بنك إنجلترا يزيل أعمالاً فنية مرتبطة بتجارة الرقيق

الخميس 28 تشرين أول 2021 77

بنك إنجلترا يزيل أعمالاً فنية مرتبطة بتجارة الرقيق
 ترجمة وإعداد: جمال جمعة
 
لم يعد مقر ومتحف بنك إنجلترا في لندن يضم مجموعة الأعمال الفنية، التي تصور العديد من قادته السابقين، إذ قرر البنك إزالة تلك الأعمال بعد مراجعة ربطت هؤلاء القادة بتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.
وشكلت عمليات الإزالة عشرة أعمال، بما في ذلك ثماني لوحات زيتية وتمثالان يمثلان شخصيات شغلت مناصب حكام أو مديرين في البنك من عام 1698 إلى عام 1814. 
وكان من بين الأعمال الفنية لوحة للمدير المؤسس للبنك، جيلبرت هيثكوت.
تأتي هذه الخطوة في أعقاب الدعوات المتزايدة للمتاحف في المملكة المتحدة وفي جميع أنحاء أوروبا للاعتراف بالصلات المؤسسية للاستعمار والعبودية، حيث اشتد الضغط العام على المتاحف لتقدير ماضيها الاستعماري في العام الماضي وسط احتجاجات عالمية لحركة "حياة السود مهمة" التي بدأت في أعقاب مقتل الشرطة لجورج فلويد.
كلف بنك إنجلترا، الذي يشرف على متحف يضم مجموعة من 40 ألف عنصر، باحثًا خارجيًا لمراجعة "الروابط التاريخية للبنك مع تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي بالتفصيل". تضمنت المراجعة تحقيقًا في روابط الأشخاص بتجارة الهند الغربية والكيانات التجارية الأخرى المرتبطة بتجارة الرقيق. 
وقال البنك إن المعلومات التي تم الحصول عليها من المراجعة ستستخدم في المعارض المستقبلية المتعلقة بتاريخ المؤسسة.
تأتي هذه التحركات في أعقاب اعتراف بنك إنجلترا بأنه لم يخلق "مكان عمل متنوع عرقيًا وشاملًا" في الشهر الماضي. ووجدت المراجعة التي تم إجراؤها في الخريف الماضي أن الموظفين غير البيض يواجهون تفاوتات في الرواتب وفرصًا أقل للترقيات. في يوليو حزيران، قال محافظ البنك، أندرو بيليك إن المؤسسة ستواصل الإصلاحات لخلق قوة عاملة أكثر تنوعا.
ARTnews