، مما كشف عن ثروة من المعلومات التي يمكن استخدامها للتحقيق في حوادث خطيرة.
قام فريق من الباحثين الهولنديين بفك تشفير نظام تخزين بيانات شركة تيسلا، ما يوفر الوصول إلى مجموعة من المعلومات التي قد تكون مفيدة في تحقيقات التصادم.
وكان من المعروف أنَّ سيارات الشركة تخزن البيانات من الحوادث. ولكنَّ المعهد الهولندي للأدلة (NFI) قال إنه اكتشف بيانات أكثر بكثير مما كان المحققون على علم به في السابق.
وقال NFI إنَّ البيانات التي تم فك تشفيرها أظهرت أن سيارات تيسلا تخزن معلومات حول تشغيل نظام مساعدة السائق، المعروف باسم المرشد الآلي.
وتسجل المركبات أيضًا السرعة وموضع دواسة الوقود وزاوية عجلة القيادة واستخدام الفرامل، واعتمادًا على كيفية استخدام السيارة، يمكن تخزين هذه البيانات لأكثر من عام.
وقال فرانسيس هوجينديك، المحقق الرقمي في NFI، في بيان: تحتوي هذه البيانات على ثروة من المعلومات للمحققين ومحللي حوادث المرور ويمكن أنْ تساعد في تحقيق جنائي بعد حادث مروري مميت أو حادث مع إصابة.
وقال المختبر الهولندي إنه بدلاً من طلب البيانات من تيسلا، أجرى عملية هندسة عكسية لسجلات البيانات، وهي عملية يتم فيها تفكيك البرمجيات لاستخراج المعلومات، الموجودة في سيارات الشركة من أجل التحقيق فيها بشكل موضوعي.
وقام (NFI) بالتحقيق في حادث تصادم بين سائق تيسلا يستخدم المرشد الآلي وسيارة أمامها استخدمت المكابح بقوة فجأة.
أظهر التحقيق أن السائق استجاب خلال وقت الاستجابة المتوقع لتحذير استئناف السيطرة على السيارة. ولكن التصادم وقع لأن السيارة كانت تتبع السيارة الأخرى عن كثب في حركة المرور المزدحمة. وقال NFI إن الشركة تشفر بيانات القيادة للحفاظ على تقنيتها آمنة من الشركات المصنعة الأخرى وحماية خصوصية السائق. ويمكن لمالكي السيارات طلب بياناتهم، بما في ذلك لقطات الكاميرا، في حالة وقوع حادث. وفي وقت سابق من هذا العام، قالت تيسلا إنها أنشأت موقعًا في الصين لتخزين بيانات السيارات محليًا. وخضعت شركات صناعة السيارات لتدقيق متزايد حول كيفية تعاملهم مع المعلومات التي تم جمعها بواسطة كاميرات السيارات وأجهزة الاستشعار.
ووجد NFI أن الشركة قد امتثلت لطلبات البيانات من السلطات الهولندية. ولكن استبعدت الكثير من البيانات التي كان من الممكن أن تكون مفيدة.
ومن خلال فك التشفير، يعرف NFI الآن المزيد عن نوع البيانات التي تخزنها شركة صناعة السيارات ومدة تخزينها. ويسمح ذلك بطلبات بيانات أكثر تفصيلاً.