«الموت السعيد».. هل هي رواية أم وثيقة؟

الاثنين 25 تشرين أول 2021 148

«الموت السعيد».. هل هي رواية أم وثيقة؟
 هدية حسين
 
لم ينشر ألبير كامو هذه الرواية في حياته، وهي روايته الأولى، بل ذهب لكتابة روايته الشهيرة الغريب، كان قد كتبها بين الأعوام 1938-1936 وبعد وفاته بفترة زمنية طويلة نُشرت في العام 1971 (توفي البير كامو في العام 1960 بحادثة سير) أي بعد أكثر من 22 عاماً على كتابتها وأكثر من عشر سنوات على وفاة كاتبها، وهي تدور حول بحث الإنسان عن معنى السعادة خلال حياته المحصورة بين الولادة والممات، 
لماذا لم ينشر كامو روايته الأولى؟ برأينا لو كان كامو مقتنعاً بها لنشرها حال الانتهاء منها، وسنرى في نهاية هذه المقالة 
رأى بعض النقاد بالموت السعيد، وما إذا كانت رواية أدبية أم وثيقة، ولكننا هنا سنقرؤها كرواية كما صُنّفت من دور النشر.
تبدأ الرواية بحادثة مقتل زغرو على يد مرسو (بطل الرواية) وهو رجل يشعر بأنه مخلوق للسعادة وعليه أن يحصل عليها بأية طريقة، وأن الوصول الى السعادة مجرد وقت، وفي الوقت نفسه فهو قلق، ولم يُعمّر في علاقة عاطفية وكل العلاقات التي أقامها مع النساء كانت عابرة ولمجرد قضاء الوقت أو كسر الروتين، وسوف يركض به العمر ويصل الى نقطة اللاعودة حين يمرض ويشرف على الموت، ولن يكتشف طيلة ما مر من حياته بأنه كان يبحث عن سعادة وهمية في الوقت الضائع لأنه لم يكرس للسعادة وقتاً ولم يسع لها بما تستحق من جهد، أما مقتل زغرو الذي تصدر الرواية فلم يكن مخططاً له من قبل مرسو وإنما جاء مصادفة حين اعترفت له عشيقته بأن لها في الماضي عشاقاً كثيرين، وبعد إلحاح مرسو عليها لمعرفتهم ورد اسم زغرو وهو الوحيد الذي ماتزال على علاقة به ليس كعاشق وإنما بسبب حالته المرضية، فأراد أن يراه خصوصاً وأنها أخبرته بأنها حدثت زغرو عنه والأخير يود أن يراه، وكان زغرو مبتور الساقين بفعل حادث تعرض له فأثر ذلك في حياته وتناولته الأمراض.
ويتم اللقاء، ثم تتلوه لقاءات وحوارات سريعة بين الاثنين عن الحياة والسعادة والموت، لكن زغرو ذات لقاء يطلب منه طلباً غريباً، وهو أن يقوم مرسو بقتله، فيتم له ذلك من دون تردد من قبل مرسو الذي يستولي على أمواله بعد قتله ويخرج من البيت كأن شيئاً لم يكن.. فهل قتله بدافع الغيرة على عشيقته التي ماتزال على علاقة بنصف رجل أم من أجل المال؟
طيلة ما سيمر من أحداث سينسى القارئ جريمة مقتل زغرو وينشغل بيوميات مرسو، بل حتى مرسو لا يمر عليها إلا نادراً ومن دون تفصيلات أو مشاعر بالندم، سينطلق في حياته ويسافر الى براغ بحثاً عن سعادته التي يراها بأنها مسألة وقت، ويبقى متسكعاً هناك من حانة الى أخرى ومن شارع الى شارع وثمة علاقة عابرة مع هيلين التي تعمل في إحدى الحانات، حتى يشعر بالحنين الى الجزائر التي جاء منها، ويقرر أن يشتري بيتاً بين البحر والجبل ويستمتع بحياته مع بعض الأصدقاء، وما إن يصل حتى ينغمس بصداقته لكل من كاترين، وكلير واختها روز اللواتي يعشن في بيت على قمة تلة يصله المرء بمشقة نظراً لوعورة الطريق، ويعيش مرسو مع الثلاث حتى ينجز بيته، فهل امتلك السعادة؟ كلا فقد كان يعيش وحدة لا يملؤها الأصدقاء، كان لدى مرسو خوف لا يعرف مصدره، يتمثل في وحدة النفس.
في تلك الفترة تزوج من لوسيان التي كان يعرفها من قبل، لكنهما لم يعيشا معاً، إذ بدأ مرسو يشعر بالضجر فخرجت من حياته بعد فترة قصيرة وظلت تزوره من حين لآخر لكنها لا تطيل المكوث، وستدخل حكايات أخرى ليست ذات أهمية الى مفاصل الرواية فقط لتخبرنا عن حياة مرسو القلقة التي لا تستقر في بحثها عن معنى السعادة، فهذا العالم المحسوس الذي نعيشه يمكن أن يمنحنا بعض الطمأنينة لكنه لا يمنحنا السعادة ما لم نفهمها وتكون لدينا الإرادة الواعية لتحقيقها، فهل يمكن لروح قلقة أن تمنح السعادة لصاحبها؟ رجل بلا رفقة على الرغم من وجود أصدقاء، ملول ولا يشعر بالآخر، حتى أننا لم نلمس تداعيات نفسية بعد أن قتل رجلاً مريضاً، ولم يبرر الكاتب ذلك من خلال تحليل يقدمه للقارئ لهذه الشخصية الغريبة في سلوكها، ربما لهذا السبب، ولأسباب أخرى لم يكن البير كامو راضياً عن هذه الرواية وإلا ما أهملها كل تلك السنين وكتب العديد من بعدها روائياً ومسرحياً.
جاء في الدراسة التي كتبها الناقد 
جان ساروكي وحلل فيها الرواية عن 
حادثة موت زغرو بأنها أقل تماسكاً من أن تشكل نواة نظام، وأنها ليست في مكانها الصحيح، أما م. كاسكس فيقول في معرض نقده: ان كامو يحاول عبثاً أن يُنظم فيها ويوحد عناصره المشتتة، وعن أحداث الرواية يقول: إنها أكثر مما ينبغي، إن (الموت السعيد) هي وثيقة أكثر مما هي عمل 
أدبي.