في جمهوريّة الزومبي

الخميس 28 تشرين أول 2021 350

في جمهوريّة الزومبي
  د. نازك بدير*
 
خلال العقدين الأوّل والثّاني من الألفيّة الثّالثة أُعِدَّت في البلاد العربيّة حروب طويلة الأمد، هدفها استنزاف بعض الأنظمة، وتجويفها من الدّاخل، وتبدو هذه الوسائل أشدّ نجاعة من الحروب العسكريّة التّقليديّة في القدرة على تفتيت البنى المجتمعيّة وتآكلها، من دون الحاجة إلى التّدخل 
المباشر.
 نجحت القنوات الفضائيّة عبر خطابها الإعلاميـ إلى حدّ كبير- في إعادة تشكيل الوعي الجماهيري بما يخدم الغايات المرسومة لها، وأسهمت في تعبئة قواعد شعبيّة وشحْنها متى دعت الحاجة، قدرة تلك المحطّات اليوم على إصابة الأهداف قد تفوق قدرة الصّواريخ الدّقيقة، فهي تشدّ العصب الطّائفيّ تارة، والمذهبيّ تارة أخرى، وتؤجّج الفتن والاقتتال، وتفبرك الأحداث بما يتناسب مع سياسة القناة، ولا تترِجم ما يريده المتلقّي، ولا تؤدّي دورا في زيادة الوعي السّياسيّ، إنّما تقوم بصناعة الرّأي العام وفقا لتوجهاتها، متى تصبح الحرب على الإنسان لتسيّيد الجهل، والعزوف عن المعرفة، تسقط قواعد القيم والأخلاق والمعايير المهنيّة، وتطفو على السّطح طفيليّات تحكمها الغرائز النّاطقة عن الهوى.
 من السّهولة بمكان خلخلة بنية المجتمع اللبناني المتهالكة؛ فالأدوات حاضرة، والبيئة حاضنة وخصبة وجاهزة للانقسامات، ما نعيشه اليوم هو حصاد ما تمّ التحضير له على مدى سنوات: تغيير في إيقاع الحياة، وتأسيس لخلْق منظومة حيوات هجينة تقوم على السّطحيّة في القول، والفعل، والعمل، والإنتاج، والتّلقّي...
قد لا يمكن الفصل بين الحروب الاقتصاديّة المسيَّسة والفتن والصراعات الداخليّة، وما بين ارتدادات ذلك كلّه على مستوى وعي الفرد، إذ يمكن تقسيم محاولة تشتيت طاقته في اتجاهين: إما تجييش الغرائز في الشارع، وإمّا قهره بحثا عن لقمة العيش، وفي كلتا الحالتين، يبتعد عن الأهداف التي وجد من أجلها، وتلك التي كان يناضل في سبيلها.
مع مرور الوقت، يحصل ما يشبه عملية غسْل الأدمغة، ويتحوّل بعض المواطنين إلى أشباه "زومبي" على شاكلة جثث بشريّة، لكن تُساق إلى حتْفها، قد يجد أحدهم غايته المنشودة في عالم الزّومبي، أو كما تنبّأ نوستراداموس: "قلّة من الشّباب: نصف موتى لنبدأ": من شارع الحمرا، مرورا بوسط البلد، وصولا إلى الجميّزة.
* أستاذة وباحثة جامعيّة